الاتحاد

ثقافة

اتفاقية تفاهم لتعزيز التبادل الثقافي الإماراتي الروسي

أثناء توقيع الاتفاقية (من المصدر)

أثناء توقيع الاتفاقية (من المصدر)

موسكو (الاتحاد)

وقعت هيئة الشارقة للكتاب، مساء أمس الأول، مذكرة تفاهم مع الإدارة العامة للمعارض والمهرجانات الدولية في موسكو، بحضور الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، وممثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، السيد ميخائيل شفيديكوي، ومعضد حارب الخييلي، سفير دولة الإمارات في روسيا،‏ وفلاديمير غريغورييف، نائب رئيس الوكالة الفيدرالية للصحافة والاتصال.
وقع الاتفاقية أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، وأندريه جلميزا، المدير العام للإدارة العامة للمعارض والمهرجانات الدولية في موسكو. وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز سبل التعاون في مختلف مجالات العمل الثقافي المشترك. وتنص المذكرة على عقد سلسلة اجتماعات دورية لتطوير خطط مشتركة، والعمل على تنسيق الجهود الثنائية لتعزيز حضور الثقافتين الإماراتية والعربية في روسيا، والثقافة الروسية في الإمارات والشارقة، إلى جانب‏ تنظيم زيارات للمؤسسات الإعلامية بشكل متبادل، وتسهيل مشاركة الناشرين الإماراتيين والروسيين في كلا البلدين.
كما نصت المذكرة على تقديم مقترحات متبادلة للمشاركة في المعارض والمهرجانات التي تنظم في الشارقة وموسكو، والتعاون المتواصل للطرفين على توفير منصات للناشرين الروس في معرض الشارقة الدولي للكتاب ومهرجان الشارقة القرائي للطفل، ومنصات للناشرين الإماراتيين في معارض الكتاب بموسكو.
وقال أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب: «يجسد توقيع مذكرة التفاهم مع واحدة من كبريات المؤسسات والهيئات الثقافية في العالم، مثل الإدارة العامة للمعارض والمهرجانات الدولية في موسكو، خطوة جديدة في مسيرة إمارة الشارقة نحو فتح مزيد من آفاق التعاون والعمل المشترك مع مراكز صناعة المعرفة والثقافة عالمياً».
من جانبه قال أندريه جلميزا: «نحن حريصون على توثيق العلاقة مع هيئة الشارقة للكتاب، ونأمل أن تفتح مذكرة التفاهم نافذة لمزيد من عقود العمل المشترك والتعاون على المستوى الدولي لخدمة الثقافتين الروسية والعربية».

السينما الإماراتيّة تحاور نظيرتها الروسية
ضمن فعاليات اختيار الشارقة ضيفاً مميزاً على معرض موسكو الدولي للكتاب 32‏ ، استضاف جناح الإمارة كلاً من الفنان والكاتب د. حبيب غلوم، والمسرحي الروسي أليكساندر شانتزيف، والسينمائي الروسي ديمتري دانيليف، في ندوة حوارية حملت عنوان «صورة الشاب المعاصر في الأعمال الدرامية والسينمائية».
وعقد المتحدثون، خلال الجلسة، التي أدارتها الكاتبة الإماراتية إيمان اليوسف، مقارنةً بين التجربة الدرامية الإماراتية ونظيرتها الروسية، توقفوا خلالها عند حضور قضايا الشباب المعاصرة في الأعمال السينمائية والتلفزيونية، وحجم مشاركة الأجيال الجديدة من الممثلين والمخرجين في تقديم تجاربهم للمشاهدين، وتناولوا القضايا التي تشغلهم.

 

اقرأ أيضا

معرض فني يستعيد «علامات» آدم حنين «الفارقة»