الاتحاد

الإمارات

سلطان الجابر يشارك في جلسة نقاشية من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة

شارك معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام، في جلسة نقاشية ضمن الدورة الثالثة من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، الذي ينظمه مركز الشباب العربي تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المركز.

حضر الجلسة، التي انعقدت في مركز الشباب العربي في أبوظبي كل من معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي، وسعادة منصور إبراهيم المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام، وسعادة سعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب والرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي، وسعادة الدكتور راشد النعيمي، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإعلامية في المجلس الوطني للإعلام.

وتناول النقاش مسؤولية الشباب في استخدام وسائل الإعلام ونقل الصورة بمصداقية، وكذلك أهمية الإعلام كأحد ركائز المجتمع والتنمية الشاملة والمستدامة، والتحديات الراهنة في عصر الإعلام الجديد، ودور الجيل القادم في مواجهة هذه التحديات.

وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر: "تركز القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على أهمية دور الإعلام في أداء رسالته الوطنية والأساسية في الحياة، فهو أحد ركائز المجتمع والتنمية الشاملة والمستدامة وازدهار الأوطان، ودوره لا يقتصر على نقل المعلومات والأخبار، بل علينا أيضاً تحري مصداقيتها بكل أمانة وشفافية، والمصداقية تعني التأكد من مصدر المعلومة قبل إعادة نشرها بأسلوب يلتزم بمعايير العمل الصحافي، والإعلامي الناجح عليه مسؤولية وأمانة كبيرة في ضمان المصداقية ومحاربة الإشاعات والأخبار الزائفة، ومن مسؤوليات الإعلامي الناجح أيضاً تقديم التحليل والشرح الكافي لوضع الأحداث والأخبار ضمن سياقها الصحيح".

وأكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، خلال النقاش على أهمية المصداقية في نقل الأخبار وعلى ضرورة مواجهة الأخبار والمعلومات المزيفة، والحذر من الأخبار المضللة واليقظة في ظل ما تمر به المنطقة من ظروف بالغة الدقة وكثرة الأحداث والمستجدات والأخبار، موضحاً بأن الإعلام لاعب أساسي يقوم بدور داعم ومساند لكافة القطاعات الأخرى.

اقرأ أيضاً... محمد بن راشد يلتقي المشاركين في الدورة الثالثة من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة

وأكد معاليه على أهمية الواقعية والمنطق في تقييم الوضع الإعلامي، فالإعلام الجديد له دوره ونلاحظ جميعاً زيادة الاهتمام والإقبال على وسائل الإعلام الجديد من قبل قادة العالم وجيل الشباب، حيث أن التكنولوجيا الحديثة لها أثر كبير على الإعلام، ووسائل الإعلام الاجتماعي تسهم في سرعة وصول الرسالة وانتشارها، لكن المصداقية مهمة جداً. لافتاً إلى أنه ليس هناك تنافس بين الإعلام الجديد والإعلام التقليدي، وإنما هناك تكامل، وأن الإعلام التقليدي لم يندثر وله دور مهم جداً.

وناقش معالي الوزير مع الشباب التحديات التي تواجه الإعلام العربي، وكيفية التصدي لها، مؤكداً على أهمية الطاقة الإيجابية والإبداع والابتكار في أداء الرسالة الإعلامية، التي تعزز قيم التسامح والانفتاح والتعاون الإيجابي البنّاء يسهم في تعزيز السلم والأمن والاستقرار والتي تشكل الممكّنات الأساسية للتنمية الشاملة والمستدامة، إضافة إلى ضرورة أن تسود الحكمة والعقل في متابعة الأحداث، واستخدام مهارات التفكير النقدي والتحليل والمقارنة.

يشارك في النسخة الثالثة هذا العام إعلاميون شباب من عُمان، والمغرب، والعراق، والأردن، والسعودية، وتونس، وسوريا، وجزر القمر، والكويت، والجزائر، والسودان، واليمن، والبحرين، وموريتانيا، ومصر، وفلسطين، ولبنان، والإمارات، وليبيا.

ونجح برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة منذ انطلاقته في العام 2017 بإعداد وتأهيل وصقل مهارات أكثر من 300 شاب وشابة من طلبة كليات الإعلام في شتى أرجاء الوطن العربي، وذلك من خلال تزويدهم بالمعرفة وتدريبهم على أفضل الممارسات العالمية بما يعزز التقدم وتطوير قطاع الإعلام العربي. كما ساهم البرنامج أيضاً بتوفير العشرات من فرص العمل للمشاركين في عدد من المؤسسات الإعلامية في دولة الإمارات والمنطقة العربية.

وينظم مركز الشباب العربي هذا البرنامج بالتعاون مع مجموعة من المؤسسات الإعلامية الرائدة، بمن فيها المجلس الوطني للإعلام ووكالة أنباء الإمارات وهيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي، و"توفور54" والمكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي والمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالإضافة إلى مؤسسة تومسون رويترز، ومدينة دبي للإعلام، و"تويتر" و"فيسبوك" و"لينكدإن" و"غوغل"و"يوتيوب" وصحف الشرق الأوسط، والرؤية، و"ذا ناشونال". كما يشارك في دعم فقرات البرنامج كل من سكاي نيوز عربية، ومؤسسة "بلومبيرغ" العالمية، و"سي إن إن" ومجموعة "إم بي سي" ومؤسسة "يورونيوز" ومؤسسة دبي للإعلام، ووكالة الأنباء الفرنسية "ايه اف بي" والجامعة الأميركية في دبي والجامعة الأمريكية في الشارقة، وجامعة نيويورك أبوظبي، ومؤسسة أبوظبي للإعلام وشركة "إميجنيشن" أبوظبي، وشركة "اكسنشر"، ومؤسسة هيكل ميديا وهرفارد بزنس ريفيو، ومؤسسة "يوتيرن" ووكالة "أبكو ورلد وايد".

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نهج الإمارات ثابت لتحقيق التنمية والاستقرار في العالم