الاتحاد

الرياضي

حسن سهيل: جاهزون لركلة البداية ولا نخشى ضغط الجماهير

من المصدر

من المصدر

كوالالمبور (الاتحاد)

أشار الدكتور حسن سهيل، مشرف المنتخب الوطني، إلى جدية التحضيرات الجارية لمنتخبنا الوطني، والتي تسبق المواجهة المرتقبة غداً أمام ماليزيا في مشوار التصفيات المؤهلة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023، وأكد جاهزية الأبيض للمباراة.
وعن استعدادات منتخبنا من خلال 3 معسكرات خارجية في إطار استعداده لمواجهة المنتخب الماليزي الذي لا يعتبر من القوى الكبرى في القارة، قال: «أقام الأبيض 3 معسكرات للتحضير لكأس العالم وكأس آسيا ليس كثيراً، خصوصاً أن هناك فرقاً في القارة تستعد منذ 3 أو 4 سنوات لتلك التصفيات، كما أن المدرب كان يحتاج وقتاً كافياً، للتعرف على اللاعبين ونقل أفكاره الفنية، لاسيما أن لدينا منتخباً متجدداً، يمر بمرحلة إحلال، ويجمع بين عناصر الخبرة والشباب، لذلك أعتقد أن منتخبنا يستحق تلك المدة، عبر 3 تجمعات خارجية قبل الظهور الرسمي الأول أمام ماليزيا، خاصة أنه في مفهوم كرة القدم، باتت المعسكرات الطويلة غير مفيدة، وبالتالي الأفضل هو تقسيم التجمعات بدلاً من الخروج لمعسكر طويل يقارب الشهر، كما كان يحدث في فترات سابقة، خصوصاً أن فلسفة مارفيك تعتمد على المعسكر المتوسط المرتكز على إعداد مكثف».
وعن فلسفته في قيادة الفريق، قال: «مارفيك اسم عالمي، لديه منهجية في التعامل مع اللاعبين وإيصال الفكرة في أسرع وقت إليهم، المدرب بات مقرباً من اللاعبين، وهو نجح في ذلك، كما أن لديه انضباطاً عالياً جداً، ويعتمد فلسفة الأسرة الواحدة بين جميع أفراد المنتخب، وأكد للاعبين أنه كلما كان الفريق ملتزماً ومنضبطاً خارج الملعب، كلما انعكس ذلك على الأداء داخل الملعب، ونرى حالة جادة من الانضباط والحماس والالتزام بين جميع عناصر المنتخب».
وفيما يتعلق بتركيز الجهاز الفني على 27 لاعباً فقط منذ معسكر البحرين، قال: «القائمة التي يعمل الجهاز في حدودها للعامين المقبلين، تضم ما لا يقل عن 50 لاعباً، وهي قائمة موسعة، ولكن حالياً المدرب بدأ بـ 27 لاعباً في معسكر البحرين ثم اصطحب الأسماء نفسها لمعسكر ماليزيا للتحضير للمباراة، لكونهم العناصر الأكثر جاهزية، بينما يبقى قرار تثبيت التشكيل والأسماء واختيار أنسب توليفة في يد الجهاز الفني، وفي النهاية، نحن نثق في قدرات اللاعبين والجهاز».
وأشار سهيل، إلى أن غياب أحمد خليل مهاجم شباب الأهلي عن تشكيلة المنتخب لن تؤثر، لكون المدرب بات لديه أكثر من خيار فني الآن، موضحاً أن خليل لم يخرج من حسابات مارفيك كما روج البعض، ولكنه يمر بظروف خاصة، وفضل الجهاز منحه وقته حتى يعود في أقرب وقت ممكن.
وعن المباراة المرتقبة غداً أمام ماليزيا قال: «لن تكون سهلة، فهو منتخب متطور، وهناك لاعبون تم تجنيسهم ودخلوا التشكيلة، أمام ضغط جماهيري متوقع، فلاعبونا على قدر المسؤولية، وهذه الضغوط لن ترهبهم بالتأكيد، لأن منتخبنا جاهز لركلة البداية».

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!