الاتحاد

ألوان

«جي بي آر».. سياحة عالمية في شارع واحد

«جي بي آر» وجهة سياحية بامتياز (من المصدر)

«جي بي آر» وجهة سياحية بامتياز (من المصدر)

أحمد النجار (دبي)

أكثر من 10 ملايين زائر يقصدون الممشى، أو الـ «جي بي آر»، في منطقة جميرا بدبي، حيث يؤكد سياح وزائرون قدموا من مختلف جنسيات العالم، أن دبي «علامة سياحية» متعددة النكهات، ومدينة تصنع الدهشة كل يوم، وتصدر عبر وجهاتها الكثيرة والمتفردة ألوان الترفيه بكل لغات الفرح والإبداع الساحر الذي تنافس به مدناً عالمية في أميركا وإسبانيا وفرنسا، وغيرها من الدول، ووصف الزوار الممشى بأنه هو «أيقونة دبي الرومانسية» التي تنافس في جوهرها ودفء أجوائها سحر منطقة «الشانزلزيه» في العاصمة باريس، ليصبح هذا المكان مدينة كاملة في شارع واحد.

إطلالات شاطئية
تم استكشاف خصوصية المكان الذي تزينه ظلال ناطحات السحاب الممتدة على طول كيلومترين، بأبراج تعكس على زجاجها شروق الشمس وغروبها، وتتميز شرفاتها ونوافذها بإطلالة شاطئية على مياه الخليج العربي، لتمثل الإلهام في أناقة التصميم وسحر البناء الحضاري المذهل.
صور فورية
وفي استطلاع لانطباعات الزوار في أحد شوارع المنطقة، روى السائح الإنجليزي ستيف فيرستو، رفقة زوجته وطفليه، تجربته في زيارة الممشى، حيث قام بالتقاط صور فورية وقام بمشاركتها مع عائلته في لندن. وقال: «إنه شعر لوهلة بأنه يتجول في بلد أوروبي، بل إن (جي بي آر) يتفوق على كثير من الأماكن التي تفخر بها بعض مدن أوروبا، مثل باريس ولندن والنمسا».

تحاكي «لا رامبلا»
أما جميل راضي عطا، لبناني مقيم في أحد الفنادق المطلة على البحر، فوصف المكان بأنه عالم متناغم وتوليفة ساحرة من المرافق والمنصات والمتاجر التي جعلته يتفوق سحراً وجمالاً على وجهات جذب عالمية، مثل منطقة «روديو درايف» في منطقة «بير لي هيلز» في «لوس أنجلوس»، الذي يطلق عليه شارع النجوم والمشاهير.
فيما تجد مريم الأموي، مغربية مقيمة في دبي، أن شوارع «جي بي آر» تحاكي روح شارع «لا رامبلا» في مدينة برشلونة الإسبانية، من حيث تنوعها في المتاجر ومحال الهدايا والملابس والتذكارات.

اقرأ أيضا