الاتحاد

الرياضي

«الأبيض» يضرب بالهجوم المنظم والأطراف

الاتحاد

الاتحاد

عمرو عبيد (القاهرة)

يدخل «الأبيض» التصفيات المونديالية الحالية في ثوب جديد، ويظهر ذلك من خلال الاعتماد الأكبر على الأطراف، واستغلال السرعات على الطرفين، وهو ما ظهر خلال بعض المباريات الأخيرة، حيث سجل أغلب الأهداف عبر هجمات نفذها على الجبهتين، اليمنى واليسرى، وهما الجبهتان اللتان استقبل من خلالهما دفاع «النمور» 43% من الأهداف، التي منى بها مرماه، كما يظهر منتخبنا تحت القيادة الهولندية بتكتيك منظم هادئ، يعتمد على التمرير الغزير وامتلاك الكرة، إلا أن تكتيك تسجيل الأهداف مزج بين الهجمات المنظمة والمرتدات السريعة، بنسب متساوية، وهو ما يضمن وفرة الحلول الهجومية المتنوعة، أمام منتخب ماليزيا، الذي تلقت شباكه 85% من الأهداف عبر الهجمات السريعة، وجاء أغلبها عبر المرتدات الخاطفة.
وظلت معدلات تسجيل الأهداف داخل منطقة الجزاء، وكذلك عبر اللعب المتحرك، هي السمة الأبرز لـ «الأبيض»، وهو ما يضع المنافس الماليزي تحت الضغط، خاصة أن دفاعه تلقى جميع أهداف المباريات الأخيرة، عبر الهجوم من الحركة، وكذلك منى مرماه بأهداف من داخل المنطقة، بنسبة 71%، مقابل 29% لأهداف من تسديدات خارج منطقة الجزاء.
ويجب أن يحذر «الأبيض» من التمريرات العرضية الماليزية، لأنها أنتجت 53% من أهداف «النمور»، بينها هدفان في مواجهة إندونيسيا الأخيرة في هذه المرحلة من تصفيات كأس العالم، كما أن المنافس كشف عن قدرات واضحة، فيما يتعلق بالتسجيل من الركلات الركنية وألعاب الهواء.

اقرأ أيضا

رونالدو آلمه التشكيك بـ "نزاهته" على خلفية اتهامات الاغتصاب