الاتحاد

الرياضي

ورشة «جراحة المناظير» تدرب 121 مختصاً

حميد القطامي يفتتح الورشة (من المصدر)

حميد القطامي يفتتح الورشة (من المصدر)

منير رحومة (دبي)

اختتمت، أمس، الورشة الطبية للجراحة بالمناظير في دبي، والتي تقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط، بهدف تدريب الأجهزة الطبية على أحدث التقنيات الجراحية في العالم، بما يعود بالفائدة على الرياضيين بالدولة والمنطقة، ويضمن تقليل فترة العودة إلى الملاعب.
حضر الورشة حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة في دبي، نائب رئيس اللجنة الأولمبية، وسامي القمزي رئيس مجموعة القرهود الطبية، وجرت بالتعاون بين الجمعية الأميركية للجراحة بالمناظير، ومركز «الفيفا» الطبي ومركز العظام المتميز بدبي، والجمعية الإماراتية لطب العظام، وشهدت مشاركة واسعة من الجراحين المختصين من داخل الدولة، ودول المنطقة، وبلغ العدد 121 جراحاً أصحاب خبرة لا تقل عن 10 سنوات، وقع عليهم الاختيار من بين أكثر من 300 طلب مشاركة، وتم التدريب على أحدث أساليب الجراحة بالمنظار، بإشراف الدكتور الأميركي مارك هوتشينسون رئيس جراحي العظام والطب الرياضي في شيكاغو، وذلك ضمن النشاط السنوي الذي تقيمه الجمعية الأميركية للجراحة بالمناظير في شمال أميركا، بصفة سنوية، للوقوف على أحدث طرق العلاج في إصابات المفاصل، لدى كبار السن والرياضين، والاطلاع على أحدث الأساليب العلمية الجديدة، لتقليص مدة الجراحة، والعودة بسرعة إلى النشاط الرياضي.
وأكد القطامي أن الطب الرياضي في الإمارات بلغ مراحل متطورة، بفضل وجود أخصائيين في هذا المجال، سواء بالمستشفيات أو المراكز الطبية الحكومية والخاصة، مشيراً إلى أن البرنامج التدريبي الذي استضافته دبي للمرة الأولى في الشرق الأوسط، يعتبر فرصة مواتية للاطلاع على المزيد من التطورات العالمية الحديثة، ويجب مواكبتها والاستفادة منها، حرصاً على أن ينعكس ذلك على القطاع الرياضي بشكل عام.
وأضاف أن التجهيزات الطبية لدى الاتحادات والأندية الرياضية بالدولة على درجة عالية من التطور، وبتنظيم هذه الورش المختصة، وحضور نخبة من أشهر المختصين في العالم، لتقديم عصارة تجاربهم وخبراتهم، بإمكان الطب الرياضي بالدولة تحقيق الاستفادة المرجوة، والإسهام في الحفاظ على الرياضيين وضمان سلامتهم في مختلف الألعاب.
وأوضح الدكتور علي السويدي، رئيس شعبة العظام في جمعية الإمارات لجراحي العظام، أن الورشة تسهم في توفير التدريب الخاص للأجهزة الطبية في المنطقة بصفة عامة، خاصة أن مناظير المفاصل تختص في الإصابات الرياضية والملاعب، مثل الغضروف والرباط الصليبي، المنتشرة بشكل كبير في ملاعبنا، وقال: بالإضافة إلى الجهود المبذولة لتطوير الأجهزة الطبية واكتساب أحدث وسائل الجراحة، فإننا نسعى لنشر التوعية والتشخيص الدقيق للإصابات، والعمل على تفادي هذا النوع من الإصابات، بالتشديد على الإحماء الجيد، وبذلك جهد أكبر يساعد الرياضي على حماية عضلاته وتفادي الإصابات.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!