الاتحاد

الإمارات

لا شكاوى بشأن حظر العمل وقت الظهيرة في الشارقة

سالم القصير

سالم القصير

أحمد مرسي (الشارقة)

أكد سالم يوسف القصير، رئيس هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة، أن الهيئة لم تتلقَ أي شكاوى من العمال والشركات داخل الإمارة بشأن قرار حظر العمل وقت الظهيرة للأعمال التي تؤدى تحت الشمس وفي الأماكن المكشوفة من الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً وحتى الساعة الثالثة من بعد الظهر، والذي بدأت وزارة الموارد البشرية العمل به منذ 15 يونيو الماضي وينتهي الأحد المقبل - منتصف الشهر الجاري.
وقال: إن الهيئة، وبحسب التقارير التي ترد إليها وتقوم بها، ومن خلال التواصل مع العمال وأصحاب المنشآت في الإمارة وخاصة في قطاع البناء والتشييد، تأكد لديها مدى أهمية هذا القرار في التقليل بصورة كبيرة من المخالفات والتي كانت ترد على المنشأة في عدم الالتزام بتطبيق القرار، عاماً بعد آخر، حتى قلّت بصورة واضحة حالياً.
وأضاف أن الهيئة لمست تجاوباً كبيراً من أصحاب المنشآت على الالتزام بتطبيق القرار، مشاركة منها في المسؤولية المجتمعية واحترام القانون وسمعة الإمارات العالمية في ملف العمالة ومصادقتها على الاتفاقيات الرئيسة لمنظمة العمل الدولية ذات صلة بحقوق العمال، واعتماد العديد من القوانين لحمايتهم، بما في ذلك القوانين الخاصة بالتوظيف، والأجور، والسكن، والصحة.
ونوه سالم القصير بأن الهيئة قامت أيضاً خلال الفترة الماضية بعقد لقاءات ومشاورات مع العمال وأصحاب العمل ركزت خلالها على توعية عمال الإمارة بحقوقهم المتعلقة بحظر العمل في الظهيرة، لتعريفهم بهذا الحق الذي منحته الإمارات العربية المتحدة لهم تماشياً مع الحقوق الإنسانية للعمال التي اعتمدتها وأقرتها المواثيق الدولية.
وذكر أن من بين الفعاليات التي نظمتها الهيئة أيضاً حملة تحت شعار «راحتكم تهمنا» لتوعية عمال الإمارة بحقوقهم المتعلقة بحظر العمل في الظهيرة، وذلك للتخفيف على العمال وتوعيتهم بحقوقهم وتوفير مزيد من الحماية لهم في الأجواء الصيفية الحارة.
وأشار إلى أن هيئة تطوير معايير العمل في إمارة الشارقة، دأبت على تقديم الدعم لأصحاب العمل والعمال العاملين في الإمارة، وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية والمنشآت الخاصة وتوفير كافة الاحتياجات اللازمة لهذا القطاع لضمان بيئة صالحة تهدف للنهوض بمستوى الأداء بصورة عامة.
وأفاد القصير بأن من بين الإجراءات التي قامت بها الهيئة وشاركت فيها لخدمة قرار حظر العمل وقت الظهيرة في المنشآت التي تعمل تحت أشعة الشمس وفي الأماكن المكشوفة، حملة الإنهاك الحراري، بالتنسيق مع منطقة الشارقة الطبية، عبر التوعية بمخاطر الإنهاك الحراري، حيث تشكل جانباً مهماً في حماية الأرواح وتوفير بيئة عمل تضمن سلامة كل العاملين في الإمارة، ويأتي ذلك بضرورة العمل على حماية العمال من الإصابات الناجمة عن المخاطر والحوادث المتوقعة، نتيجة لارتفاع درجات الحرارة، خاصة في الأماكن المكشوفة، بتطبيق اشتراطات السلامة العامة.
وأوضح أن نحو 20 جهه حكومية اتحادية ومحلية ومن القطاع الخاص بالدولة، شاركوا في حملة هذا العام «الوقاية من الإنهاك الحراري »حيث استهدفت توعية نحو 5 آلاف عامل على مدى 4 أيام فقط.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر