الاتحاد

الرياضي

نادال يتوج ملكاً في أميركا للمرة الرابعة بعد نهائي ماراثوني أمام ميدفيديف

نادال

نادال

توج النجم الإسباني رافائيل نادال، المصنف الثاني عالمياً، بلقب بطولة أميركا المفتوحة للتنس، خاتمة البطولات الأربع الكبرى (الجراند سلام)، للمرة الرابعة في مسيرته إثر فوزه الأحد في نهائي "درامي" على الروسي دانييل ميدفيديف بثلاث مجموعات مقابل اثنتين.

وبعد منافسة شرسة وماراثونية بين اللاعبين استمرت على مدار 4 ساعات و49 دقيقة، تمكن المصنف الثاني عالمياً من حسم الأمور لصالحه وإضافة ثاني ألقابه في بطولات الجراند سلام هذا العام بنتيجة 7-5 و6-3 و 5-7 و4-6 و6-4.

وبهذا التتويج يعود "الماتادور" لاعتلاء منصات التتويج على ملاعب (فلاشينج ميدوز) بعد غياب عامين وتحديداً 2017 عندما فاز على الجنوب أفريقي كيفن أندرسون بثلاث مجموعات نظيفة.

ورفع نادال نصيبه من الألقاب في آخر البطولات الأربع الكبرى في الموسم إلى 4 بعد أعوام (2010 و2013 و2017)، ويبتعد بفارق لقب وحيد فقط خلف المتربعين على عرش الأكثر تتويجاً في الفترة المفتوحة (Open Era) الأمريكيين المعتزلين جيمي كونرز وبيت سامبراس والسويسري روجر فيدرير.

كما أن صاحب الـ33 عاما رفع رصيده من بطولات الجراند سلام إلى 19 ، في النهائي الـ27 له، ليقلص الفارق مع "المايسترو" فيدرير، المتصدر، للقب وحيد، ويبتعد أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش بثلاثة ألقاب.

ويعد هذا هو اللقب الرابع للإسباني هذا الموسم، الـ84 في مسيرته، بعد لقبي كندا وروما للماسترز، ورولان جاروس في (الجراند سلام).

وسيحصل رافا على جائزة مالية قدرها 3 ملايين و850 ألف دولار، بالإضافة لـ2000 نقطة ستضاف لرصيده في التصنيف، ولكنه سيظل في المرتبة الثانية خلف ديوكوفيتش.

على الجانب الآخر، فشل ميدفيديف في استكمال موسمه الرائع بتدشين ألقابه في بطولات الجراند سلام في أول نهائي في مسيرته بها، ليبقى الإنجاز الوحيد للتنس الروسي في هذه البطولة مسجلا باسم النجم المعتزل مارات سافين قبل 19 عاما عندما فاز في النهائي على حساب الأمريكي بيت سامبراس.

واكتفى ميدفيدف بلقبيه اللذين حققهما هذا الموسم في بطولتي صوفيا، وسينسيناتي للأساتذة.

وسيحصل المصنف الخامس عالميا على جائزة قدرها مليون و900 ألف دولار.

وكان النجم الإسباني المخضرم قد بلغ النهائي بفوزه الرائع على الإيطالي الشاب ومفاجأة البطولة ماتيو بيريتيني بثلاث مجموعات دون رد بواقع 7-6(8-6) و6-4 و6-1.

بينما صعد ميدفيديف للمباراة النهائية بالإطاحة بالبلغاري جريجور ديميتروف بنفس النتيجة 7-6(7-5) و6-4 و6-3.

بدأ اللقاء بندية كبيرة بين اللاعبين اللذين تمكنا من الحفاظ على شوط إرسالهما حتى أصبحت النتيجة (6-5) لصالح "الماتادور" الإسباني الذي نجح في الوقت الصحيح في كسر إرسال منافسه الروسي في الشوط الـ12 ويحسم المجموعة الأولى بنتيجة (7-5).

لم تختلف الصورة في بداية المجموعة الثانية، حيث تمسك كل لاعب بشوط إرساله حتى كرر نادال الأمر بكسر ثان في المباراة في الشوط السادس ليتقدم في النتيجة (4-2).

منح هذا الكسر دفعة معنوية قوية لنادال، ليتمكن من إحكام قبضته على المجموعة الثانية أيضا بنتيجة (6-3).

ثم بدأ نادال المجموعة الثالثة بقوة بكسر إرسال ميدفيديف والتقدم في النتيجة (3-2)، إلا أنه لم يستفد من هذا الأمر وسمح للاعب الروسي برد الكسر سريعا لتتعادل الكفتين (3-3).

استمرت المنافسة الشرسة بينهما، بشكل خاص من ميدفيديف، الذي ارتقى مستواه بشكل كبير في نهاية المجموعة ليتمكن من كسر إرسال نادال في الشوط الـ12 ويحسم المجموعة بنتيجة (7-5)، ويؤجل تتويج نادال لمجموعة أخرى.

كانت المجموعة الرابعة هي الأفضل بين اللاعبين منذ بداية اللقاء، حيث كانت المنافسة على أشدها في ظل تمسكهما بقوة بشوط إرسالهما حتى جاء الشوط العاشر ليعلن عن مفاجأة مدوية بكسر ميدفيديف لإرسال نادال لينهي المجموعة لصالحه بنتيجة (6-4)، ويعيد المباراة لنقطة الصفر، ويتأجل الحسم لمجموعة خامسة.

استمرت الوتيرة التنافسية الكبيرة بين الثنائي في المجموعة الحاسمة، حتى تمكن نادال بعد صعوبة بالغة من كسر إرسال ميدفيديف في الشوط الخامس (3-2)، ويأخذ زمام المبادرة للمرة الأولى في هذه المجموعة.

استفاد "الماتادور" من هذا الكسر وتقدم بفارق شوطين (4-2)، قبل أن يقترب أكثر بكسر آخر ويتقدم (5-2)، ولكن استمر ميدفيديف بروحه القتالية ورد الكسر سريعا لتصبح النتيجة (5-3)، قبل أن يفوز بشوط إرساله ليقرب النتيجة إلى (5-4).

ولكن لم يفوت نادال الفرصة هذه المرة ليحسم المباراة "الممتعة" في شوط إرساله في النهاية وبشق الأنفس بنتيجة (6-4).

اقرأ أيضا

رونالدو آلمه التشكيك بـ "نزاهته" على خلفية اتهامات الاغتصاب