الاتحاد

الرياضي

«سيتي» يحاور بريستول على بطاقة النهائي

مانشستر سيتي يراهن على كتيبة النجوم في قائمة بيب جوارديولا (أرشيفية)

مانشستر سيتي يراهن على كتيبة النجوم في قائمة بيب جوارديولا (أرشيفية)

لندن (أ ف ب)

يبحث مانشستر سيتي متصدر الدوري إلى حسم تأهله إلى نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة لكرة القدم عندما يحل ضيفاً على بريستول سيتي اليوم في إياب نصف النهائي، في حين تتجه الأنظار غداً إلى دربي لندن على استاد «الإمارات» بين أرسنال وتشيلسي.
وخطف المهاجم الأرجنتيني سيرخيو اجويرو هدفاً قاتلاً في الدقيقة الثانية من الوقت الضائع منح به فريقه مانشستر سيتي الفوز على ضيفه بريستول سيتي من الدرجة الأولى 2-1 ذهاباً، وخيم التعادل السلبي على مواجهة تشيلسي حامل لقب الدوري مع أرسنال.
وبعد تلقيه الخسارة الأولى هذا الموسم في مباراة قمة أمام ليفربول 3-4 في الدوري، استعاد مانشستر سيتي تألقه بفوز سهل على كريستال بالاس 3-1، في مباراة كان نجمها أجويرو بتسجيله «هاتريك»، رافعاً رصيده إلى 25 هذا الموسم في جميع المسابقات، كما تألق الألماني لوروا ساني الذي قام بمجهود فردي رائع وراوغ أكثر من لاعب قبل أن يمرر الكرة إلى الأرجنتيني لتسجيل الهدف الثالث.
ويسعى سيتي لبلوغ نهائي مسابقة كأس الرابطة للمرة الثالثة منذ 2014، أملاً بإحراز اللقب الذي سيكون الأول لمدربه الإسباني بيب جوارديولا مع الفريق الذي تولى الإشراف عليه في الموسم الماضي خلفا للتشيلي مانويل بيليجريني.
وتقام المباراة النهائية في 25 فبراير المقبل على ملعب «ويمبلي».
ويحارب مانشستر سيتي بقوة على جميع الجبهات هذا الموسم، فهو يغرد خارج السرب في الدوري الممتاز الذي يتصدره برصيد 65 نقطة، بفارق 12 نقطة عن مانشستر يونايتد اقرب منافسيه، كما بلغ الدور الرابع من مسابقة كأس إنجلترا، وثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث سيواجه بازل السويسري.
لكن مدرب الفري الإسباني جوسيب جوارديولا لا يزال يرفض الإفراط بالثقة بأن فريقه يتجه إلى إحراز العديد من الألقاب بقوله «حتى مع تقدم 12 نقطة (في الدوري)، فانه من المهم رؤية شخصية الفريق ومحاولة تحقيق الأمور من دون أخطاء».
من جهته، يأمل بريستول الذي جرد مانشستر يونايتد من اللقب بفوزه عليه 2-1 في ربع النهائي بمواصلة رحلته في البطولة والصعود إلى النهائي للمرة الأولى في تاريخه.
ويخوض بريستول سيتي نصف نهائي المسابقة للمرة الثالثة في تاريخه، بعد 1971 و1989 (أفضل نتيجة له)، بعدما تخلص من أربعة فرق من الدوري الممتاز وهي واتفورد (3-1 خارج ملعبه) وستوك سيتي (2-صفر) وكريستال بالاس (4-1)، وصولاً إلى مانشستر يونايتد.
ويتواجه أرسنال وتشيلسي للمرة الثالثة هذا الشهر، فبعد تعادلهما 2-2 في الدوري، كانت قمتهما سلبية في ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة، ويسعى كل منهما إلى حسم لقاء الإياب لبلوغ النهائي. وحقق الفريقان فوزين لافتين السبت الماضي في المرحلة الرابعة والعشرين من بطولة الدوري التي احرز تشيلسي لقبها في الموسم الماضي، فاكتسح تشيلسي مضيفه برايتون 4-صفر، وأرسنال ضيفه كريستال بالاس 4-1، ويحتل تشيلسي المركز الثاني في الدوري بفارق 8 نقاط عن أرسنال السادس.
يخوض أرسنال، المتوج مرتين في كأس الرابطة في 1987 و1993، وكان أرسنال فقد لقب كأس إنجلترا بخروجه من الدور الثالث للمرة الأولى في حقبة مدربه الفرنسي آرسين فينجر، بخسارته أمام مضيفه نوتنجهام فوريست 2-4.
بدوره، توج تشيلسي خمس مرات في كأس الرابطة آخرها في 2015، ويعول مدربه الإيطالي أنطونيو كونتي بدرجة كبيرة على نجمه البلجيكي ادين هازارد الذي سجل هدفين في مرمى برايتون رفع بهما رصيده إلى 64 هدفاً منذ انضمامه إلى الفريق من ليل الفرنسي في 2012.

اقرأ أيضا

«ساتورناليا» .. عين اللوز في «الجينيز الياباني»