الاتحاد

الرياضي

100 يوم من الأحزان في «قلعة الفرسان»

 الأهلي واصل نتائجه المخيبة بالخسارة من عجمان (تصوير أشرف العمرة)

الأهلي واصل نتائجه المخيبة بالخسارة من عجمان (تصوير أشرف العمرة)

منير رحومة (دبي)

جاءت هزيمة شباب الأهلي- دبي علي ملعبه ضمن الجولة الـ 13 لدوري الخليج العربي، أمام عجمان 1/‏ 2، لتفجر الأوضاع بعدما ظل الفريق
على مدار نحو 100 بلا انتصارات في الدوري، حيث تذوق طعم الفوز لآخر مرة في 14 أكتوبر الماضي، وما يزيد من صعوبة الموقف وعلى مدى أكثر من 3 أشهر، أن الفريق لم يظهر الفريق أي تحسن في طريقة اللعب، أو الروح التي يؤدي بها، جامعاً 7 نقاط فقط من مجموع 27 نقطة خلال آخر 9 مباريات لعبها في الدوري.
وبعد أن ودع سباق المنافسة على اللقب مبكراً، أصبحت جماهير الفريق تتخوف من استمرار التدهور والهبوط في جدول الترتيب، بعد أن أصبح غير قادر حتى على مجابهة الفرق التي تنافس من أجل البقاء، ليدخل الفريق النفق المظلم، بعد تقلص الفارق بينه وبين فرق أسفل الجدول. وتعمقت أحزان لاعبي وجماهير شباب الأهلي أمس الأول بخسارة جديدة كان وقعها قاسياً على الجميع، حيث سادت حالة من الغضب وعدم الرضا على ما وصل إليه الفريق، ورفض أغلب اللاعبين والمسؤولين التصريح في صورة تعكس الحيرة الكبيرة التي أصابت الجميع.
واعترف مهدي علي، المدير الفني لفريق شباب الأهلي دبي، أن فريقه لعب مباراة سيئة ولم يقدم المستوى المطلوب، وخسر نتيجة أخطاء، حيث سجل المنافس هدفين من فرصتين فقط، بينما أتيحت للاعبينا العديد من الفرص لكنهم لم يسجلوا منها سوى هدف واحد.
وأضاف مهدي: استحوذنا على اللعب طوال المباراة من دون فاعلية هجومية، بسبب غياب اللاعب الذي يمكنه تسجيل الأهداف، واصفاً فريقه أنه لعب من دون أنياب.
وأكد أن فرقاً كبرى تتأثر من غياب لاعب واحد، وهو ما يفسر تأثرنا بغياب 8 عناصر مهمة في التشكيلة للفريق، خصوصاً أن أغلبهم في الجانب الهجومي، مضيفاً: لا أبحث عن أعذار للخسارة أمام عجمان لكننا أمام واقع صعب.
وأشار المدير الفني إلى أن الفريق يمر بظروف صعبة، لكن لا يجب رمي المنديل، ومن الضروري العمل على إخراج اللاعبين من أجواء الخسارة والعمل على استعادة المصابين والتجهيز للمباراة المقبلة أمام العين، موضحاً أن الجهاز الفني يسعى إلى إعادة اللاعبين إلى مستواهم الطبيعي، واللعب بروح قتالية واستعادة الرغبة في الانتصار وتحقيق نتائج إيجابية.
أما ماجد حسن كابتن الفريق، فأكد أن الفريق يعيش في دوامة النتائج السلبية، وأصبح مطمعاً حتى للأندية في أسفل جدول الترتيب، بسبب كثرة الغيابات وعدم اكتمال الصفوف، معترفاً أن الفريق بات غير قادر على المنافسة على لقب الدوري في هذا الموسم بسبب الظروف التي يمر بها، والحاجة إلى المزيد من الوقت لبناء فريق قوي.
وواصل ماجد: الصورة التي قدمها الفريق حتى الآن مهزوزة وغير مرضية، إلا أن الظروف لم تساعد اللاعبين على تحقيق النتائج الإيجابية، مشيراً إلى أن اللاعبين الشباب الذين شاركوا مع الفريق، يحتاجون بدورهم إلى كسب الثقة في النفس والصبر عليهم حتى يقدموا حقيقة مستواهم.

غياب ديوب مستمر

يستمر غياب المهاجم السنغالي ماخيت ديوب في مباراة الجولة المقبلة، التي تجمع شباب الأهلي دبي مع العين متصدر الترتيب الجمعة المقبل، على استاد راشد، حيث يلعب أصحاب الأرض بلا مهاجمين، في ظل غياب ثنائي خط الأمام ديوب ولوفانور، مما يزيد من صعوبة وضع الفريق، في محاولته لإنهاء المرحلة السلبية التي يعيشها.

استبدال لوفانور

استبعد مسؤولو شباب الأهلي دبي اللاعب المالدوفي لوفانور هنريكي من قائمة الفريق الأول، بعد تأكد غيابه حتى نهاية الموسم بسبب الإصابة، ويتم حالياً البحث عن صيغة قانونية تحفظ حق النادي في استبداله بلاعب حر خلال الفترة المحددة، بإعادة تسجيل الأرجنتيني توماس دي فينسينتي.

الفردان: الظروف انعكست على الأداء

أوضح حبيب الفردان لاعب شباب الأهلي دبي، أن فريقه يمر بظروف صعبة انعكست سلباً على أدائه ومستواه، وتسببت في الخسارة أمام عجمان، مشدداً على ضرورة العمل والتركيز أكثر في المرحلة المقبلة، للخروج من المرحلة الحرجة واستعادة الانتصارات التي تعود بالفريق إلى مكانه الطبيعي.
وأضاف الفردان: فوجئنا بالهدفين اللذين سجلهما فريق عجمان خلال الشوط الأول، ورغم ذلك صنعنا العديد من الفرص المواتية للتسجيل، لكن التوفيق لم يحالفنا في إحراز الأهداف بسبب غياب المهاجمين الهدافين.

أيمن الرمادي: دخلنا منطقة الأمان

أكد أيمن الرمادي المدير الفني لفريق عجمان، أن النقاط الثلاث التي حصدها فريقه بالفوز على شباب الأهلي، ساهمت بشكل في دخول الفريق منطقة الأمان بالوصول إلى النقطة الـ16، ووصف نقاط المباراة بالغالية، وواصل: لكن المهمة لم تنتهِ بعد، فعلينا مواصلة الكفاح في الجولات التسع المقبلة، لجمع أكبر عدد ممكن من النقاط، بما يضمن للفريق البقاء في المنطقة الدافئة بجدول الترتيب مبكراً للابتعاد عن الضغوط التي تعيشها جميع الفرق في المرحلة الأخيرة.
وشدد الرمادي على أن عجمان اقترب من تحقيق هدف البقاء في دوري الأضواء، خاصة أنه الفريق الصاعد من دوري الهواة، ويلعب تحت ضغط كبير من أجل فرض وجوده بين الكبار، مضيفاً: إذا ما تمكن الفريق من حسم بقائه مبكراً، فقد تتغير الأهداف في مرحلة لاحقة إلى ما هو أكبر وأبعد من مجرد البقاء.
وفيما يتعلق بمباراة أمس الأول ومدى استغلال النقص العددي في صفوف شباب الأهلي دبي، قال الرمادي: كنت متخوفاً قبل المباراة من هذا العامل، حيث حذرت اللاعبين من أن المنافس يضم عدداً كبيراً من اللاعبين المميزين، ويجب الاستعداد بشكل جيد لتحقيق نتيجة إيجابية، إيماناً مني برغبة لاعبي الأهلي في استعادة الانتصارات والثقة، خصوصاً أن المباراة مقامة على ملعبهم. وأضاف الرمادي: عروض عجمان أمام الفرق الكبرى، تعود إلى احترام المنافسين، والتعامل بجدية عالية مع كل المواجهات.

زهران: مطالبون بمركز أفضل

شدد حسن زهران لاعب عجمان، على أن فريقه لم يودع منطقة الخطر بشكل نهائي، وقال: نحن مطالبون بمواصلة جمع النقاط وتحسين المركز، حتى نضمن مقعداً في المنطقة الأمنة، مضيفاً: الفوز على شباب الأهلي بلا شك يمثل حافزاً معنوياً يدعم الفريق لمواصلة المسيرة الإيجابية، لكن لدينا ما هو أفضل من ذلك في بقية المشوار.

مايجا: عجمان استحق الفوز
دبي (الاتحاد)

رفض المالي موديبو مايجا وصف فوز عجمان على شباب الأهلي بالمفاجأة، مؤكداً أن فريقه استحق الخروج بالنقاط الثلاث، بعدما قدم أداءً قوياً ولعب برغبة كبيرة في الفوز رغم قيمة وإمكانيات الفريق المنافس.
وأضاف: متعة كرة القدم تكمن في أنها كثيراً لا تعترف بفريق صغير أو كبير، وإنما يكون العطاء داخل الملعب هو معيار الفوز، مشيراً إلى أن «البرتقالي» احترم المنافس وجهز للمباراة بالشكل الجيد، ونجح في التعامل مع اللقاء على مراحل، تمثلت في التقدم بهدفين، ثم العمل من أجل الحفاظ على الهدفين للخروج بالفوز.
وعبر مايجا عن سعادته بالتسجيل والمساهمة في الفوز الغالي، وقال: دوري كمهاجم إحراز الأهداف، وهو أكثر ما يسعدني، خصوصاً عندما يتحقق مع الفرق الكبرى.

اقرأ أيضا

"الأولمبياد الخاص".. الأعظم في التاريخ