الاتحاد

دنيا

البرقع·· قناع الجمال الإماراتي

تتناقل الجدات قصصاً كثيرة حول أول امرأة ارتدت ''البرقع''، وتنقل الروايات أخباراً متضاربة حول من بدأت بارتداء هذه القطعة الجميلة من زينة المرأة القديمة، لكن الجميع اتفقوا أن البرقع جزء لا يتجزأ من تراث النساء في الإمارات وقطر ومناطق من عمان وبعض القبائل السعودية والقبائل العربية في إيران·
في الإمارات يعرف البرقع بأنه زينة المرأة المتزوجة وكانت الجدات يرفضن أن تضعه الفتاة غير المتزوجة على وجهها لأن معتقداً قديماً ربط البرقع بمرض شلل عصب الوجه الذي كان يسمى ''بو بريقع''!
لذا كان البرقع أهم الإشارات التي تميز المرأة المتزوجة فلا تخلعه طوال الوقت حتى أثناء النوم، لأنها تعيش في بيت ممتد مع أخوة زوجها وأهله، ولأن البيوت كانت بيوت أبوابها مشرعة فإن الزوار يترددون عليها طوال النهار، الأمر الذي يجعل ارتداء المرأة للبرقع شيئاً حتمياً·
يُصنع البرقع من قماش يسمى ''البطولا'' وهو نوع من الأقمشة الهندية يشبه الورق، وكذلك من قماش غليظ لامع يسمى ''خرجة نيل'' والنيل مادة ملونة زرقاء تسبب أثراً بنفسجياً على الوجه، لذا اختارت النساء وضع قماش يتخلله النسيج كبطانة له·
يفصل البرقع بشكل مستطيل طوله ''16 سم'' وعرضه ''8 سم'' يطوى من الوسط بعرض ''2 سم'' وتخاط الطية ثم تخاط الحواشي وتطوى حافتها للداخل، ثم تقص فتحتا ''القرضة'' عن العينين وتطوى حواش الفتحتين للداخل كما تطوى الحافات وتخاط للداخل وتوضع بطانة شاش من قماش قطني مخلخل النسيج من الداخل، فلا تترك صبغة على الوجه من أثر قماش البرقع، كما تخاط وسط شريط الجبهة على فتحتي العين·
بعد ذلك تدخل قطعة من القماش المرقق داخل طية الوسط وتسمى ''السيف'' ثم توصل الشبوج على الأطراف بخيوط لربط البرقع حول الرأس من الخلف·
والبرقع لا يمكن صيانته أو تجديده فإذا تلف لأي سبب من الأسباب كأن يبلل بالماء أو غيره وجب تبديله·
يتلون البرقع بعدة ألوان الأحمر وهو النوع الجيد والأغلى ثمنا، الأصفر الذي يعتبر أقل جودة من الأحمر، وأخيراً الأخضر ذو الجودة الأقل·
وله أيضاً عدة مسميات بحسب التصميم الذي يصنع عليه مثل برقع العين، لفة زعبيل، وبرقع عيماني عجماني وبرقع العوامر نسبة لقبيلة العوامر، وبرقع شرجاوي ''من الشارقة''، وبرقع دبي وغيره·

اقرأ أيضا