الاتحاد

الإمارات

علاج 500 طفل من «أصحاب الهمم» في «الخدمات الإنسانية»

تنمية مهارات الأطفال في المركز

تنمية مهارات الأطفال في المركز

آمنه النعيمي (الشارقة)

تلقى 500 طفل من ذوي الإعاقة في مركز العلاج الطبيعي والوظيفي في مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، خلال العام الدراسي 2018-2019 خدمات التقييم والعلاج والاستشارات لمساعدتهم في الوصول إلى أقصى درجات الاستقلالية في حياتهم عبر فريق عمل من الاختصاصيين ذوي الكفاءات العالية.
وأوضح محمد ستيته، اختصاصي العلاج الطبيعي في المركز أن عدد الجلسات العلاجية وصل في العام الدراسي الماضي إلى 11498 جلسة منتظمة لمختلف الجنسيات.
وأشار إلى أن المركز بدأ مطلع ثمانينيات القرن الماضي، بالتعاون مع بقية أقسام وفروع المدينة، ثم أصبح قسماً مستقلاً مع بداية شهر سبتمبر من العام 1999 عن طريق تقديم خدمتين أساسيتين هما: العلاج الطبيعي والوظيفي.
وأوضح ستيته أن الأهداف العامة للمركز تشمل تقديم الخدمات العلاجية المباشرة وغير المباشرة والداعمة والموجهة (العلاج الطبيعي، والوظيفي) بأفضل مستوى لتنمية الجوانب الحركية لدى الأطفال ذوي الإعاقة الحركية، وتزويد الأسر بالمهارات الضرورية لتنمية الجوانب الحركية لدى أطفالهم، ورفع مستوى الوعي بأهمية الخدمات المساندة، وتعزيز الاستقلال الحركي والوظيفي لدى الأشخاص ذوي الإعاقة.
وبين أن مركز العلاج الطبيعي والوظيفي يقدم العديد من الخدمات العلاجية في مجال التأهيل بما ينسجمُ مع أفضلِ الممارساتِ العالمية، ومنها الخدماتُ العلاجية المنتظمة، وتشملُ خدمات العلاج الطبيعي والوظيفي وخدمات التقييم وإعادة التقييم والخدمات الاستشارية والتوجيه العلاجي وخدمات المتابعة وتدريب الأهل وخدمات الإرشاد والتدريب والدعم لمقدمي الرعاية وجلسات النشاط الحركي الجماعي للتدريب على العناية الذاتية والمهارات الحياتية، إضافة إلى جلسات العلاج عن طريق ركوب الخيل والسباحة العلاجية.
وقال: يقدم المركز الخدمات المساندة، وهي مجموعة من الخدمات التي تقدمُ لكن بشكل غير منتظم أو غير مباشر وهي: العلاج الرطب (الكمادات الحارة والباردة والشمع الطبي)، العلاج الكهربائي والعلاج بالموسيقى وخدمة (الجيم) والتدريب تحت الإشراف وخدمة الاستشارة والمتابعة الطبية المتخصصة (الاستعانة بأطباء الاختصاص، وتقديم الاستشارة اللازمة) والزيارات الصفية الداعمة وخدمة المسح للحضانات.
وأضاف ستيته: «يقدم المركز برامج التأهيل والعلاج لمختلف الإعاقات الحركية والذهنية، كالشلل الدماغي ومتلازمة داون، والعديد من المتلازمات والأمراض الجينية والإعاقات الحركية التي تحول دون نمو الأطفال بالشكل الطبيعي، حيث تساعد خدمات المركز في العلاج والمساعدة على التقليل من أثر هذه التحديات ومضاعفاتها».
وأشار ستيته إلى البرنامج الصيفي «خصص» الذي يقدم خدمات صيفية لتنمية مهارات الأطفال من 3-5 سنوات، لافتاً إلى استقبال عدد من الطلاب من إعاقات مختلفة، مثل اضطراب طيف التوحد ومتلازمة داون والتأخر الإنمائي والإعاقات الحركية، وتم تقديم الاستشارات الفنية لكيفية التعامل مع الأطفال داخل المنزل، وكيفية تحقيق الأهداف التربوية الفردية من خلال الروتين اليومي والبيئة الطبيعية وتقديم بعض أنشطة التدخل الممتعة للطفل، ولاقى البرنامج تفاعلاً كبيراً من قبل الأسر الذي استثمر هذه الفترة بكل ما يعزز البرنامج الإنمائي للأطفال.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يهنئ خادم الحرمين باليوم الوطني الـ89 للمملكة