الاتحاد

منوعات

الصين تمدد عطلة رأس السنة القمرية للحد من انتشار كورونا

احتفالات الصين برأس السنة القمرية

احتفالات الصين برأس السنة القمرية

مددت الصيني، يوم الإثنين، عطلة رأس السنة القمرية في ظل انتشار فيروس يسبب التهاباً رئوياً حاداً، على أمل تأخير عودة ازدحام وسائل النقل إلى ذروته وتخفيض خطر انتقال العدوى.
ويثير فيروس كورونا المستجد الذي ارتفع عدد ضحاياه الإثنين أيضاً موجة قلق عالمية، رغم تسجيل أعداد ضئيلة من المصابين خارج الصين.

وبينما أعلنت منجوليا إغلاق الحدود البرية مع الصين، ألغت فرنسا احتفالات كانت مقررة بمناسبة رأس السنة الصينية في باريس وبوردو، حيث سجلت ثلاث إصابات، فيما تعمل عدة دول على إجلاء مواطنيها من منطقة ووهان.

وصل رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ مرتدياً قناعاً للحماية، يوم الإثنين إلى منطقة ووهان (وسط الصين) بؤرة المرض والمعزولة منذ أربعة أيام، وهو أول مسؤول كبير في النظام الشيوعي يزور المدينة منذ ظهور الفيروس في ديسمبر.

وارتفع عدد الوفيات إلى 80 شخصاً، بينما سجلت 2744 إصابة في البلاد، بينها رضيع يبلغ من العمر 9 أشهر، فيما كان عد المصابين أمس ألفي شخص، كما تضاعف عدد حالات الاشتباه بإصابات خلال 24 ساعة إلى نحو ستة آلاف شخص.
وتوفي 24 شخصاً إضافياً في مقاطعة هوباي التي عاصمتها ووهان، لكن لم يجر تأكيد أي حالة وفاة جراء الفيروس خارج هذه المنطقة.

بالإجمال، يوجد 56 مليون شخصاً معزولون عن العالم في هوباي بسبب الإجراءات الهادفة لاحتواء المرض.
وفي صور نشرتها الحكومة الصينية، بدا رئيس الوزراء مرتدياً معطفاً بلاستيكياً أزرق، ووجهه مغطى بقناع من اللون نفسه، يتفحص شاشة قرب سرير أحد المرضى.

اقرأ أيضاً... الصين تستثمر أكثر من 43 مليون دولار لمواجهة كورونا

وقررت بكين تمديد عطلة رأس السنة القمرية ثلاثة أيام إضافية إلى 2 فبراير، لتأخير عودة مئات الملايين من العمال إلى المدن وخفض مخاطر انتشار المرض.
من جهته، أعلن رئيس بلدية ووهان جو تشان وانج الأحد أن خمسة ملايين شخص غادروا المدينة قبل رأس السنة الصينية الواقعة في 25 يناير.
ويزيد هذا الرقم الكبير من خشية توسع انتشار المرض، خصوصاً أنه يمكن للفيروس أن ينتقل من شخص لآخر، دون ظهور أي عوارض على حامله، ووفقاً لمسؤولي قطاع الصحة في الصين.

 

اقرأ أيضا

مساعٍ لإدراج «فن الطرايق» بـ«اليونسكو»