صحيفة الاتحاد

ثقافة

«ثقافية الشارقة» تفتتح 2017 بـ «الشارقة للشعر العربي» وتختتم 2016 بـ «الشارقة للمسرح الكشفي»

عصام أبو القاسم (الشارقة)

أعلن عبد الله بن محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، أمس «السبت» في تصريح لوسائل الإعلام، أن الدائرة استكملت التجهيزات لانطلاق مهرجان الشارقة للشعر العربي في دورته الخامسة عشرة، والذي ينظم برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، في الثامن من يناير 2017.

وأضاف أن المهرجان «سيكرم شخصيات أثرت الشعر العربي بقصائد ومشاركات وحضور في المحافل الشعرية، ويصاحبه أمسيات شعرية وحضور لافت لقامات الشعر العربي وبمشاركات متنوعة وحفلات توقيع لإصدارات شعرية وبرنامج فكري يُناقش خلاله الراهن من موضوعات الشعر».

واعتبر العويس أن «الشارقة من خلال المهرجانات التي تقام بمعدل مهرجان كل شهر في بيوت الشعر التي انطلقت بفاعلية في مختلف البلدان العربية وبمكرمة من صاحب السمو حاكم الشارقة وبتفاعل مثري للفعل الثقافي في الوطن العربي، مثلت منظومة مستدامة للفعل الثقافي ومحركاً لأدوات التفاعل الإنساني من خلال الشعر وانفتاحاً على مدارسه ومناهجه، بالتناغم مع الفرد وتشكله في المجتمع». لافتاً إلى أن المهرجان الشعري في الشارقة «هو استكمالٌ للمشاريع الثقافية، وتتويجٌ للجهد خلال العام، وتكريمٌ لقامات أسهمت بدورها في تحريك الساحة الشعرية نحو الحياة وصيرورتها».

واختتم العويس تصريحه بأن الشارقة وبيوت الشعر في الوطن العربي «ستواصل عملها في رفد مكتبة الشعر من خلال ما يصدر من دواوين شعرية وتنظيم أمسيات شعرية ومهرجانات، تمثل روح الفعل الثقافي حيث الاشتغال الفاعل في الفرد والمجتمع للارتقاء به فنياً وجمالياً نحو الالتقاء الإنساني بشفافية وفهم ورقي».

من جهة ثانية، اختتمت مساء أمس الأول «الجمعة» فعاليات الدورة السادسة لمهرجان الشارقة للمسرح الكشفي، الذي تنظمه إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام، بالتعاون مع مفوضية كشافة الشارقة، في حضور عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة وناصر عبيد الشامسي رئيس مفوضية كشافة الشارقة والعقيد عبد الله السويدي نائب رئيس المفوضية وأحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح بالدائرة ومدير المهرجان.

وبدأت وقائع الليلة الختامية بتقديم صيحة المسرح الكشفي من قبل المجموعات المشاركة التي نظمها الشاعر الإماراتي محمود نور بمناسبة انطلاق الدورة الأولى للمهرجان قبل ست سنوات:

المسرح الكشفي... فيه اللقاء الحي

ودعوة للكل.. كي نلتقي كالأهل

في وحدة الآمال.. ونهضة الأجيال

سنلتقي.. سنلتقي.. في المسرح الكشفي

وتحت عنوان «خزعبلات» جاء العرض الأول الذي قدمته جوالة كشافة الشارقة (أ) وقد بدا قصيراً وبسيطاً، واستند على تمثيل كاريكاتيري لأحوال المشعوذين الذين يستغلون البسطاء ويبيعونهم وهم العلاج وحلول المشكلات والمال وسواها، وأنجز هذا العرض تحت إشراف المخرج أحمد عرادة، فيما جاء العرض الثاني تحت عنوان «سؤال المليون» وقدمته جوالة كشافة الجامعة القاسمية، تحت إشراف أنس عبد الله، وجاء مستلهماً لأجواء المسابقات التلفزيونية المليونية وتأثيراتها التي تحدثها في حيوات وعلاقات الفائزين بها.

أما العرض الثالث الذي قدمته جوالة كشافة الشارقة (ب) تحت عنوان «حلم» فلقد قريباً من مجتمع الكشافة، وذلك من خلال تصويره لعلاقات القوة والضعف بين مجموعة من الشباب يجمعه معسكر ليلي، وعلى نحو فكه ولكن ساخر يجد أحد الشباب انه المتهم دائما والمعرض للضرب والإهانة من طرف بقية الشباب، على الرغم من طيبته ومسكنته، وربما لهذا السبب أيضا، وقد أشرف على هذا العرض مهند كريم.

وفي ختام الأمسية قدمت لجنة التحكيم المكونة من الدكتور محمد يوسف ومجدي محفوظ ويحيى البدري الجوائز للفائزين.

وكانت استعدادات الدورة السادسة للمهرجان انطلقت منذ منتصف الشهر الماضي بمجموعة من الورش والمحاضرات النظرية والعملية حول التمثيل والارتجال والمبادئ الكشفية، بمشاركة مجموعة من المنشطين المسرحيين، ونظمت بمقر مفوضية كشافة الشارقة وسط حضور مميز للكشفيين.