الاتحاد

عربي ودولي

"طالبان" تشن هجوماً كبيراً على مدينة في غرب أفغانستان

القوات الأفغانية تتصدى لهجوم طالبان

القوات الأفغانية تتصدى لهجوم طالبان

قال مسؤولون إن مقاتلي حركة طالبان شنوا، اليوم الجمعة، هجوماً على مدينة فرح في غرب أفغانستان.

وأكد فاروق باراكزي المتحدث باسم الحكومة المحلية أن الهجوم بدأ في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة بعد أن استولى عشرات من مقاتلي الحركة على مركز تجنيد محلي للجيش الأفغاني.

لكنّ القوات الأفغانية، وبدعم أميركي، تمكنت من استرجاع المركز بعد عدة ساعات، على ما أفاد محب الله محب المتحدث باسم شرطة فرح.

وقال محب إن "مروحيات بالتعاون مع قوات (أميركية) شنّت هجمات جوية وقصفت مواقع لطالبان في مدينة فرح"، متابعاً أن القوات "تمكنت من طرد طالبان من المدينة لكنّ القتال لا يزال دائراً في ضواحيها".

وأشار إلى مقتل عشرة من مقاتلي طالبان في مقابل شرطي أفغاني من قوات شبه عسكرية.

وقال نصرت رحيمي المتحدث باسم الداخلية الأفغانية إن "العدو تكبد ضربات شديدة في عدة مناطق وستتم تصفية جميع المهاجمين قريباً".

اقرأ أيضاً... الإمارات تدين الهجوم الإرهابي لطالبان على منطقة كابول

كانت مدينة فرح، كبرى مدن الولاية التي تحمل الاسم ذاته غرب البلاد، شهدت عدة هجمات في الماضي. وقد استولت عليها حركة طالبان لفترة قصيرة في مايو 2018 قبل أن يطردها الجيش الأفغاني بدعم من قوات الحلف الأطلسي.

وقال المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان العقيد سوني ليغيت إنّ الدعم الأميركي للقوات الأفغانية لا يزال مستمراً.

وصرح ليغيت "نواصل دعم شركائنا في القوات الأفغانية فيما يحبطون هجوم طالبان على فرح".

وكثف مقاتلو طالبان مؤخراً هجماتهم في البلاد. ويأتي هذا الهجوم الجديد في وقت بدا فيه أن المفاوضات بين الحركة وواشنطن دخلت شوطها الأخير ويمكن أن تؤدي إلى اتفاق حول انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان.

من جهة أخرى، يحاول مقاتلو طالبان، منذ السبت الماضي، السيطرة على كبرى مدن ولاية قندوز (شمال) وشنوا عمليات على مدينة بول-إي-خمري (شمال) الأحد.

كما شهدت العاصمة كابول اعتداءين داميين الإثنين والخميس تبنتهما حركة طالبان.

اقرأ أيضا

بعد قطيعة 10 سنوات.. أميركا تستعيد علاقاتها الدبلوماسية مع بيلاروسيا