بكين (وكالات)

اعتبرت منظمة الصحة العالمية أن تهديد فيروس «كورونا الجديد» أصبح مرتفعاً جداً في الصين ومرتفعاً على المستوى الدولي، فيما تجاوز عدد ضحايا الفيروس 80 حالة وفاة، بينهم الحالة الأولى في بكين و2760 إصابة، وأعلنت السلطات الصينية التي أكدت قدرتها على السيطرة على الفيروس، تمديد عطلة «عيد الربيع» لثلاثة أيام وخصصت نحو 9 مليارات دولار للمساعدة في احتواء تفشي الفيروس.
وقالت منظمة الصحة العالية، إن تهديد فيروس «كورونا الجديد» أصبح مرتفعاً على المستوى الدولي ولم يعد معتدلاً، فيما أصبح مرتفعاً جداً في الصين.
إلى ذلك، أعلنت السلطات الصحية الصينية أمس، تسجيل 80 حالة وفاة و2761 حالة إصابة مؤكدة بالالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس «كورونا الجديد» في عموم البلاد، من بينها 461 إصابة في حالة حرجة.
وذكرت اللجنة الوطنية للصحة، في بيان، أنه خلال الساعات الـ 24 الماضية تم تسجيل 776 حالة إصابة جديدة مؤكدة و3806 حالات جديدة يشتبه بإصابتها و24 حالة وفاة جديدة جراء المرض جميعها في مقاطعة «هوبي». وأضافت أنه بنهاية يوم أمس الأول، أدى تفشي الالتهاب الرئوي إلى 80 حالة وفاة، بينما تعافى 51 شخصاً، ولا يزال هناك 5794 مريضاً يشتبه بإصابتهم بالفيروس. وأوضحت اللجنة أنه تم تعقب نحو 32799 من المخالطين من قرب للمرضى، مضيفةً أن بينهم 30453 يخضعون للملاحظة الطبية، بينما غادر 583 المستشفيات أمس الأول. وأشارت كذلك إلى تسجيل 17 حالة إصابة مؤكدة في منطقتي هونغ كونغ وماكاو الإداريتين الخاصتين وتايوان، مع وجود 8 حالات في هونغ كونغ و5 في ماكاو و4 في تايوان. كما سجلت أول حالة وفاة في العاصمة بكين.
من جانبه، أعلن المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، في بيان، أن 33 عينة من بين 585 عينة تم جمعها من سوق للمأكولات البحرية في مدينة «ووهان» بمقاطعة «هوبي» وسط الصين تحتوي على الحمض النووي للسلالة الجديدة من فيروس «كورونا الجديد»، ما يشير إلى أن الفيروس ينبع من الحيوانات البرية المعروضة للبيع في هذا السوق.
وأعلنت الصين تمديد عطلة العام الصيني الجديد «عيد الربيع» مدة ثلاثة أيام حتى الثاني من فبراير المقبل، في إطار جهودها للحد من انتشار الفيروس. وذكر المكتب العام لمجلس الدولة الصيني في بيان، أن الجامعات والمدارس الابتدائية والثانوية ورياض الأطفال في جميع أنحاء البلاد ستؤجل بدء الفصل الدراسي، مضيفاً أن الوقت المحدد لبداية الفصل الدراسي سيتم الإعلان عنه من قبل السلطات التعليمية المعنية.
كما ذكر بيان لوزارة المالية الصينية نشر على موقعها الإلكتروني أن الوزارة ولجنة الصحة الوطنية خصصتا 60.33 مليار يوان «8.74 مليار دولار» للمساعدة في احتواء تفشي الفيروس.
وفي السياق، أكدت وزارة الخارجية الصينية، أمس، قدرة الحكومة على السيطرة على «كورونا الجديد». وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشونين: «حالياً الحكومة الصينية تتخذ إجراءات فعالة في إطار الوقاية من الأوبئة، وهي على اتصال وثيق مع منظمة الصحة العالمية والشركاء الدوليين الآخرين». وأضافت: «نحن واثقون تماماً من أننا سنكون قادرين على السيطرة على الوضع في أسرع وقت ممكن، وهزيمة الوباء في النهاية».

باحثون: عدد الإصابات قد يتجاوز 40 ألفاً
قال باحثون من جامعة هونغ كونغ، أمس، إنه يجب على الحكومة اتخاذ إجراءات صارمة تقيّد تحركات الناس للسيطرة على انتشار فيروس «كورونا الجديد»، وقدر الباحثون بناء على نماذج حسابية أن عدد الإصابات تجاوز 40 ألفاً.
وأصدر هؤلاء العلماء من جامعة هونغ كونغ تحذيرهم بعد تسارع انتشار الفيروس الذي أدى إلى 80 حالة وفاة معلنة في الصين.
وقال مدير مجموعة الأبحاث غابريال ليونغ «يجب علينا الاستعداد لاحتمال تحول هذا الوباء الاستثنائي إلى وباء عالميّ».
وأضاف «يجب اتخاذ إجراءات مهمة وصارمة في أقرب وقت ممكن للحد من تحركات السكان». واستنتج ليونغ وفريقه، بناء على النماذج الحسابية لانتشار الفيروس، أن العدد الحقيقي للإصابات يتجاوز بكثير الحصيلة التي أعلنتها السلطات التي لا تشمل سوى الحالات المعلنة رسمياً. وقدّر ليونغ، بناء على معطيات إحصائية نظريّة، خلال مؤتمر صحفي في هونغ كونغ أن «عدد الحالات المؤكدة الحاملة للأعراض يجب أن يكون في حدود 25 أو 26 ألفاً في اليوم الأول للسنة الصينية الجديدة». وأضاف أنه في حال احتساب الحالات التي لا تزال في فترة الحضانة، والتي لم تظهر عليها بعد أعراض الفيروس، «يقترب العدد من 44 ألفا». ورأى ليونغ إنه يمكن لعدد الإصابات أن يتضاعف كل 6 أيام، ليبلغ ذروته في أبريل ومايو في المناطق التي وجد فيها الوباء بالفعل، لكنه اعترف بإمكانية خفض نسق العدوى في حال اتخاذ إجراءات صحة عامة فعالة.