الاتحاد

الرياضي

55 متسابقاً في تحدي تحطيم الرقم القياسي

جانب من البطولة السابقة

جانب من البطولة السابقة

ينطلق في الرابعة عصر اليوم سباق الملتقى الدولي للكراسي المتحركة والدراجات اليدوية الذي ينظمه نادي العين للمعاقين التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصر، وهو سباق طريق مسافته 10 كيلومترات ونصف ماراثون للدراجات اليدوية لعام 2008 ومسافته 21 كيلومترا، والأخير سينطلق بعد ربع ساعة من انطلاقة السباق الأول·
يحضر الحفل الختامي للملتقى الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وسيقوم بتتويج الفائزين وتسليمهم الجوائز المادية وذلك بمركز العين للمعاقين·
ويحضر الحفل الختامي أيضا التشيكي ساباتا ردوفان رئيس الاتحاد الدولي والأوروبي لرياضي الكراسي المتحركة والتونسي علي حرز الله رئيس الاتحاد العربي لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة·
وعبر ردوفان ساباتا رئيس الاتحاد الأوروبي لرياضة الكراسي المتحركة عن إعجابه بما قدمه نادي العين للمعاقين لإنجاح الملتقى والذي يشهد تطورا ملحوظا·
وتابع بأنه سيدعم وبقوة ضم الملتقى إلى روزنامة وأجندة الاتحاد الاوروبي، خاصة أن أبطال أوروبا يفضلون المشاركة بالملتقى وهذا سيدعم فكرة الانضمام·
وتمنى ساباتا أن تقوم الشركات والمؤسسات برعاية اللاعبين الإماراتيين أسوة بنظرائهم الأوروبيين، وذلك لتتوفر لهم فرص مناسبة للاستعداد والمشاركة بكافة البطولات العالمية وتحقيقه أفضل النتائج·
يجري تنظيم هذا الحدث الدولي بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي الذي يوليه كل الاهتمام ويوفر له كل الدعم المطلوب سعياً لبلوغ النجاح المنشود·
وعلى مدى الأيام الماضية، بذلت اللجنة المنظمة للملتقى ولجانها المساعدة جهوداً كبيرة وواصلت الليل بالنهار وأكملت استعداداتها من أجل أن يأتي التنظيم في صورة تليق بمكانة دولة الإمارات، حيث إن هذا السباق الدولي والذي تستضيفه مدينة العين للمرة الثانية على التوالي بعد أن أقيم الملتقى الأول في ·2007
ويعتبر الحدث الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط ويهدف إلى استقطاب عدد من الرياضيين المتميزين في العالم في مجال سباقات الكراسي المتحركة والدراجات اليدوية، وذلك لرفع مستوى لاعبي منتخبنا وإكسابهم الخبرة المطلوبة في هذا النوع من السباقات·
ويهدف تنظيم هذا السباق إلى التعريف برياضة المعاقين على مستوى الشرق الأوسط ولفت انتباه المجتمع إلى هذه الشريحة، وكذلك التعريف بمدينة العين كواجهة سياحية في قلب الصحراء·
وقد حققت اللجنة المنظمة للملتقى في هذا الجانب بعضاً من النجاح في كل من قارتي آسيا وأوروبا، حيث تلقت إدارة نادي العين للمعاقين العديد من الطلبات من عدة أندية آسيوية أبدت رغبتها في تنظيم معسكرات إعداد بمدينة العين خلال السنوات المقبلة، وكذلك يهدف هذا الحدث العالمي إلى إعادة خريطة مدينة أبوظبي كمركز رياضي هام في الشرق الأوسط·
ويشارك في الملتقى عدد كبير من الدول من مختلف قارات العالم ويمثلها 55 لاعباً ولاعبة، وقد وصل عدد الدول المشاركة إلى 13 دولة بما الإمارات المستضيفة والدول التي أكدت مشاركتها وتنافس اليوم في هذا الحدث، هي: التشيك ''''2 وألمانيا ''''11 وبولندا ''''2 وفرنسا ''''2 وسلوفاكيا ''''1 وتونس ''''2 والصين ''''10 وبوركينافاسو ''''3 وتايلاند ''''4 وسويسرا ''''3 والنمسا ''''1 والسعودية ''''1 والإمارات ''''15 هم: بدر الحوسنس وعايض الأحبابي وحمد بن هاشم وإبراهيم حماد وجاسم النقبي ومحمد وحدات وعبدالله الزرعوني وسعيد المهيري وعادل البلوشي وفهد محمد وعلي المري، بجانب علي الساعدي وسعيد الزرعوني اللذين سيشاركان في سباق الدراجات اليدوية·
كما أكد 13 لاعباً مشاركتهم في سباقات الكراسي المتحركة من بينهم 12 من الرجال وواحدة من الجنس اللطيف، علاوة على أن 9 من الرجال وواحدة من الإناث قد أكدوا تواجدهم في سباقات الدراجات اليدوية·
وهناك عشرة متسابقين سيشاركون في سباقات الكراسي علاوة على فريق من الصين بجانب 12 آخرين سيتنافسون في سباقات الدراجات اليدوية·
الصويعي يشيد
أكد طارق الصويعي ممثل الاتحاد الدولي أن الملتقى الثاني قد شهد تحولات وتطوراً كبيراً من حيث الدول المشاركة وارتفاع عدد الدول المشاركة من 4 إلى 13 دولة، إضافة إلى ارتفاع المستوى الفني للبطولة التي استقطبت أبطال أوروبا والعالم والذين يدخلون تصنيف الاتحاد الدولي·
وقال: الصدى الذي حققه الملتقى الأول وما ينشر على مواقع الانترنت قد زاد من اهتمام اللاعبين ودفعهم للمشاركة، ونظرا لارتفاع عدد المشاركين بالملتقى، فإن الاتحاد الأوروبي يدرس وبشكل جدي إمكانية ضم ملتقى العين لبطولاته ليكون ضمن جولات الاتحاد الأوروبي ·· كما أن شهادة النجوم المشاركين ستضيف الكثير للملتقى والجميع انبهر من المستوى العالي للتنظيم والاستعداد، كما أن حالة الجو تناسب الجميع·
وأضاف: لا أبالغ إن قلت ومن خلال متابعتي لأنشطة الاتحاد الدولي أن العين مؤهلة بل وتنافس أكثر وأفضل المدن العالمية لتنظيم هكذا سباقات·
وعن مقر إقامة اللاعبين، قال إن الاتحاد الدولي واللاعبين يفضلون أن تكون إقامتهم في الأدوار الأرضية أكثر من الإقامة بالفنادق واختيار الشاليهات كانت فكرة صائبة·
دعم من مستشفى الواحة
قدم مستشفى الواحة بالعين دعماً للملتقى بتخصيصه وحدة طبية بوجود أطباء متخصصين·
وأكد بروكس جليت نائب رئيس العلاقات العامة بالمستشفى أن وحدة طبية كاملة التجهيزات وبإشراف كادر طبي متخصص ستكون في قلب الحدث مشيراً في الوقت نفسه إلى أهمية الاهتمام والرعاية لمثل هذه الفئات·
الفحص الفني
قبل بدء السباق بساعة ونصف الساعة، ستقوم اللجنة الفنية للسباق بإجراء فحص كامل على الكراسي المتحركة والدراجات اليدوية يسمح بعدها للمتنافسين بالقيام بعملية الإحماء على طريق العين الفايضة قبل الدخول في السباق الرسمي·


الهاملي:
فرصة لملتقى الحضارات


أكد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصّر أن ما تحظى به رياضة المعاقين يأتي من حرص ومتابعة القيادة الرشيدة متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ودعمهم لكافة الأنشطة والفعاليات الرياضية·
وأشاد الهاملي بالأهمية الكبيرة لمثل هذه التظاهرة الرياضية التي تتشرف الدولة بتنظيمها للمرة الثانية على مستوى الخليج والشرق الأوسط، حيث تعد هذه البطولة بمثابة فرصة للشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة في الدولة للاستفادة من مهارات وطاقات لاعبي الفرق المشاركة والاحتكاك معهم للوقوف على قدراتهم· وتوجه الهاملي بالشكر إلى كافة المسؤولين بالأندية الرياضية بالدولة على تفاعلها مع هذا الملتقى ورحب بفرق الدول المشاركة، مشيرا إلى أن هذا الحدث بجانب كونه حدثا رياضيا فهو أيضا فرصة لتلاقي الحضارات والاطلاع على ثقافات الآخرين، بالإضافة إلى تقوية أواصر الأخوة والصداقة بين الدول المشاركة·

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»