الاتحاد

الاقتصادي

الرئيس الأميركي يبدأ جولة محلية للدفاع عن خطته الاقتصادية

السيناتور الأميركي كارل ليفن يستمع إلى أسئلة الصحفيين بعد مناقشات في مجلس الشيوخ  حول خطة أوباما للتحفيز الاقتصادي

السيناتور الأميركي كارل ليفن يستمع إلى أسئلة الصحفيين بعد مناقشات في مجلس الشيوخ حول خطة أوباما للتحفيز الاقتصادي

بعد ثلاثة أسابيع على دخوله البيت الابيض سيستعيد الرئيس الأميركي باراك اوباما الاسبوع المقبل وتيرة واسلوب حملته الانتخابية في اطار جولة للدفاع عن خطته للإنعاش الاقتصادي لدى الأميركيين الاكثر تأثرا بالأزمة·
وسيتوجه اوباما الذي سيسافر هذه المرة على متن الطائرة الرئاسية ''اير فورس وان'' الى ولاية انديانا الأميركية اليوم لينتقل بعدها الى ولاية فلوريدا غداً بغية الدفاع عن خطته المقدرة قيمتها بنحو 800 مليار دولار والتي تأخر تبنيها في الكونجرس، حيث تصطدم بمعارضة قسم كبير من الاقلية الجمهورية·
وسيعقد اوباما الذي استطاع ان يخطف هاتين الولايتين من الجمهوريين اثناء انتخابات نوفمبر الماضي، اجتماعين عامين في مدينتين تعانيان بشكل خاص من الازمة الاقتصادية، وهما الكارت في انديانا حيث ارتفعت نسبة البطالة من 4,7% الى 15,3% في غضون عام، وفورت مايرز في فلوريدا حيث ارتفع معدل البطالة من 6% الى 10%·
ومساء اليوم سيعقد اوباما مؤتمره الصحفي في اوج فترة الإنصات للبيت الابيض، وأكد اوباما أمس الأول في كلمته الاذاعية الأسبوعية أن ''مستوى ومدى هذه الخطة صائبان''، معتبرا تقدم المفاوضات ''ايجابي''·
وقد توصل اعضاء مجلس الشيوخ مساء الجمعة الماضية الى تسوية بشأن خطة بقيمة 780 مليار دولار، وكانت تكلفة الخطة وصلت مع إجراء التعديلات الى 920 مليار دولار·
ومن المتوقع أن يجري التصويت عليها في مجلس الشيوخ اليوم، وامهل اوباما مجلسي الكونجرس حتى 16 فبراير الجاري، للتصويت على نص توافقي·
وحتى الآن آثر الرئيس اجراء اتصال مباشر مع المعارضة الجمهورية آملا الحصول على دعمها، ولكن لم يصوت أي جمهوري على صيغة 819 مليار دولار التي تبناها مجلس النواب في 28 يناير الماضي، ومن المتوقع ان يصوت ثلاثة جمهوريين فقط مع الديمقراطيين في مجلس الشيوخ· وقد اعتمد اوباما في الآونة الاخيرة لهجة مختلفة، وقال الجمعة في معرض تعليقه على ارتفاع البطالة بمعدل 7,6%، انه ''امر غير مبرر وغير مسؤول أن يتم تاخير (الخطة) وعرقلتها بهذا الشكل في وقت يجري فيه تسريح ملايين الاميركيين''·
وانتقد اوباما أمس الأول في كلمته الاذاعية الجمهوريين الذين يفضلون الى حد بعيد التخفيضات الضريبية على برنامج واسع للاستثمارات العامة، وشدد على انه ''لا نستطيع أن نتكل على طريقة لا تعطي نتيجة وتقترح فقط تخفيضات للضرائب للرد على جميع مشكلاتنا مع تجاهل الرهانات الاقتصادية الكبرى: التكلفة الصحية الباهظة والحالة الرديئة لعدد كبير من المدارس وتبعيتنا تجاه النفط الاجنبي وطرقنا وجسورنا وسدودنا التي تنهار''·
وهذا التشدد في اللهجة لم يفت الجمهوريين الذين قرروا اغتنام فرصة هذا التصويت الحاسم لإسماع صوتهم وتشديد معارضتهم بعد فشلهم الانتخابي في نوفمبر الماضي·
وفي هذا السياق، تشكل جولته اليوم وغداً إشارة إلى تغيير في الاستراتيجية بالرغم من نفي المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس بان اوباما يبغي من وراء ذلك الضغط على بعض البرلمانيين من خلال التوجه مباشرة الى قاعدتهم·

اقرأ أيضا

ارتفاع جماعي لأسعار العملات الرقمية المشفرة