الاتحاد

عربي ودولي

عودة الطلبة إلى مسيرات الحراك الجزائري

متظاهرون في مسيرات الحراك بالجزائر أمس (أ ف ب)

متظاهرون في مسيرات الحراك بالجزائر أمس (أ ف ب)

محمد إبراهيم (الجزائر)

واصل آلاف الجزائريين أمس الجمعة، التظاهر للأسبوع الـ29 للمطالبة بتنفيذ مطالب الحراك الشعبي التي يصر عليها منذ انطلاقه في 22 فبراير الماضي، وفي مقدمتها تنحي رموز نظام الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة عن المشهد السياسي، ومحاسبة الفاسدين منهم. وتجمع الآلاف في وسط العاصمة، رغم حرارة الطقس الشديدة، حيث فرضت قوات الشرطة طوقاً أمنياً حول ساحة البريد المركزي لأول مرة، فامتدت مظاهرات الحراك إلى ساحة موريس أودان وشارعي ديدوش مراد وحسيبة بن بوعلي.
وتعد جمعة الأمس هي أول جمعة في العام الدراسي الجديد، حيث شهدت مشاركة أعداد كبيرة من طلبة الجامعات والمرحلة الثانوية.
وأعرب المتظاهرون عن رفضهم للمشاركة في أي حوار في ظل النظام الحالي، مطالبين برحيل الرئيس المؤقت عبدالقادر بن صالح ورئيس الحكومة نور الدين بدوي قبل البدء في أي حوار، وأعربوا عن رفضهم للمشاركة في حوار تقوده هيئة الوساطة والحوار الوطني التي عينها الرئيس عبدالقادر بن صالح الذي يطالبون برحيله، رغم أن الهيئة أعلنت لقاءها بأغلب التيارات السياسية، كما أنها قاربت على الانتهاء من عملها.

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة: قادرون على تحديد المسؤول عن استهداف أرامكو