الاتحاد

الاقتصادي

بورصة السعودية تجذب 3 مليارات دولار من الانضمام لـ «فوتسي»

من المصدر

من المصدر

الرياض (رويترز)

قالت سارة السحيمي رئيسة مجلس إدارة السوق المالية السعودية (تداول) إن البورصة تتوقع تدفقات إضافية للصناديق الخاملة بقيمة ثلاثة مليارات دولار من المراحل المتبقية من الإدراج على مؤشر فوتسي راسل للأسواق الناشئة بدءاً من سبتمبر.
وأبلغت السحيمي «رويترز» أن من المتوقع أيضا أن تدشن أكبر بورصة في الشرق الأوسط أول منتج من منتجات المشتقات المتداولة، وهو عقد من العقود الآجلة المرتبطة بمؤشرات يستند إلى مؤشر إم.إس.سي.آي تداول 30، في الربع الرابع من 2019.
وفتحت المملكة سوق الأسهم أمام المستثمرين الأجانب في 2015.
وجذب إدراج الأسهم السعودية على مؤشرات أسواق ناشئة تدفقات أجنبية بمليارات الدولارات منذ بداية العام.
وفي أغسطس، أكملت البورصة السعودية المرحلة الثانية والأخيرة من الانضمام لمؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة لتزيد بذلك من وزنها على المؤشر الذي يحظى بمتابعة وثيقة إلى 2.8%.
قالت السحيمي في رد بالبريد الإلكتروني على أسئلة من رويترز «منذ بداية هذا العام، تداول المستثمرون الأجانب أكثر من 65 مليار دولار وسجلوا مشتريات صافية من الأسهم المدرجة في تداول 20 مليار دولار حتى 29 أغسطس».
وأضافت أن عدد المستثمرين الأجانب المؤهلين «نما بشكل كبير» بنسبة 200 % منذ بداية العام، ووصل إلى أكثر من 1300 ويتجه للارتفاع أكثر بحلول نهاية 2019.
وتابعت «من المتوقع أن تبلغ التدفقات الإضافية الخاملة من المراحل المتبقية من الإدراج على فوتسي نحو ثلاثة مليارات دولار».
وذكرت أن البورصة السعودية ستظل محل اهتمام المستثمرين الدوليين رغم التقلب المتزايد في الأسواق العالمية بسبب النزاعات التجارية والمخاوف السياسية.
وقالت إن نسبة ملكية المستثمرين الأجانب تبلغ حاليا 8.3 %، وهو ما يمثل نموا نسبته 76 % منذ بداية العام. إضافة إلى ذلك، كان أداء السوق السعودية منذ بداية العام إيجابيا بنمو 4.8 %، بينما نما مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة 1.76 % فقط وتراجع مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة 0.15 % في الفترة نفسها.

اقرأ أيضا

ارتفاع جماعي لأسعار العملات الرقمية المشفرة