الاتحاد

الرياضي

70 هدفـاً في 24 مبـاراة بالـدور الأول

مايكل إيسيان (يمين) صنع الفارق مع غانا

مايكل إيسيان (يمين) صنع الفارق مع غانا

وجه المنتخبان الغاني المضيف والعاجي وصيف البطل انذارا شديد اللهجة الى المنتخبات المتأهلة الى الدور ربع النهائي·· وتشهد النسخة الحالية بشكل عام مستويات رائعة من قبل جميع المنتخبات حتى غير المرشحة منها والتي كانت تسعى الى لعب دور الحصان الاسود في مقدمتها بنين وزامبيا وناميبيا التي احرجت اصحاب الارض وخسرت امامهم بصعوبة صفر-1 وتعادلت مع غينيا 1-·1
وسجل 70 هدفا في 24 مباراة في الدور الاول بمعدل 92ر2 هدفا في المباراة الوحدة وهي اكبر نسبة منذ نهائيات 1976 في اثيوبيا· والمنتخبان الغاني والعاجي هما الوحيدان اللذان حقق كل منهما 3 انتصارات متتالية في الدور الاول وتصدرا مجموعتيهما الاولى والثانية على التوالي·
وخرجت نيجيريا من عنق الزجاجة بحجزها بطاقة التأهل في الجولة الثالثة الاخيرة بفضل خدمة جليلة اسدتها إليها ساحل العاج، وكانت مالي والسنغال ابرز الضحايا بفشلهما في تخطي حاجز الدور الاول· واذا كان المنتخب الغاني وجد صعوبة كبيرة في المباراتين الاوليين امام غينيا (2-1) وناميبيا (1-صفر) فإنه كان الطرف الافضل فيهما وسنحت لمهاجميه اكثر من فرصة حقيقية للتسجيل، فقد اظهر بوضوح صفات البطل في مباراته الثالثة امام المغرب والتي انهاها في صالحه 2-صفر، واكد بالتالي انه مرشح لإبقاء الكأس في العاصمة اكرا واحراز اللقب للمرة الخامسة بعد اعوام 1963 و1965 و1978 و1982 ومعادلة الرقم القياسي الموجود بحوزة المنتخب المصري (1957 و1959 و1986 و1998 و2006)·
واعتبر مدرب غانا الفرنسي كلود لوروا ان رجاله قدموا افضل مباراة منذ اشرافه على تدريبهم، وقال ''انها افضل مباراة تكتيكيا وفنيا وبدنيا ومعنويا، قدمنا عرضا جيدا''· ويملك لوروا الاسلحة اللازمة للظفر باللقب للمرة الثانية بعدما حقق هذا الانجاز مع الكاميرون عام 1988 في المغرب، وخصوصا في خطي الوسط والهجوم بتواجد نجم خط وسط تشيلسي الانجليزي مايكل ايسيان وبورتسموث الانجليزي سولي علي مونتاري، ومهاجم اودينيزي الايطالي اسامواه جيان وبرمنجهام سيتي الانجليزي مانويل اجوجو وجناح سلتا فيجو الاسباني كوينسي اووسو·
واعطى هؤلاء النجوم ضمانة كبيرة الى المدرب لوروا لتحقيق نتائج جيدة حتى انه ذهب الى ابعد من ذلك عندما قال ''ينتابني احساس بان غانا ستحرز اللقب على ارضها، اننا نسير على الطريق الصحيح واشعر أنني في طريقي الى تكرار انجازي مع الكاميرون عام 1988 في المغرب عندما نجحنا في احراز اللقب''·
وتابع ''يوما بعد يوم، ومباراة بعد مباراة، يصبح من الصعب الفوز علينا''· واضاف ''نمتاز على المنتخبات المتأهلة بعاملي الارض والجمهور ونتمنى ان يكونا سندا لنا في المباريات المتبقية وأعتقد اننا لن نخيب الآمال''· ويمكن القول إن غانا ستواجه اختبارا حقيقيا في دور الاربعة امام جارتها نيجيريا، حيث لم يسبق لها الفوز على الاخيرة منذ عام 1992 وان كانت سحقتها 4-1 في لندن قبل البطولة، بيد ان المباراة كانت ودية وبعيدة عن طابع المنافسة·
غير ان لوروا أكد ''أن الاجواء في صفوف نيجيريا ليست على ما يرام بسبب صعوبة حجزه بطاقة الدور الثاني· نحن مستعدون لمواجهة اي منتخب، هدفنا احراز اللقب، وبالتالي لا يجب الخوف من مواجهة منتخب ما وتفضيل مواجهة الأضعف''·
إصرار كتيبة دروجبا
من جهته، أكد المنتخب العاجي تصميمه على تعويض اللقب الذي خسره بركلات الترجيح عام 2006 في مصر· وخرج المنتخب العاجي ''سالما غانما'' من مجموعة الموت التي ضمته الى جانب نيجيريا ومالي وبنين وكسب النقاط التسع الممكنة عن جدارة مسلحا بنجمي تشيلسي الانجليزي قائده الهداف ديدييه دروجبا والجناح سالومون كالو، بالاضافة الى لاعب وسط برشلونة الاسباني يايا توريه وقطب دفاع ارسنال الانجليزي حبيب كولو توريه وزميله في الفريق اللندني ايمانويل ايبويه·
وحققت كوت ديفوار 3 انتصارات مدوية اداء ونتيجة على الرغم من خوضها المباراة الاخيرة امام مالي في غياب اكثر من لاعب اساسي في مقدمتهم كالو بسبب الايقاف وكولو توريه بسبب الاصابة· وأكد مدرب كوت ديفوار الفرنسي جيرار جيلي ''حققنا حتى الآن هدفنا الاول وهو تخطي الدور الاول، لقد نجحنا بامتياز بدليل اننا لم نخسر اي مباراة، انه انجاز رائع سيرفع معنويات اللاعبين في باقي مشوارنا في البطولة''·
وتابع ''نعاني من ضغوطات كبيرة لأننا مرغمون على تكرار انجاز النسخة الاخيرة على الاقل، بيد ان خبرة اللاعبين كان لها دورها في عدم التأثر بالعوامل الخارجية''، مضيفا ''أعتقد بان خبرة وفنيات ومؤهلات بعض لاعبي كوت ديفوار هي التي احدثت الفرق وقادتنا الى تحقيق الانتصارات'' في اشارة الى كالو صاحب هدف الفوز على نيجيريا 1-صفر في الجولة الاولى من مجهود فردي رائع تخلص فيه من 3 وسدد كرة قوية داخل المرمى· اما القائد دروجبا فقال ''هدفنا هو احراز اللقب، أنهينا المرحلة الاولى بامتياز والآن يجب التفكير في المرحلة الثانية الاخيرة والتي نستهلها بمواجهة قوية امام غينيا· يجب الاستعداد لها جيدا لأن تأهل غينيا ليس مجرد صدفة''·
امتياز مصري
ولا يقل المنتخب المصري حامل اللقب شأنا عن المنتخبين الغاني والعاجي وهو بدوره حجز بطاقته بامتياز متقدما على الكاميرون التي كانت المرشح الابرز لصدارة المجموعة الثالثة· وكانت الكاميرون قاب قوسين او ادنى من توديع المنافسات مبكرا بعد تعرضها لخسارة قاسية امام الفراعنة 2-4 لكنها تداركت الموقف امام زامبيا وسحقتها 5-1 قبل ان تذل السودان 3-صفر·
من جهته، ابدى المنتخب التونسي بوادر ايجابية في امكانية استعادة اللقب الذي خسره في النسخة الاخيرة بخروجه من ربع النهائي، وهو هذه المرة يشارك بمنتخب شاب وطموح اكد احقيته بتخطي الدور الاول· وتبقى انجولا ظاهرة القارة السمراء في الاعوام الاخيرة منافسا بارزا ومرشحا لتفجير المفاجأة بعد العروض المتميزة التــي قدمتهـــا في الـــدور الاول·
مانوتشو المتألق
ونجحت أنجولا في حجز بطاقتها الى الدور ربع النهائي للمرة الاولى في تاريخها، مؤكدة بروزها على الساحة في الآونة الاخيرة من خلال حجزها بطاقة التأهل الى مونديال المانيا 2006 ولفت مهاجم انجولا مانوتشو الانظار بتسجيله ثلاثية حتى الآن، وهو الذي اعاره مانشستر يونايتد الانجليزي الى باناثينايكوس اليوناني حتى نهاية الموسم على اعتبار انه لم يحصل على رخصة العمل بعد تعاقده مع الشياطين الحمر قبل شهرين·
وخرجت نيجيريا بطلة عامي 1980 و1994 من عنق الزجاجة وهي تدين ببلوغها دور الثمانية الى كوت ديفوار التي ازاحت مالي من طريقها بالفوز عليها بثلاثية نظيفة في الجولة الاخيرة· واستهلت نيجيريا البطولة بخسارة امام كوت ديفوار نفسها صفر-1 ثم سقطت في فخ التعادل امام مالي صفر-صفر، فوجدت نفسها امام خطر الخروج من الدور الاول للمرة الاولى منذ عام 1982 في ليبيا بخسارتها امام زامبيا والجزائر·
رحيل كاسبرجاك
وكانت منتخبات السنغال ومالي وجنوب افريقيا والمغرب ابرز ضحايا النسخة الغانية التي اطاحت برأس مدرب السنغال البولندي الاصل الفرنسي الجنسية هنري كاسبرجاك· واستقال كاسبرجاك من منصبه مباشرة بعد الخسارة امام انجولا 1-3 في الجولة الثانية علما بان السنغال كانت البادئة بالتسجيل، كما انها سقطت في فخ التعادل امام تونس 2-2 في الجولة الاولى بعدما كانت متقدمة 2-1 قبل ان تسقط في فخ التعادل ايضا امام جنوب افريقيا 1-1 في الجولة الثالثة الاخيرة·
ويبدو ان السنغال دفعت ضريبة استهتار بعض نجومها في مقدمتهم القائد ''الولد الشقي'' الحجي ضيوف وحارس المرمى طوني سيلفا الذين ضبطوا اكثر من مرة في احد الملاهي الليلية قبل المباريات· وهي المرة الاولى التي تودع فيها السنغال من الدور الاول منذ عام 1986 في مصر والثانية في تاريخها بعد عام ،1968 حيث حلت رابعة اعوام 1965 و1990 و2006 وثانية عام 2002 وخرجت من ربع النهائي اعوام 1992 و1994 و2000 و2004 ولم يكن حال مالي افضل من السنغال وخرجت بدورها من الدور الاول للمرة الاولى في 5 مشاركات، علما بأنها بلغت دور الاربعة في المشاركات الاربع الاولى فحلت وصيفة عام 1972 ورابعة اعوام 1994 و2002 و·2004
واستهلت مالي البطولة بالفوز على بينين 1- صفر، ثم تعادلت مع نيجيريا صفر-صفر وكانت بحاجة الى نقطة واحدة من مباراتها مع كوت ديفوار، بيد انها منيت بخسارة مذلة صفر-3 في مباراة من طرف واحد· وتلقت مالي ضربات موجعة في هذه المباراة، حيث اصيب نجمها فريديريك كانوتيه وباسالا توريه ولم يستطعا اكمال المباراة على غرار اداما كوليبالي بسبب المرض· كما غاب القائد محمدو ديارا بسبب الايقاف·
من جهتها، منيت جنوب افريقيا ومدربها البرازيلي كارلوس البرتو باريرا بخيبة امل كبيرة جراء خروجها من الدور الاول دون ان تحقق اي فوز، حيث تعادلت مرتين امام انجولا 1-1 والسنغال بالنتيجة ذاتها وخسرت امام تونس 1-،3 ولم تقدم جنوب افريقيا ما يشفع لها وإن كان مدربها باريرا تذرع بكونه يعد منتخبا قويا لنهائيات كأس العالم التي تستضيفها عام 2010 وقال باريرا ''لسنا سعداء بطبيعة الحال لأننا خرجنا من الدور الاول دون ان نحقق اي فوز، لكننا استفدنا كثيرا في غانا ولدينا مجموعة من الايجابيات''·
وتابع ''لدينا منتخب جديد ومعظم اللاعبين شباب وهم تعلموا دروسا كثيرة في كرة قدم من مستوى عال''· واضاف ''سنهتم بهؤلاء اللاعبين ليكونوا جاهزين في مونديال 2010 في جنوب افريقيا· بعد عامين سيكتسبون الخبرة الضرورية وسيمثلون منتخب بلادهم جيدا في العرس العالمي''·


دروجبا يتمنى اللعب لريال مدريد

مدريد (ا ف ب)- ذكرت صحيفة ماركا الإسبانية أن مهاجم منتخب كوت ديفوار وفريق تشيلسي الإنجليزي ديدييه دروجبا يرغب دائماً في ترك ناديه والانتقال إلى ريال مدريد بطل الدوري الإسباني لكرة القدم في الموسم الماضي ومتصدر الترتيب الحالي· وأوضحت الصحيفة دون أن تذكر مصادرها أن وكلاء دروجبا اتصلوا الأسبوع الماضي مع المسؤولين في ريال مدريد لتأكيد هذه الرغبة، وبدا نادي العاصمة هذه المرة اكثر استجابة· وكان النادي الملكي، حسب الصحافة الإسبانية، في المرات السابقة أكثر تردداً بسبب عمر دروجبا المرتفع (29 عاماً) والمبلغ الذي يتجاوز 40 مليون يورو ويطالب به تشيلسي، في وقت هو ليس مستعداً فيه لدفع أكثر من 20 مليوناً·
وأكد دروجبا المرتبط بعقد مع تشيلسي حتى 2010 أكثر من مرة نيته ترك الفريق الإنجليزي خصوصاً بعد رحيل المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو الذي كان وراء استقدامه عام 2004 من مرسيليا الفرنسي· وأوردت الصحيفة أيضاً أن ريال مدريد لا يزال مهتماً بمهاجم ليون الفرنسي كريم بنزيمة المطلوب كذلك من جاره برشلونة ومن فريقي ميلان وانتر ميلان الإيطاليين·

وصف غرف الإقامة بالقذرة
أوتوفيستر يفتح النار
على اللجنة المنظمة

تامالي (د ب أ)- شن الألماني أوتوفيستر المدير الفني للمنتخب الكاميروني لكرة القدم هجوما ضاريا على اللجنة المنظمة للبطولة بعد أن تسبب سوء التنظيم في ضياع حقائب وأمتعة فريقه خلال الرحلة من كوماسي إلى تامالي· وقال أوتوفيستر إن فريقه حقق الفوز على المنتخب السوداني 3/صفر رغم حالة الارتباك في معسكر الفريق قبل هذه المباراة·
وحجز المنتخب الكاميروني مكانه في الدور الثاني ''دور الثمانية'' للبطولة بعد الفوز الذي حققه على المنتخب السوداني ليكون الفوز الثاني له على التوالي ضمن منافسات المجموعة الثالثة في الدور الاول للبطولة· وكان المنتخب الكاميروني قد استهل مسيرته في البطولة بهزيمة ثقيلة 4/2 أمام نظيره المصري حامل اللقب ثم حقق فوزا ساحقا على نظيره الزامبي 5/1 في المباراة الثانية واختتم مشواره في الدور الاول بالفوز على السودان· وانتقل المنتخب الكاميروني من كوماسي التي تستضيف مباريات المجموعة الثالثة إلى مدينة تامالي حيث تقام مباراته الثالثة الاخيرة في تامالي لتكون في نفس توقيت إقامة المباراة الثانية في المجموعة والتي تعادل فيها المنتخبان المصري والزامبي 1/1 في كوماسي·
وأوضح أوتوفيستر أن الفريق اضطر للانتظار لمدة ساعتين في مطار تامالي بسبب عدم وصول أمتعته ثم اضطر للانتظار في ردهة الفندق الذي يقيم فيه في تامالي لمدة ساعتين أخريين انتظارا لتسليم الغرف مشيرا إلى أن الغرف لا ترقى للمستوى المطلوب ووصفها بأنها ''قذرة''·
وأشار إلى أن أمتعة الفريق لم تصل إلا بعد موعد التدريب المقرر للفريق في تامالي يوم الثلاثاء· واستنكر أوتوفيستر التنظيم السيئ للبطولة مشيرا إلى أن كل شيء يأتي متأخرا عن الموعد المحدد له بما في ذلك الطعام وهو أمر مثير للدهشة في بطولة كبيرة ككأس الامم الافريقية·










وقال أوتوفيستر إن فريقه طلب بعض الامور البسيطة مثل التدريب في ملعب مغلق بدون حضور الجمهور لكن مطالبه باءت بالفشل· وتساءل أوتوفيستر عن وجود فوارق هائلة في المعاملة بين منتخبات البطولة مشيرا إلى أن فريقه لا يستحق هذه المعاملة·
وأشار إلى أن الاتحاد الافريقي للعبة ''الكاف'' واللجنة المنظمة للبطولة يجب أن يكونا أكثر جدية لانها ليست بطولة للصبية والاطفال وإنما للنجوم المحترفين· وقال أوتوفيستر إنه تولى تدريب المنتخب الغاني سابقا لمدة خمس سنوات ويحظى بحب الجميع في غانا ولكن مشكلته الحالية مع المنظمين·

المطالبة برأس فوجتس

ارتفعت الاصوات مطالبة باقالة المدرب الالماني بيرتي فوجتس وعقد الاتحاد المحلي اجتماعا طارئا لبحث المسألة قبل ان يقرر تجديد الثقة في ''العجوز الالماني'' فلم يخذله وقاد ''النسور الممتازة'' الى فوز ثمين على بنين 2-صفر في الجولة الاخيرة وقطع الى ربع النهائي بفضل ''هدية'' كوت ديفوار· وتنفس فوجتس الذي قاطع المؤتمرات الصحفية بسبب عدم احترامه من قبل الصحفيين النيجيريين بحسب قوله، الصعداء، وقال ''كنا نلعب ضد الضغط وليس المنتخبات· وسائل الاعلام النيجيرية تطالب يوميا باحراز اللقب، لكنهم نسوا ان نيجيريا لم تحقق ذلك منذ 14 عاما''، مضيفا ''منتخبنا شاب وخسرنا ابرز الاوراق الرابحة نواكوو كانو واوبافيمي مارتينز بسبب الاصابة، فيما لم يقدم جون اوتاكا حتى الان مستواه المعهود''· وتابع ''الآن امامنا مباراة ساخنة امام غانا الاحد، انها مجرد مباراة كرة قدم فقط وبطبيعة الحال سنحاول الفوز فيها· الضغط الان على غانا وسنعمل على استغلال هذا العامل''·
منتخب أنجولا يحلم بالنهائي


تامالي (د ب أ)- دافع لويس أوليفيرا جونكالفيز المدير الفني للمنتخب الأنجولي لكرة القدم عن الطريقة التي تأهل بها فريقه إلى الدور الثاني ''دور الثمانية''، مشيراً إلى أن الفريق تأهل للمرة الأولى في تاريخه إلى الدور الثاني في البطولة الأفريقية· وحجز المنتخب الأنجولي مكانه في الدور الثاني بتعادله السلبي مع نظيره التونسي في الجولة الثالثة قبل الأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة في الدور الأول للبطولة حيث رفع كل من الفريقين رصيده إلى خمس نقاط وتأهلا معاً للدور الثاني·
وقال جونكالفيز عن النتيجة إنها عادلة وجيدة لأنها صعدت بالفريقين لدور الثمانية، مشيراً إلى سعادته لتأهل الفريق دون أن تلحق به أي هزيمة خلال مبارياته الثلاث في الدور الأول للبطولة· وأطاح التعادل بين المنتخبين التونسي والأنجولي في ستاد مدينة تامالي بمنتخبي السنغال وجنوب أفريقيا من البطولة واللذين تعادلا 1/1 في المباراة الأخرى بالمجموعة والتي أقيمت باستاد ''بابا يارا'' في مدينة كوماسي·
وظهر خلال المباراة بين المنتخبين التونسي والأنجولي أن كلاً منهما يخشى الهزيمة ولذلك ركز كل منهما على التأمين الدفاعي أكثر من النواحي الهجومية· وقال روي ماركيز مدافع المنتخب الانجولي إن فريقه كان يرغب في العبور إلى الدور الثاني ونجح في ذلك، مشيراً إلى أن كلا من الفريقين كان يخشى الهزيمة ولذلك ظهرت المباراة بهذا الشكل·
وأوضح أن مستوى الفريق سيتحسن في دور الثمانية لأن الهزيمة تعني الخروج من البطولة كما يجب أن يحسم أحد الفريقين المباراة لصالحه· وأضاف أن الوصول لدور الثمانية للمرة الاولى يعتبر أمراً رائعاً ولكن الفريق يسعى حالياً لأكثر من ذلك ويطمع في الوصول للمباراة النهائية· وقال: إن المواجهة مع المنتخب المصري حامل اللقب في دور الثمانية ستكون صعبة للغاية، ولكن الفريقين تعادلا 3/3 في مباراتهما الودية قبل بداية فعاليات البطولة، ولذلك يجب التركيز بشكل أكبر والاستعداد بشكل أفضل لهذه المباراة·

اقرأ أيضا

منتخبنا يخسر في منتصف الربع الرابع