الاتحاد

الرياضي

من ينتصر في صراع الخبرة والشباب؟

سان بطرسبورج (أ ف ب)

يلتقي الشباب مع الخبرة، عندما تلعب إنجلترا مع كرواتيا اليوم على ملعب لوجنيكي في موسكو، ضمن الدور نصف النهائي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا، حيث يملك كلاهما فرصة تاريخية للعودة إلى الملعب ذاته الأحد المقبل لخوض المباراة النهائية.
وتخوض إنجلترا نصف النهائي للمرة الاولى منذ 28 عاماً، وتحديداً مونديال إيطاليا 1990، وهي ترصد النهائي الثاني في تاريخها بعد الأول على أرضها عندما توجت بلقبها الوحيد عام 1966، بينما تخوض كرواتيا دور الأربعة للمرة الثانية في تاريخها والأولى منذ مونديال فرنسا 1998، عندما سقطت أمام البلد المضيف 1-2.
فيما يلي ثلاث «معارك» متوقعة على أرض الملعب اليوم، قد تؤدي دوراً حاسماً في ترجيح كفة فريق على الآخر:
جوردان هندرسون ضد لوكا مودريتش.. بعد 6 أسابيع فقط على خسارة فريقه ليفربول الإنجليزي أمام ريال مدريد الإسباني في نهائي دوري أبطال أوروبا في كييف 1-3، يملك لاعب وسط «الحمر» جوردان هندرسون فرصة رد الاعتبار من لاعب وسط النادي الملكي لوكا مودريتش، ليواصل مسيرته المذهلة، المكونة من 30 مباراة من دون هزيمة بقميص المنتخب الإنجليزي، في أطول سلسلة من دون خسارة للاعب في تاريخ إنجلترا.
موهبة هندرسون القيادية وانضباطه وتحركاته في خط الوسط كانت المفتاح الرئيس بالنسبة للمدرب جاريث ساوثجيت، كي يمنح جيسي لينجارد وديلي آلي فرصة التقدم للأمام، وتسجيل الأهداف في روسيا.
ومع ذلك، يواجه خط الوسط الإنجليزي أصعب اختبار له في المونديال الحالي لدى مواجهة كرواتيا ونجمها مودريتش الذي يظهر في قمة مستواه في سن الثانية والثلاثين.
لعب مودريتش دوراً أساسياً في إنجاز كرواتيا في المونديال الحالي بنشاطه الكبير في خط الوسط سواء من الناحية الدفاعية أو الهجومية بضبطه إيقاع اللعب وتمريراته الحاسمة وكذلك هدفيه، وهو اختير أفضل لاعب في 3 مباريات من أصل 5 خاضها منتخب بلاده في البطولة حتى الآن.
بعد مساهمته في تتويج ريال بلقبه الثالث توالياً في دوري الأبطال، دخل مودريتش باب المنافسة على جائزة افضل لاعب هذا العام، والتي قد تكون من نصيبه في حال توجت كرواتيا مشوارها في المونديال باللقب.
هاري كين ضد ديان لوفرن.. مواجهة لوفرن لكين، أفضل هداف في البطولة حتى الآن، تجلب ذكريات سيئة لقطب دفاع المنتخب الكرواتي. تم استبدال لوفرن بعد نصف ساعة فقط من المباراة التي مني فيها فريقه ليفربول الإنجليزي بخسارة مذلة أمام توتنهام هوتسبر 1-4 في الدوري الممتاز في أكتوبر، بعدما قهره كين.
أعتقد الكثيرون عقب ذلك الأداء المخيب للوفرن أنه يتعين على الأخير إنهاء مشواره في أنفيلد، لكنه كافح لاستعادة ثقة مدرب في النادي الألماني يورجن كلوب، كما أنه تألق مع دفاع المنتخب الكرواتي في إيقاف ليونيل ميسي ورفاقه في الأرجنتين في الجولة الثانية من الدور الأول للمونديال.
في المجموع، سجل كين خمس مرات في خمس لقاءات ضد لوفرن، وسيتطلع إلى زيادة غلته، في سعيه إلى الظفر بجائزة الحذاء الذهبي في كأس العالم، والإضافة إلى رصيده من الأهداف الستة حالياً.
كيران تريبيير ضد إيفان بيريسيتش.. كان تريبيير أحد النجوم المتألقين في كأس العالم الحالية.. مدافع توتنهام الذي يشبهه المراقبون بنجم المنتخب الإنجليزي السابق ديفيد بيكهام لناحية دقة تمريراته، ينافس النجمين البرازيلي نيمار والبلجيكي كيفن دي بروين في صنع أكبر عدد من الفرص في البطولة حتى الآن.
الخطة التكتيكية التي ينهجها ساوثجيت «3-5-2» بوجود ظهير أيمن آخر، كايل ووكر، في الدفاع بثلاثة مدافعين، تسمح لتريبيير بالتقدم في كل فرصة، لكن ضد كرواتيا، سيتم اختبار قدراته الدفاعية ضد جناح الإنتر الإيطالي إيفان بيريشيتش الذي سجل خمس مرات في آخر 11 مباراة له في البطولات الدولية الكبرى.

اقرأ أيضا