الاتحاد

الاقتصادي

لبنان يخفض توقعات النمو إلى 5% بعد اغتيال الحريري


دبي- (رويترز):
قال مسؤول بوزارة المال اللبنانية أمس إن لبنان خفض النمو الاقتصادي المتوقع لعام 2005 الى خمسة في المئة بعد مقتل رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري لكن المستثمرين العالميين مازالوا على التزامهم تجاه البلاد· وقال آلان بيفاني المدير العام لوزارة المال إن انخفاضا في عدد السياح بعد التفجير الذي قتل فيه الحريري سيخفض النمو الحقيقي للناتج المحلي الاجمالي الى خمسة في المئة هذا العام من تقديرات سابقة تتراوح بين 5,5 و6,0 في المئة·
وقال بيفاني لرويترز على هامش ندوة استثمارية في دبي إن من السابق لأوانه الحديث عن مدى سرعة انتعاش قطاع السياحة لكنه أبدى ثقته ان أثر عملية الاغتيال سيكون محدودا· واضاف: 'هناك فرق بين النشاط الارهابي الاعمى واغتيال مدبر فالارهاب الاعمى سيبعد السياح تماما'· وقال محللون إن الهجوم أذهل مجتمع الاعمال اللبناني وأثار قلق المستثمرين لكن الليرة اللبنانية استقرت وتعهد مصرف لبنان المركزي بالحفاظ على استقرارها وثبات أسعار الفائدة· وقال بيفاني إن المستثمرين العالميين سواء من أثرياء العرب والبنوك العالمية محتفظون بثقتهم في لبنان· وأضاف أن بنوك الاستثمار العالمية ومنها جيه·بي· مورجان تشيس وكريدي سويس وباركليز أكدت اهتمامها بخطة حكومية لمبادلة الدين· وقال بيفاني إن مبادلة الدين التي ستتم في اطار برنامج حكومي لتخفيف اعباء الديون ستتم في غضون الشهرين المقبلين· وتابع 'من الصعب دائما على المكتتبين ان ينسوا تماما مثل هذا الحادث المأساوي لكن الاقبال مازال موجودا حتى بعد الصدمة·' وأوضح أن بنوكا مركزية بدول عربية في الخليج أكدت التزامها باتفاق اعادة جدولة الديون الذي أبرم عام 2002 وأطلق عليه اسم باريس 2 وأن مستثمرين من القطاع الخاص في الخليج تعهدوا بالمضي قدما في خططهم الاستثمارية· وكان مجتمع الاعمال اللبناني يرى في الحريري الامل الوحيد لانعاش اقتصاد البلاد المثقلة بالديون بعد الحرب الاهلية·

اقرأ أيضا

أنظمة جديدة لسلامة محركات الحافلات العام الحالي