صحيفة الاتحاد

الرياضي

غياب «الطائرة» عن «العربية» بين الرغبات والعقبات

أسامة أحمد (دبي)

تغيب أنديتنا عن المشاركة في النسخة الجديدة لبطولة الأندية العربية التي تستضيفها مصر فبراير المقبل بعد اعتذار بني ياس والشباب والجزيرة من الغياب عن هذا الحدث المهم بعد مخاطبة اتحاد اللعبة للأندية منذ بداية ديسمبر الماضي والذي تلقى اعتذاراً رسمياً من «السماوي» و«الجوارح» لتتم مخاطبة «فخر أبوظبي» على حسب قرار مجلس الإدارة بمشاركة «وصيف» كأس صاحب السمو رئيس الدولة الذي اعتذر هو الآخر لتغيب أنديتنا عن هذه البطولة للعام الثاني على التوالي.
«الاتحاد» فتحت الملف لمعرفة الأسباب الحقيقية التي كانت وراء غياب أنديتنا عن المشهد العربي والذي كشف عن رغبة البعض في المشاركة والاصطدام بعقبات عدم توفر الدعم المالي للوجود في هذا المحفل.
وأوضح سالم نايف الكثيري النائب الأول لرئيس الاتحاد رئيس لجنة الأحداث أن البطولات العربية أصبح مستواها ضعيفاً ولا تشجع الأندية على المشاركة.
وقال «توقيتها غير مناسب ويجب تعديل موعدها على أن تكون في بداية كل موسم أو نهايته من خلال روزنامة واضحة للبطولات العربية حتى تعرف الأندية جميع استحقاقاتها لتضع خططها بما يتوافق مع الأهداف التي يأتي من أجلها الوجود في البطولة».
وأضاف «تنظيم البطولات العربية بات لا يشجع الأندية على الوجود في مثل هذا الحدث مما يمثل مردوداً سلبياً بالنسبة إلى عدد الأندية التي تشارك فيها».
وأشار الكثيري إلى أن الاتحاد أغلق ملف مشاركة أنديتنا في بطولة مصر مبيناً أن لجنة الأحداث ستعتمد برنامج الدور الثاني للدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس زايد مع تعديل البرمجة دعماً لمشاركة العين في البطولة الخليجية كما أن الفريق العيناوي سيمثل الدولة في بطولة الأندية الآسيوية.
من جانبه، أكد طارق الزعابي نائب رئيس شركة الجزيرة للألعاب الرياضية أن الجزيرة لم يكن مرشحاً من البداية للمشاركة في البطولة العربية من منطلق أنه بديل ولم نخطط لمشاركة الفريق في بطولة خارجية.
وأشار إلى عدم توفير الدعم المالي وراء اعتذار الفريق من الغياب عن الحدث، مشدداً على أهمية المشاركة في البطولات العربية والتي تعكس أين مستوى الطائرة الإماراتية على الخريطة العربية.
وقال: «الجزيرة عندما يخطط للمشاركة في أي بطولة عربية يسعى للمنافسة وليس من أجل المشاركة فقط وخصوصاً أن المشاركات الخارجية لها أهداف عديدة يتم تحقيقها على أرض الواقع أبرزها تمثيل الدولة على أكمل وجه».
ويرى رياض المنهالي مدير اللعبة بنادي بني ياس أن البطولة العربية أقوى من الآسيوية، مشيراً إلى أن عدم الاهتمام وراء الغياب.
وقال: «البطولات العربية ليست تكملة عدد وتمنيت أن تكون الطائرة الإماراتية موجودة في النسخة الجديدة من أجل الاحتكاك مع فرق لها وزنها في خريطة الطائرة العربية مما يعود بالعديد من المكاسب على الفريق الذي يمثل طائرة الإمارات».
وتابع: «الجميع ظل يطالب بالمشاركات الخارجية التي يكون لها المرود الإيجابي على مسيرة اللعبة بصفة عامة لهذه المعطيات ونتطلع إلى وجود الطائرة الإماراتية في مثل هذه المشاركات التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية».
وشدد فهد الملا مشرف اللعبة بنادي الشباب على أهمية المشاركة العربية في وجود العديد من الفرق المتطورة وخصوصاً أن أنديتنا تقطف ثمار الاحتكاك مما ينعكس إيجاباً على مسيرتها.
وأرجع الملا اعتذار «الجوارح» إلى الموازنات المالية، مشيراً إلى أن مشاركة الفريق في النسخة الجديدة للبطولة العربية اصطدمت بالحاجز المالي.