الاتحاد

عربي ودولي

عبدالكريم الزبيدي لـ «الاتحاد»: نتطلع للتنسيق مع الأشقاء العرب لدحر الإرهاب

عبدالكريم الزبيدي

عبدالكريم الزبيدي

تونس (الاتحاد)

أكد عبدالكريم الزبيدي، أحد أبرز المرشحين في انتخابات الرئاسة التونسية، أن استرجاع هيبة الدولة ومقاومة الإرهاب والفوضى، والعمل على الاستقرار، وتشجيع الاستثمار داخلياً وخارجياً، أولى اهتماماته. وأوضح في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد» أن تونس ستدعم آليات التنسيق مع أشقائها العرب لمقاومة الإرهاب، كما ستسعى لتكون قوة تعاون وتآخٍ بين جميع الأشقاء العرب، تماماً كما لعبت هذا الدور منذ عهد الزعيم الحبيب بورقيبة، وصولاً إلى فترة حكم الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي.
وقال: «نتطلع دوماً إلى العمل العربي المشترك على قاعدة التعاون والمصالح المشتركة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للأشقاء، والعمل على حل كل الخلافات بآليات الحوار والمصالح المشتركة».وأكد أن تونس «عانت من الإرهاب الذي حاول عبثاً السيطرة على المدن التونسية من خلال مؤامرات، إلا أنها فشلت»، موضحاً في الوقت نفسه أن المعركة ضد الإرهاب لا زالت طويلة، خاصة أنه أصبح ظاهرة عالمية عابرة للقارات.وأكد أهمية تنسيق الاستراتيجيات الأمنية والوقائية المشتركة وخاصة ضمن الدائرة العربية، مشيراً إلى أن تونس انخرطت ضمن التحالف العربي ضد الإرهاب، وتتطلع لمزيد دعم آليات التنسيق مع أشقائها العرب في هذا الإطار الذي يفرض نفسه كضرورة قصوى، بالنظر لحجم التحديات الأمنية التي تتواجه فيها العديد من البلدان العربية الشقيقة. وعن إمكانية إعداد دستور جديد للبلاد قال الزبيدي: «يعد تقديم مشروع لتعديل الدستور أبرز تعهداتنا، وأيضاً العمل على حشد الدعم البرلماني لتحقيق ذلك وطرحه في استفتاء على الشعب التونسي»، موضحاً أن هناك العديد من الثغرات في المنظومة السياسية والانتخابية تسببت في حالة من العجز عن تمرير الإصلاحات الكبرى التي تتطلبها المرحلة الحالية في تونس. وأضاف أن المنظومة شبه البرلمانية شبه الرئاسية، تسببت في تفتيت السلطة وخلقت مشهداً مختلاً مشوهاً، فيه الجميع يحكم ولا أحد يستطيع اتخاذ القرار، وهو ما شجع على التهرب من المسؤولية، موضحاً أن تونس تحتاج إلى تبني منظومة سياسية واضحة، إما نظام برلماني أو نظام رئاسي مراقب من البرلمان، كما هو حال كل ديمقراطيات العالم.

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في اشتباكات بين طالبان و"داعش" شرق أفغانستان