الاتحاد

عربي ودولي

العراق يطلق عملية «التراب الأسود» لملاحقة فلول داعش

خلال التدافع في كربلاء (من المصدر)

خلال التدافع في كربلاء (من المصدر)

سرمد الطويل (بغداد)

أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في العراق، أمس، انطلاق عملية التراب الأسود العسكرية، بمشاركة قوة المهام المشتركة للتحالف الدولي.
وأوضح الجهاز أن العملية تستهدف مواقع تنظيم داعش في منطقة كنعوص في محافظة صلاح الدين، ومطاردة فلوله المتخفين داخل القرى الصغيرة. وكانت هجمات منفصلة شهدها العراق، السبت الماضي، وأسفرت عن مقتل 4 بينهم مدني. ولم يعلن تنظيم داعش المسؤولية عن أي من الهجمات، لكنه ينشط في مناطق مختلفة. وقال الرائد خليل نامس من قيادة شرطة المحافظة إن «قوات جهاز مكافحة الإرهاب مدعومة بتشكيلات من قوات الجيش والشرطة بدأت صباح أمس هجوماً على منطقة جزيرة كنعوص بالقرب من قضاء الشرقاط لتطهيرها من بقايا عناصر داعش الذين يتخذون من الجزيرة التي تقع في نهر دجلة وكراً ومنطلقاً لهم». وأضاف أن «الهجوم الذي أطلق عليه التراب الأسود بدأ بقصف مركز وكثيف من طائرات التحالف الدولي وطيران الجيش العراقي على مواقع وأوكار عناصر داعش المتغلغلة وسط النباتات الكثيفة التي تغطي المنطقة». وأوضح أن «قوات جهاز مكافحة الإرهاب بقيادة الفريق عبدالوهاب الساعدي شرعت ظهر اليوم (أمس) بالدخول إلى الجزيرة عن طريق القوارب وبدأت حملة تفتيش دقيقة للجزيرة التي تبلغ مساحتها نحو 4 كيلومترات مربعة»، مشيراً إلى العثور على خمس جثث لعناصر داعش والاستيلاء على تجهيزات ومؤن وأسلحة وأعتدة متنوعة.
وشدد على «استمرار الهجوم وعمليات التفتيش حتى تطهير المنطقة نهائياً وتثبيت نقاط حراسة لمنع عودة عناصر داعش إليها». وتعد منطقة جزيرة كنعوص من أخطر المناطق التي ما زالت تشهد تواجداً مهماً لعناصر داعش فيها. إلى ذلك، أفاد مصدر أمني بأن حريقاً اندلع في مخزن عتاد للحشد الشعبي العراقي بقضاء هيت في محافظة الأنباء غربي العراق.
وقال المصدر في حديث للسومرية نيوز، إن «حريقاً اندلع في مخزن عتاد داخل مقر أسود الصحراء تابع للحشد في قضاء هيت بمحافظة الأنبار»، مبيناً أن «عدداً من القذائف تطايرت على القرى القريبة». وأضاف أن «فرق الدفاع المدني اقتحمت المخزن وسيطرت على النيران»، مشيراً إلى أنها «أبعدت الخطر عن باقي العتاد». يذكر أن عدداً من المواقع العسكرية التابعة للحشد الشعبي تعرضت في وقت سابق إلى اندلاع حرائق أدت إلى إلحاق أضرار مادية كبيرة، فيما أشار مسؤولون حكوميون إلى أن هذه الحرائق ناتجة عن قصف بطائرات مجهولة، فيما اتهموا إسرائيل وأميركا بالوقوف وراء ذلك.

31 قتيلاً بتدافع في كربلاء
قتل 31 شخصاً على الأقل وأصيب العشرات، أمس، في تدافع أثناء إحياء ذكرى عاشوراء في مدينة كربلاء التي تبعد 100 كلم جنوب بغداد. وأوضح مسؤولون أمنيون عراقيون أن الحادث في كربلاء نجم عن انهيار جزء من ممشى في مراسم الاحتفال بذكرى عاشوراء. وتعد حادثة التدافع الأولى من نوعها في مدينة كربلاء التي كانت تتعرض لتفجيرات وهجمات إرهابية، وذلك قبل تحسن الأوضاع الأمنية خلال السنوات الأخيرة. وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة «مقتل 31 شخصاً وإصابة مائة، بينهم عشرة أشخاص في حالة خطيرة في حصيلة غير نهائية» خلال حادث التدافع. وأضاف أن «فرق وزارة الصحة استنفرت طواقمها» بعد الحادث. ونشر ناشطون صوراً بعد الحادث لأعداد من الزوار فاقدي الوعي على الأرض، بينما يحاول آخرون إسعافهم.

 

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في انفجار بريف حلب شمالي سوريا