الاتحاد

الاقتصادي

غرفة الفجيرة تنظم ملتقى لرجال الأعمال في الإمارة وإقليم شمال كازاخستان

الفجيرة (الاتحاد)

نظمت غرفة تجارة وصناعة الفجيرة ملتقى لرجال الأعمال في الإمارة وإقليم شمال كازاخستان في مقر الغرفة صباح اليوم، بحضور معالي قُومار أقسا قالوف - حاكم إقليم شمال كازاخستان رئيس وفد الإقليم، وخليفة خميس مطر الكعبي رئيس مجلس إدارة الغرفة، وأعضاء مجلس الإدارة، وخيرت لاما شريف سفير جمهورية كازاخستان لدى الدولة، ودايورين جاندار بيكولي نائب حاكم إقليم شمال كازاخستان، وخالد محمد الجاسم مدير عام غرفة الفجيرة، وتورار إسكاكوف مدير غرفة رجال أعمال إقليم شمال كازاخستان ومديري الدوائر المحلية ورجال الأعمال بالفجيرة.
افتتح الملتقى خليفة خميس مطر الكعبي، رئيس غرفة الفجيرة، بكلمة رحب في مستهلها بوفد إقليم كازاخستان، وأعرب عن أمله أن تشكل زيارتهم هذه لإمارة الفجيرة خطوة موفقة على طريق فتح آفاق للتعاون التجاري والاقتصادي بين الإمارة وإقليم شمال كازاخستان.
وأكد رئيس غرفة الفجيرة أن العلاقات التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كازاخستان الصديقين تشهد تطورات متلاحقة عاماً بعد عام، بفضل دعم وحرص قيادتي البلدين على تعزيزها وتنميتها في مختلف مجالات التعاون المشترك.
وقدم معالي حاكم إقليم شمال كازاخستان عرضاً عن الاقتصاد ببلاده، مشيراً إلى أن صادرات النفط تمثل 56% من قيمة الصادرات، وأنها تمتلك احتياطات كبيرة من النفط، كما أن كازاخستان تعتبر إحدى أهم الدول المنتجة للغاز في آسيا.
وأوضح حاكم الإقليم أن الزراعة تشكل ما يقرب من 5% من الناتج المحلي الإجمالي في كازاخستان، وأنها تعتبر واحدة من أكبر عشر دول في إنتاج القمح على مستوى العالم، وأضاف أن بلاده تزخر بالثروة الحيوانية وصناعات المنتجات الغذائية. عقب ذلك طرح رجال الأعمال فرص الاستثمار المتاحة في إمارة الفجيرة وإقليم شمال كازاخستان وإمكانية إقامة شراكات تجارية بين الجانبين.
وأوضح سعادة خالد محمد الجاسم، مدير عام غرفة الفجيرة، أن الملتقى يمثل بداية جيدة تساعد الطرفين على المزيد من التقارب وتعزيز فرص تهاونهما في المجالين الاستثماري والتجاري.

اقرأ أيضا

"موديز" ترفع تصنيف الاقتصاد المصري وتشيد بالإصلاحات