الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 4 عسكريين عراقيين ومدني بهجمات

الاتحاد

الاتحاد

سرمد الطويل (بغداد)

أفاد مصدر أمني بمحافظة نينوى العراقية، أمس، بمقتل ثلاثة عسكريين، بينهم ضابط، وإصابة عسكري رابع بانفجار منزل مفخخ شمال غرب الموصل.
وقال النقيب أحمد العبيدي من شرطة نينوى إن «ضابطاً برتبة نقيب وجنديين اثنين قتلوا، وأصيب جندي بجروح، إثر انفجار منزل مفخخ كانوا يحاولون تفكيكه في مجمع العدنانية التابع لناحية القحطانية ضمن قضاء سنجار شمال غرب الموصل». وأضاف العبيدي أن «فريق معالجة من الجيش العراقي يعمل على تطهير هذه المناطق من مخلفات داعش تمهيداً لعودة النازحين». وما زالت مناطق عديدة من محافظة نينوى خاصة القريبة من الحدود السورية شمال غربي البلاد، تشهد نشاطاً لخلايا تنظيم داعش التي تنفذ عمليات اختطاف وقتل وتفجيرات وتجبر عوائل على النزوح من مناطقها على الرغم من القضاء على تنظيم داعش عسكرياً في معظم مناطق البلاد.
وفي محافظة ديالى، قتل قناص ضابطاً بالمخابرات في منطقة الوقف شمال شرقي بعقوبة عاصمة المحافظة، كما قتل مدني جراء انفجار قنبلة داخل سيارته في منطقة غربي مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين.
إلى ذلك، أعلنت القوات الأمنية في كركوك، أمس، عن كشف خلية «داعشية» نائمة واعتقال 4 من أفرادها.
وقال الفريق الركن سعد حربية، قائد العمليات المشتركة في كركوك، في بيان، إن القوات الأمنية «تمكنت من كشف خلية نائمة لتنظيم داعش الإرهابي في مركز كركوك بناءً على معلومات مصدر مطلع»، مؤكداً «اعتقال 4 من أفراد تلك الخلية وتسليمهم إلى الجهات المختصة لاستكمال التحقيق معهم واتخاذ الإجراءات القانونية وإحالتهم إلى القضاء».
إلى ذلك أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية، عن تدمير عدد من «المضافات» التابعة لتنظيم «داعش»، بمحافظة صلاح الدين وسط العراق. وأكدت وزارة الدفاع العراقية في بيان، أن مفارز الاستخبارات العسكرية في فوج المغاوير الأول لقيادة عمليات صلاح الدين، داهمت وبالتعاون مع فوج مغاوير الفرقة الثامنة، 7 مضافات للدواعش بمنطقة مطيبيجة، في محافظة صلاح الدين.
وقالت الوزارة إن التنظيم استخدمها لإخفاء عناصره، وتجهيزهم لتنفيذ عمليات إرهابية، مشيرة إلى أنه تم تدمير تلك المضافات بما تحتويه من أدوات.

اقرأ أيضا

رئيس الأركان الكويتي يبحث مع مسؤول عسكري أميركي أوجه التعاون المشترك