الاتحاد

الاقتصادي

2.5 مليون زائر صيني لدول «التعاون» بحلول 2021

أبوظبي (الاتحاد)

يرتفع عدد الزوار القادمين من الصين إلى دول مجلس «التعاون» سنويا بنسبة 21% حتى 2021، ليبلغ نحو 2.5 مليون زائر سنوياً، وفقاً لبيانات صادرة عن معرض سوق السفر العربي «الملتقى 2018» الذي يعقد سنوياً بمركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 22 إلى 25 أبريل المقبل.
ويشير تقرير أصدرته «كوليرز إنترناشونال» أن السعودية ستشهد أعلى نسبة زيادة في عدد الوافدين من الصين بواقع 35%، مقارنة مع عام 2016. تليها الإمارات بنسبة 20%، وسلطنة عمان بنسبة 12%، والبحرين والكويت بنسبة 7%.
وتستقطب دول «التعاون» حالياً 1.9% من المسافرين من الصين، مقارنة مع 1.3% عام 2012، وستتواصل الاتجاهات الإيجابية خلال الفترة المقبلة مع التوقعات بأن يسافر 154 مليون سائح صيني إلى الخارج عام 2018، ونحو 244 مليون سائح صيني في عام 2022.
وسجلت الدورة السابقة لمعرض سوق السفر العربي زيادة ملحوظة في عدد المشاركين والعارضين والزوار المهتمين بمزاولة الأعمال التجارية مع الصين. وقال سيمون بريس، مدير أول معرض سوق السفر العربي: «يشمل سوق السفر الصيني فرصا واسعة وكثير من المسافرين الأثرياء والمغامرين، وتعتبر منطقة دول التعاون وجهة مفضلة لهم منذ سنوات لوجود الكثير من فرص الأعمال وأماكن الجذب الترفيهية. ويحرص المزيد من الشركات الموجودة في الملتقى 2018 على الاستفادة من الفرص المتاحة التي يوفرها السوق الصيني».
ويشير تقرير كوليرز إلى النمو المطرد في عدد الوافدين الصينيين إلى دول «التعاون» خلال السنوات الأربعة الماضية، وتعزز ذلك بفضل قطاعات الأعمال والترفيه والسياحة الدينية.
ويسافر نحو 15 ألف مسلم صيني سنوياً لأداء مناسك الحج والعمرة، وسيزداد العدد مع نمو نسبة السكان المسلمين في الصين إلى 2.1% من إجمالي عدد السكان بحلول 2030. ولتعزيز هذه الروابط، قامت السعودية في 2017 بإعارة مجموعة قطع أثرية عربية وإسلامية إلى المتاحف الصينية. وأضاف سيمون بريس «ساهمت جهود الهيئات السياحية والأطراف المعنية في دول مجلس التعاون، إضافة إلى المعالم الثقافية والمشاريع الجديدة، في توليد اهتمام واضح للغاية من المسافرين الصينيين. كما أن قطاعات السياحة والضيافة في دول مجلس التعاون مستعدة للاستفادة من الاتجاهات الناشئة وتأمين حصة أكبر من السوق الصيني».
وفي عام 2016 أعلنت طيران الإمارات تعزيز شبكة وجهاتها في الصين عبر إضافة رحلات جوية إلى ينتشوان وتشنغتشو، فضلاً عن رحلات منتظمة إلى بكين وشانغهاى وقوانغتشو. وكانت طيران الإمارات أول شركة طيران في الشرق الأوسط تطلق رحلات من دون توقف إلى الصين عام 2004.
وسيستضيف معرض سوق السفر العربي 2018 جلسة خاصة تسلط الضوء على سوق السياحة والسفر في الصين، بمشاركة كلوي رويتر، الخبيرة في السوق الفاخر الصيني ومؤسسة رويتر كوميونيكيشنز.
وسيستضيف المعرض خلال اليوم الثاني حلقة نقاش بعنوان «ماذا يمكن أن تفعله الشركات في الشرق الأوسط لجذب المسافرين من الصين».
وتشمل قائمة الجهات والشركات الصينية التي أكدت مشاركتها في معرض سوق السفر العربي 2018 كلاً من مقاطعة قويتشو ومقاطعة فويجان و«زوماتا» و«إكس إم إل» و«ديدا ترافيل» و«تاورز وورلد» و«دي إل سي» و«بونوتل إكسلوزيف».
وسيسلط «الملتقى 2018» الضوء على مفهوم السياحة المسؤولة عبر العديد من الفعاليات والنشاطات، بما في ذلك جلسات نقاش خاصة بمشاركة العديد من العارضين المتخصصين.
ويعتبر «الملتقى 2018»، الحدث الأهم والأبرز للمتخصصين بقطاع السياحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وشهدت دورة 2017 حضور أكثر من 39.000 شخص، بمشاركة 2.661 شركة عارضة، وتوقيع صفقات تجارية بقيمة تجاوزت 2.5 مليار دولار خلال فعاليات المعرض التي تمتد 4 أيام.
ويحتفل المعرض العام المقبل بنسخته الـ25، وسيتم تنظيم جلسات تسلط الضوء على التطور الذي شهده قطاع السفر والسياحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مدار ربع القرن الماضي، والتوقعات المستقبلية لهذا القطاع خلال الـ25 سنة المقبلة.

اقرأ أيضا

صادرات النفط الإيرانية تواصل الهبوط في يونيو بفعل العقوبات الأميركية