الاتحاد

الرياضي

مارفيك يضع اللمسات الأخيرة على تشكيلة «الأبيض»

مارفيك يقدم للاعبيه التعليمات الأخيرة (من المصدر)

مارفيك يقدم للاعبيه التعليمات الأخيرة (من المصدر)

معتز الشامي (كوالالمبور)

يضع الجهاز الفني لـ«الأبيض» اللمسات الأخيرة على تشكيلة المنتخب الذي يستعد لمواجهة منتخب ماليزيا مساء الغد على استاد بوكيت جليل في كوالالمبور، وذلك خلال التدريب الأخير على ملعب المباراة مساء اليوم، بمشاركة جميع اللاعبين.
وتكتسب المباراة أهمية خاصة، لكونها الأولى لمنتخبنا الوطني في مشوار التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، والأولى للجهاز الفني بقيادة الهولندي مارفيك الذي تعقد جماهير الكرة آمالاً عريضة عليه وعلى جهازه، لتكرار إنجازه السابق مع الأخضر السعودي، عندما قاده للوصول لمونديال 2018 بعد غياب.
وتشهد التحضيرات الجارية في كوالالمبور، حالة من التنافس بين اللاعبين، لانتزاع موقع في التشكيلة الأساسية ونيل ثقة الجهاز الفني بقيادة مارفيك الذي أعلن للاعبيه في الاجتماع الفني، فور الوصول إلى كوالالمبور منتصف الأسبوع الماضي، إتاحة الفرصة أمام الجميع، حيث سيعتمد على الأكثر جديةً وتركيزاً وانضباطاً في التدريبات، والتزاماً بالتعليمات الفنية.
وأدى منتخبنا تدريبه الأساسي مساء أمس، على الملعب الفرعي لنادي سيم داربي بمنطقة شاه علم، وقد وضح اهتمام الجهاز الفني بعمل إعداد خاص لعمر عبد الرحمن، ليكون أحد الأوراق الرابحة في تشكيلة المنتخب الوطني، سواء بالمشاركة أساسياً أو بالدفع به في جزء من المباراة، حيث استعاد اللاعب عافيته بشكل كبير، ويشارك بقوة في التدريبات الجماعية، منذ وصول البعثة إلى كوالالمبور.
ويهتم الجهاز الفني بتفاصيل التحضيرات كافة، لاسيما بعد أن كلف أحد أفراد الجهاز بمراقبة المنتخب الماليزي وحضور مباراته الأخيرة أمام إندونيسيا والتي فاز فيها بثلاثية مقابل هدفين، حيث بات المنتخب الماليزي يمتلك طموحاً أكبر لمواصلة عروضه القوية ومحاولة استغلال عاملي الأرض والجمهور، فضلاً عن تجديد المنتخب بعد تجنيس أكثر من 7 لاعبين بين صفوفه، منهم لاعبان من الجنسية الأسترالية.
فيما وضع الجهاز لاعبيه أمام مسؤولياتهم منذ البداية، وهو ما يركز عليه الهولندي مارفيك الذي يحرص على المحاضرات النظرية صباحاً في مقر إقامة المنتخب بكوالالمبور، للتركيز على شرح طريقة اللعب وتحركات اللاعبين، والاهتمام بالتفاصيل كافة، وهو ما عكس حالة من الجدية والحماس في أروقة المنتخب الوطني خلال التدريبات المسائية التي يؤديها اللاعبون، وترتكز على النواحي الخططية في المقام الأول، وتعويد اللاعبين على متطلبات التحرك بكرة ومن دون كرة لتنفيذ الأفكار الفنية للمدرب الهولندي الذي يتابع بنفسه التفاصيل كافة، كما يحرص على تصوير التدريبات بطائرة مسيرة «درون» لمراجعة التحركات على أرض الملعب والتزام اللاعبين، ومن ثم معاودة شرح السلبيات والإيجابيات في المحاضرات النظرية.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!