الاتحاد

عربي ودولي

جامعة الدول العربية ترفض المساس بصفة اللاجئ الفلسطيني

 أحمد أبو الغيط

أحمد أبو الغيط

 أكدت جامعة الدول العربية أن الضغوط التي تتعرض لها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" أغراضها واضحة ومكشوفة للجميع وأنها ترمي إلى تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين.

وشددت جامعة الدول العربية على رفضها المساس بصفة اللاجئ الفلسطيني أو تقويض التفويض الأممي الممنوح للأونروا، كما هو منصوص عليه في قرار إنشائها عام 1949.

ودعت الجامعة العربية جميع دول العالم إلى الاستمرار في دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين"أونروا" وذلك في التصويت الذي سيجري في الأمم المتحدة في نوفمبر المقبل لتجديد تفويض الوكالة.

جاء ذلك خلال استقبال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بمقر الأمانة العامة اليوم "بيير كرينبول" المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، حيث أطلعه الأخير على مستجدات الأزمة التي تواجهها الوكالة وما يقوم به من جهد من أجل الحفاظ على استمرار الإسهامات الدولية في ميزانيتها بما يضمن استمرار الأونروا في تقديم خدماتها لنحو 5.5 مليون لاجئ فلسطيني، في وقت تتعرض فيه لضغوط متزايدة وحملات تشكيك غير مسبوقة.

وعبر أبو الغيط خلال اللقاء لكرنيبول عن دعمه الكامل لمهمته مُعرباً عن تقديره الخاص لقيادته للوكالة في هذه الظروف الصعبة، وإصراره على الاستمرار في خدمة الملايين من اللاجئين الفلسطينيين، مُضيفاً أن الضغوط التي تتعرض لها الوكالة أغراضها واضحة ومكشوفة للجميع وأنها ترمي إلى تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين.
وأكد أن الجامعة العربية ترفض المساس بصفة اللاجئ الفلسطيني أو تقويض التفويض الأممي الممنوح للأونروا، كما هو منصوص عليه في قرار إنشائها عام 1949، وأنها تدعو جميع الدول إلى الاستمرار في دعم الأونروا وذلك في التصويت الذي سيجري في الأمم المتحدة في نوفمبر المقبل لتجديد تفويض الوكالة.

وقدم المفوض العام للأونروا الشكر للأمين العام على ما يقوم به من جهد في دعم الأونروا على الصعيد الدولي، ومن المقرر أن يقدم كرينبول إحاطة شاملة لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري والذي يُعقد اليوم.

اقرأ أيضاً... الجامعة العربية تحذر من تواصل انحياز أميركا للاحتلال الإسرائيلي

اقرأ أيضا

فرنسا: محاكمة المتطرفين الأجانب في العراق «غير ممكنة»