صحيفة الاتحاد

الرياضي

لقب «ودية دبي» وصلاوي بهدية من المريخ

محمد عمر يحمل كأس البطولة  (تصوير أفضل شام)

محمد عمر يحمل كأس البطولة (تصوير أفضل شام)

حصد الوصل لقب بطولة دبي الدولية لكرة القدم، والتي اختتمت مساء أمس الأول باستاد زعبيل، بعد الفوز على الوحدات الأردني بهدف، وقدم المريخ السوداني هدية لـ”الإمبراطور” بالتعادل مع الأهلي 2 - 2.
وقام الدكتور أحمد سعد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي بتسليم محمد عمر كابتن الوصل كأس البطولة، وحصل الأهلي على ميداليات المركز الثاني، ونال ماجد ناصر حارس الوصل لقب أفضل حارس، ومحمد جمال لاعب الوصل أفضل لاعب، والبوركيني بانسي مهاجم الأهلي هداف البطولة.
أما عن المباراة الأولى والتي جمعت بين الوصل والوحدات، فقد جاءت حذرة من الفريقين، على الرغم من حماس اللاعبين منذ البداية، ولكن كل فريق حرص على تأمين دفاعاته، ولعب الوصل بطريقة 4 - 3 - 1 - 2، بوجود الثنائي، علي ماهر جاسم وأوليفيرا في الهجوم، ومن خلفهما يستى على عكس المباراة السابقة، حيث لعب بطريقة 4 - 3 - 3 بينما لعب الوحدات بطريقة 4 - 4 - 2، معتمداً على عيسى السباح وأحمد كشكش، ومن خلفهما رأفت علي صانع الألعاب المتحرك في جميع الاتجاهات والمتخصص في تسديد الضربات الثابتة.
لم تشهد الدقائق الأولى أي هجمات حقيقية على المرميين، سوى الكرة التي انفرد بها مالك البرغوثي، وتأخر في لعبها عرضية إلى أحمد كشكش، وأنقذها سامي ربيع ببراعة، ورد الوصل بهجمة منظمة عن طريق يستى وأوليفيرا، ولكن دفاع الوحدات أبعدها إلى خارج الملعب.
نشط الوصل وسدد محمد جمال كرة قوية من 40 ياردة أنقذها مالك شلبيه وأخرجها إلى ركنية، مع محاولة من أوليفيرا أنقذها حارس الوحدات.
كاد عبد اللطيف البهداري مدافع الوحدات أن يكرر الخطأ الذي ارتكبه في مباراة الأهلي عندما سجل هدفاً في مرماه، ولعب الكرة رأسية خلفية من الضربة الحرة التي لعبها ماهر جاسم فمرت فوق العارضة.
شهدت الدقيقة 29 أخطر فرصة لماهر جاسم الذي سدد كرة قوية اصطدمت بالدفاع وارتدت من جديد إلى ماهر جاسم داخل منطقة الجزاء فسددها قوية وأخرجها مالك سلبيه بصعوبة قبل أن تدخل المرمى.
ومرت الدقائق الأخيرة دون أن تشهد أهدافاً، على الرغم من خطورة الوصل، ليطلق الحكم إبراهيم المهيري صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل دون أهداف.
ومع بداية الشوط الثاني ضغط الوصل بكل خطوطه لإحراز هدف مبكر، وأجرى الوحدات التغيير الأول بنزول عامر أبو حويطي بدلاً من أحمد كشكش، لتقوية الهجوم وتخفيف العبء على الدفاع.
ثم عدل فارياس مدرب الوصل طريقة اللعب بنزول محمد عمر في الهجوم، نظراً لأن الفريق لم يلعب بمهاجم صريح في الشوط الأول وخرج علي محمود، ولعب عمر في قلب الهجوم وماهر جاسم في اليسار وأوليفيرا في اليمين.
وقام مدرب الوحدات دراجان بإخراج المهاجم عيسى السباح خوفاً من إصابته، وأشرك أسامة أبو طعيمة، وشهدت الدقيقة 59 أخطر فرصة للوصل من الضربة الحرة التي سددها أوليفيرا في الزاوية البعيدة لمرمى الوحدات ولكن أنقذها الحارس ببراعة.
وشهدت الدقيقة 75 هدف التقدم لـ”الإمبراطور” عن طريق راشد عيسى من جملة تكتيكية جميلة بعد تمريرة أوليفيرا إلى محمد عمر الذي راوغ دفاع الوحدات وقدمها هدية إلى راشد عيسى الذي سددها مباشرة في المرمى محرزاً الهدف الأول، مرت الدقائق دون أن تشهد سوى محاولات من فريق الوحدات لإدراك التعادل لتنتهي بفوز الوصل بهدف عيسى راشد.
في المباراة الثانية تعادل الأهلي مع المريخ بهدفين لكل منهما، تقدم الأهلي عن طريق عبد الله تراوري وبانسي، وعادل عبد الكريم النفطي ومحمد عثمان للمريخ.
سيطر الأهلي على اللقاء منذ بدايته، وظهرت الرغبة في تحقيق الفوز على المريخ من أجل الفوز بكأس البطولة، في الوقت الذي حاول فيه المريخ أن يقدم مستوى جيداً في أول مباراة للمدرب الجديد الألماني كروجر الذي قاد الفريق السوداني في المباراة.
وجاء هدف الأهلي مبكراً في الدقيقة 7 وحمل توقيع عبد الله تراوري الذي تلقى كرة عرضية من ركنية حسن علي إبراهيم ومرت من بانسي ووضع فيها تراوري قدمه لتدخل الكرة الشباك محرزا الهدف الأول.
شهدت الدقيقة 16 الهدف الثاني للأهلي عن طريق بانسي الذي تابع تسديدة أحمد خليل الصاروخية التي ارتدت من الحارس رمزي صالح، ووصلت إلى ناسي فسددها مباشرة في المرمى ليسجل بانسي هدفه الثاني مع الأهلي في ثاني مشاركة له.
وشهدت الدقيقة 21 أخطر فرصة للمريخ من عرضية موسى الطيب لتمر من دفاع الأهلي ويلعبها راجي عبد العاطي رأسية في الزاوية البعيدة لتمر بجوار القائم، وشعر لاعبو الأهلي بخطورة هجمات المريخ فقاموا بتهدئة اللعب والاحتفاظ بالكرة لامتصاص حماس لاعبي المريخ.
وقبل نهاية الشوط بقليل طرد الحكم حمد الشيخ لاعب الأهلي سعد سرور للحصول على إنذارين في دقيقة واحدة، ليكمل الأهلي المباراة بعشرة لاعبين.
استمرت المراوغات والمحاولات من الفريقين لتسجيل أهداف أخرى مع بداية الشوط الثاني، وكانت اخطر فرصة للأهلي من الكرة التي لعبها أحمد خليل من الضربة الحرة في الزاوية البعيدة فأخرجها رمزي صالح بصعوبة.
أجرى المريخ عدة تغييرات بنزول فيصل عجب وعبد الكريم النفطي بجانب تواجد مهدي ضيف الله، في محاولة لاستغلال النقص العددي في صفوف الأهلي.
وشهدت الدقيقة 52 الهدف الأول للمريخ عن طريق عبد الكريم النفطي الذي تسلم كرة عرضية داخل المنطقة من فيصل عجب ولعبها في الزاوية البعيدة لمرمى عبيد الطويلة محرزاً الهدف الأول.
ضغط المريخ بكل خطوطه لتسجيل هدف التعادل وتسابق مهدي ضيف الله والنفطي في إهدار الفرص السهلة، ولم يستغل الأهلي المساحات الواسعة في دفاع المريخ حيث لعب الفريق الأهلاوي بمهاجم واحد هو بانسي.
وشهدت الدقيقة 84 ضربة جزاء لصالح المريخ إثر عرقلة تراوري للاعب محمد عثمان، أهدرها فيصل عجب بعد أن تصدى لها الطويلة ببراعة.
لم تمر دقيقة واحدة حتى نجح محمد عثمان في تسجيل الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 86 ليحرم الأهلي من لقب البطولة ويقدم هدية ثمينة لفريق الوصل الذي توج بالبطولة.
تبادل دروع بين الفرق الأربعة
قام الدكتور أحمد سعد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي بتكريم وفدي المريخ والوحدات، حيث قدم درع المجلس إلى رئيسي الوفدين، كما قدم الأهلي درع النادي إلى المريخ والوحدات وأيضاً قام الوصل بتكريم الناديين، وتبادل المريخ والوحدات الدروع مع الأهلي والوصل.



حميد يوسف: مكاسب عديدة لـ«الامبراطور» من لقاء الوحدات
دبي (الاتحاد) - قال حميد يوسف مدير فريق الوصل إن مباراة الوحدات الأردني، كانت بروفة قوية قبل انطلاقة منافسات الدوري، وسعى المدرب إلى تجربة عدد من اللاعبين، والمكاسب عديدة في اللقاء، أولها أن المباراة كانت أمام فريق كبير وقوي، وأن المدرب قام بتجربة عدد من اللاعبين منهم عيسى راشد العائد بقوة والذي سجل هدف المباراة، وعلي محمود رمضان وسعود سعيد سهيل، وبالتالي اطمأن المدرب على جميع اللاعبين.
وأضاف أن المدرب لعب بطريقتين، حيث اختلفت طريقة اللعب في الشوط الأول عن الثاني وكان الهدف تجهيز جميع اللاعبين، بحيث يكون هناك البديل الجاهز في كل مركز، وأعتقد أن المدرب يشعر بالرضا من أداء اللاعبين قبل انطلاقة الدوري. أشار إلى أن فريقه بات جاهزاً لمواجهات الدوري، ولن يلعب مباريات أخرى ويعود للتدريب مساء اليوم بعد راحة قصيرة وسوف تستمر تدريبات الفريق حتى موعد المباراة الأولى في الدوري.

ماجد ناصر: أول 3 جولات ستحدد مصيرنا في الدوري

دبي (الاتحاد) - قال ماجد ناصر حارس الوصل، وأفضل حارس في البطولة إن المباريات الثلاث الأولى في الدوري ستحدد مصير الوصل في المنافسة على لقب الدوري، خاصة أنه يلعب مع الوحدة ثم الأهلي وبني ياس والمباريات الثلاث صعبة.
وأضاف أن حصول الفريق على النقاط التسع في المباريات يمنحنا دفعة قوية للمنافسة بقوة على الدوري، ووضع الوصل الآن جيد، والفريق أصبح متكاملاً بعد التعاقدات، بجانب مجموعة اللاعبين الصاعدين الذين دفع بهم المدرب خلال المباريات الودية، وأتمنى أن يتواصل أداء الفريق في بطولة الدوري، كما ظهر في دورة دبي.
وعن خوف جماهير الإمبراطور من إيقافه، قال: تعلمت الدرس جيداً وأن اضبط أعصابي، ولا أقدم على تصرفات غير مقبولة، لأنني المتضرر الأول قبل فريقي، فقد خسرت الكثير من مواقفي السابقة، وأعد الجماهير بأن يشاهدوا ماجد ناصر مختلفا، وهمي الملعب والتركيز مع فريقي بعيداً عن مثل هذه المواقف.
وعن تألق عدد من الحراس في الموسم الماضي، قال: الأندية بات بها عدد من الحراس الجيدين، منهم علي خصيف ويوسف عبد الرحمن وعادل الحوسني، وغيرهم من الحراس، والمنافسة القوية تدفعني للتألق مع “الأبيض”.

أوليفيرا: جاهزون لمواجهة بطل الدوري

دبي (الاتحاد) - قال البرازيلي أوليفيرا مهاجم الوصل إن مباراة الوحدات لم تكن سهلة، لأنها أمام فريق قوي، والفوز عليه الهدف منه التجهيز لبطولة الدوري، وقدم اللاعبون المستوى الجيد في اللقاء، ولكن الأهم أن نكون مستعدين لبطولة الدوري، وضربة البداية أمام الوحدة البطل.
وأضاف أن مواجهة الوحدة في افتتاحية الموسم قوية للغاية وصعبة ليس فقط على الوصل بل أيضاً على الوحدة، وفي كل الأحوال الوصل بات جاهزاً من الآن لمنافسات الدوري والمدرب جهز اللاعبين بالشكل المنافسة، وأتمنى أن يكون للوصل كلمة قوية في دوري هذا الموسم.

بانسي: حلمي لقب الدوري مع الأهلي

دبي (الاتحاد) - قال البوركيني بانسي مهاجم الأهلي هداف البطولة: “أنا سعيد باللعب للأهلي، وأملك الكثير لأقدمه لفريقي الجديد، فلم ألعب سوى مباراتين فقط، ونجحت في تسجيل هدفين، وأتمنى أن أحرز الأهداف مع الأهلي في الدوري، وقيادة الفريق إلى لقب الدوري”. وأضاف أن جميع لاعبي الأهلي متعاونون ويقدمون المساعدة سواء داخل الملعب أو خارجه، ولقب هداف البطولة أسعدني كثيراً، لأنه في بداية مشواري مع الفريق، وأتمنى أن أحقق اللقب نهاية الموسم.