الاتحاد

عربي ودولي

قائد اللواء التاسع بالجيش الليبي لـ«الاتحاد»: قصف ترهونة لن يرهبنا ولا تراجع عن تحرير طرابلس

عبدالوهاب المقري

عبدالوهاب المقري

حسن الورفلي (بنغازي - القاهرة)

أكد العميد عبدالوهاب المقري، قائد اللواء التاسع مشاة التابع للجيش الليبي، أن استهداف ميليشيات الوفاق لمدينة ترهونة لن يثني اللواء التاسع مشاة عن دعم معركة تحرير طرابلس. وكان طيران ميليشيات الوفاق كثف من غاراته الجوية على مدينة ترهونة في الساعات الأولى من صباح أمس، ما أدى لتدمير عدد من منازل المدنيين والسكان المحليين، وذلك رداً على تدمير الجيش الليبي لمخازن للذخيرة، أعدّتها الميليشيات المسلحة للهجوم على المدينة.
وقال العميد عبدالوهاب المقري، في تصريحات حصرية لـ«الاتحاد»، إن «معركة طوفان الكرامة هي معركتنا ونحن مؤمنون بالنصر». وأشار القيادي العسكري البارز إلى أن ليبيا في حالة حرب وكل شيء متوقع، مشدداً على أن اللواء التاسع مشاة لن يتراجع «قيد أنملة» عن الأهداف التي يسيطر عليها، مضيفاً: «الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر سينتصر ونحن جزء من الجيش».
ويعتبر اللواء التاسع مشاة أحد أقوى الألوية العسكرية في صفوف الجيش الوطني الليبي، وذلك بسبب قتال عسكريين محنكين في صفوف اللواء العسكري وخبرتهم بدروب ضواحي العاصمة طرابلس.
إلى ذلك، قال رئيس مجلس مشايخ وأعيان ترهونة الشيخ صالح الفاندي إن القصف البربري التركي على ترهونة هو قصف غاشم، لافتاً إلى أن القصف الذي تقوده ميليشيات الوفاق لن يثني مدينة ترهونة عن دعم عملية طوفان الكرامة لتحرير طرابلس.
ووجه الشيخ صالح الفاندي رسالة إلى الأهالي في مصراتة الشرفاء الذين وصفهم بـ«الأخوة» في الوطن بضرورة عدم استهداف مدينة ترهونة التي تبعد 80 كم عن مدينة طرابلس، مضيفاً: «قصف الأحياء المدينة أمر غير مقبول ولا يشرف أحداً».
واستبعد الفاندي في تصريحات حصرية لـ«الاتحاد» انسحاب اللواء التاسع مشاة من معركة تحرير طرابلس، وأضاف قائلاً «والله لو قصفوا ترهونة ليل نهار لن نتراجع». وتابع الفاندي «منحازون للجيش الليبي ولن نتراجع قيد أنملة... ولا بد من تحرير طرابلس من الميليشيات المسلحة والمؤدلجين». واتهم الشيخ صالح الفاندي مرتزقة الإخوان ومن وصفهم «سراق المال العام» باستهداف مدينة ترهونة، مضيفاً «نحن قاعدة المنطقة الغربية ولن يثنينا القصف الجبان عن دعم عملية تحرير طرابلس».
إلى ذلك، أعرب المجلس البلدي ترهونة، عن إدانته بأشد عبارات الشجب والإدانة القصف الجوي ضد المدنيين الآمنين في بلدية ترهونة خلال ساعات الصباح الأولى من يوم أمس.
وقال المجلس البلدي بترهونة في بيان صحفي إن هذه ليست بالمرة الأولى التي يتم فيها الاعتداء بالقصف على الأحياء السكنية، داعياً إلى وقف فوري لكافة الانتهاكات الصارخة والاعتداءات المتكررة ضد المدنيين الآمنين في بيوتهم.
بدوره أعرب عضو مجلس النواب محمد العباني، عن استهجانه للغارات الجوية التي استهدفت مدينة ترهونة.
وفي الإطار نفسه، قال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابع للجيش الليبي إن طائرة تركية مسيرة يقودها أتراك قصفت عند الساعة الثالثة فجراً نقطة إسعاف في ترهونة ما أدى لمقتل 3 مسعفين ليبيين. وأشارت غرفة عمليات الكرامة إلى أن الطائرة المسيرة تدار من غرفة عمليات تركية في مطار معيتيقة الدولي بطرابلس بعد توقف عملية الملاحة الجوية به.
فيما نشرت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي مقطع فيديو للوحدات العسكرية القتالية المتمركزة في مختلف محاور القتال بطرابلس، متوجهين برسالة إلى كافة أبناء الشعب الليبي عموماً وإلى أهالي العاصمة خاصة تؤكد أن القوات المسلحة الليبية تملك الكفاءة لحسم زمام المعركة، لافتة إلى أن كافة الوحدات الجوية والبرية والبحرية في كامل الجاهزية وعلى أهبة الاستعداد لتنفيذ أوامر ساعة الصفر.
بدورها كشفت تقارير صحفية أن المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا خفضت إمدادات الكيروسين إلى مناطق خاضعة لقوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر في خطوة اعتبرها دبلوماسيون ومسؤولون بقطاع النفط محاولة لمنع قواته من استخدام الإمدادات في معركتها الدائرة منذ خمسة أشهر للسيطرة على العاصمة.

اقرأ أيضا

تحركات أميركية لدفع الأمم المتحدة لإعادة فرض العقوبات على إيران