الاتحاد

عربي ودولي

سفينة إنقاذ تحمل مهاجرين ما تزال عالقة منذ السبت

مهاجر يتلقى العلاج على متن سفينة الإنقاذ "ألان كردي" التابعة لمنظمة "سي آي"

مهاجر يتلقى العلاج على متن سفينة الإنقاذ "ألان كردي" التابعة لمنظمة "سي آي"

ما تزال سفينة الإنقاذ الألمانية "ألان كردي"، العالقة في البحر وعلى متنها مهاجرون، تبحث داخل مياه البحر المتوسط عن مرفأ ترسو فيه.

واتهم متحدث باسم منظمة "سي آي" في مدينة ريجنسبورج الألمانية، الحكومة الإيطالية الجديدة، اليوم الخميس، بأنها متمسكة بالتعامل المشدد ضد اللاجئين الذين تنقذهم القوارب في البحر المتوسط.

كانت السفينة انتشلت، يوم السبت الماضي، 13 شخصاً من أحد القوارب الخشبية المكتظة بالركاب من بينهم ثمانية من القصر.

وكتبت منظمة "سي آي" أن القارب كان موجوداً في منطقة الإنقاذ القريبة من جزيرة مالطا إلا أن مالطا رفضت استقبالهم.

وأضافت المنظمة أن مالطا أعلنت، صباح اليوم الخميس، أنها مستعدة فقط لاستقبال صبيين يعانيان من الهلع الشديد.

كانت وزارة الداخلية الإيطالية أكدت ثانية أن مرسوماً أصدره من قبل وزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني بحظر دخول السفن ما يزال سارياً.

اقرأ أيضاً... خفر السواحل الإسباني ينقذ 208 مهاجرين في البحر المتوسط

وقال جوردون إيسلر المتحدث باسم منظمة "سي آي" إن "الحكومة الجديدة في روما تظهر منذ ساعاتها الأولى قسوة في التعامل مع السفينة آلان كردي ولا تقدم أيضاً أية مساعدة لها. ومن الواضح أنه لا بد من أن يبين الآخرون لإيطاليا أنها ليست في حاجة لسالفيني لتحارب سفن الإنقاذ".

لم تؤد الحكومة الجديدة، التي تضم لوسيانا لامورجيزي كخلف لسالفيني، اليمين الدستورية إلا صباح اليوم الخميس.

ودخلت، يوم الإثنين الماضي، سفينة "إليونور" الألمانية بقيادة القبطان كلاوس بيتر رايش رغم حظر الحكومة الإيطالية إلى ميناء بوزالو بجزيرة صقلية، إلا أنه تمت مصادرة السفينة.

كما دخلت، يوم الإثنين الماضي، سفينة الإنقاذ الإيطالية "ماري جونيو" إلى ميناء لامبيدوسا إلا أنها صودرت أيضاً برغم وجود إذن لها بالدخول.

وتبحر سفينة "أوشن فايكنج" التابعة لمنظمتي أطباء بلاحدود و"إس أو إس" في البحر المتوسط حالياً في مهمة أمام السواحل اللييبية.

اقرأ أيضا

الائتلاف الحاكم في ألمانيا يتفق على استراتيجية حول المناخ