الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 8 «دواعش» بغارة لـ«التحالف» في الموصل

الاتحاد

الاتحاد

هدى جاسم، باسل الخطيب (بغداد، أربيل)

أعلنت السلطات الأمنية العراقية، أمس، مقتل 8 عناصر من تنظيم «داعش» الإرهابي بضربة جوية للتحالف الدولي في ناحية حمام العليل جنوب الموصل. وذكر بيان أنه وفقاً لمعلومات استخبارية من قيادة عمليات نينوى، وجه طيران التحالف ضربة جوية في جزيرة حاوي أصلان في نهر دجلة ضمن ناحية حمام العليل ما أسفر عن مقتل الإرهابيين الدواعش. فيما قال الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن، إن قوة من شرطة نينوى وبناء على مذكرة قبض صادرة عن القضاء تمكنت من القبض على أحد عناصر عصابات داعش كان يعمل في ما يسمى بـ«ديوان الجند» خلال فترة سيطرة التنظيم على الموصل. وبدأت في محافظة ديالى أمس عملية أمنية لملاحقة فلول داعش ضمن حوض حمرين شمال شرق بعقوبة. في وقت أصيب جنديان في انفجار عبوة ناسفة أثناء محاولة إبطال مفعولها بأطراف قرية الإصلاح قرب ناحية جلولاء.
إلى ذلك، أكدت وزارة الخارجية العراقية أن الاستخدام الواسع للذخائر العنقودية في العراق أدى إلى سقوط العديد من الضحايا. وقال الممثل الدائم للعراق لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف حسين محمود الخطيب: إن الاستخدام الواسع للذخائر العنقودية أدى إلى‏ عرقلة جهود استغلال الأراضي الزراعية وإقامة المشاريع التنموية والاستثمارية، بالإضافة إلى خسائر مالية جسيمة، وأشار الممثل الدائم إلى ضرورة تقديم المجتمع الدولي المزيد من الدعم إلى‏ العراق كونه قدّم الكثير من أجل القضاء على الإرهاب ولا يزال يعاني من تبعات جرائمه.
سياسياً، أبلغت الكتل السياسية ممثليها داخل البرلمان أن مجلس النواب بصدد التصويت‏ على اختيار المرشحين لمنصب نائب رئيس الجمهورية، خلال الجلسات الأولى من الفصل التشريعي الجديد. وقالت مصادر برلمانية إن أهم الأسماء التي سيتم طرحها للتصويت على منصب نائب رئيس الجمهورية هم نوري المالكي وأسامة النجيفي، فيما أشارت مصادر أخرى إلى حصول سليم الجبوري على تطمينات من مؤيديه بالوصول إلى أحد مناصب نواب الرئيس. وأكدت المصادر لـ«الاتحاد» أن تسويات سياسية ستحصل خلال الأيام القليلة المقبلة بين تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وتحالف الفتح بزعامة هادي العامري من جهة وبين تحالف النصر بزعامة حيدر العبادي وتحالف البناء من جهة أخرى للوصول إلى حلول تقضي باستمرار دعم حكومة عادل عبد المهدي بعدما أشيع عن نية تحالف سائرون والفتح إقالة الحكومة والبحث عن بديل يرأسها في السنوات الثلاث المتبقية من عمرها.

اقرأ أيضا

مساعدات إماراتية تغيث أهالي «تريم»