الاتحاد

الاقتصادي

الشركات الأميركية تتنافس في إصدار السندات

نقود ورقية من فئة 100 دولار

نقود ورقية من فئة 100 دولار

شريف عادل (واشنطن)

في محاولة من الشركات الأميركية لاستغلال الفرصة المتاحة في الأسواق حالياً، والمتمثلة في انخفاض معدلات الفائدة إلى مستويات قياسية، بعضها لم تراه من قبل، أصدرت أكثر من 16 شركة أميركية، يوم الأربعاء، سندات تحصل بها على سيولة من الأسواق، بقيمة إجمالية تقترب من 30 مليار دولار.
وضمت الشركات المصدرة للسندات يوم الأربعاء، مجموعة من أكبر الشركات عالية الجودة الائتمانية حول العالم، والتي اصطلح على تسمية السندات التي تصدرها «سندات درجة الاستثمار» من الفئة A، وعلى رأسها شركة آبل، التي تنتج آيفون، والتي اقترضت يوم الأربعاء 7 مليارات دولار، بالإضافة إلى شركات كوكا كولا، وأنثم للتأمين الصحي، وسيمون العقارية.
وفاجأت آبل الأسواق بإصدارها السندات لأول مرة منذ نوفمبر 2017، بعد أن مكنها قانون الإصلاح الضريبي، الذي أقره الرئيس الأميركي دونالد ترامب مطلع عام 2018، من استعادة الكثير من أرباحها المحققة خارج البلاد إلى الولايات المتحدة بتكلفة منخفضة، وهو ما جعلها واحدة من أكثر شركات العالم سيولة في الفترة الأخيرة، بنقدية وأسهم وسندات يسهل تسييلها، لا تقل قيمتها عن 200 مليار دولار.
وستتحمل آبل عائداً يقل عن 3% على سندات الثلاثين عاماً التي أصدرتها يوم الأربعاء، أي أقل مما تدفعه على مثيلتها التي أصدرتها قبل أربع سنوات بأكثر من 45 نقطة أساس، وهو ما يمثل توفيراً بأكثر من 200 مليون دولار من العوائد المدفوعة طوال عمر السند، بالإضافة إلى أنه يقل عن معدل الربحية التي تحققه آبل حالياً، والمقدر بحوالي 5.6%.
وبعمليات يوم الأربعاء، يتجاوز إجمالي ما اقترضته الشركات الأميركية من الأسواق، خلال يومي الثلاثاء والأربعاء فقط، 58 مليار دولار، في إشارة على جاذبية الاقتراض في السوق الأميركية في الوقت الحالي، رغم وصول قروض الشركات الأميركية إلى أكثر من 10 تريليونات دولار، تمثل 48% من الناتج المحلي الإجمالي الأميركي، وبارتفاع بنسبة 52% عن أعلى مستوى تم تسجيله في آخر موجة ارتفاع، وكانت في الربع الثالث من 2008، عشية احتدام الأزمة المالية العالمية.
ويأتي ارتفاع مديونية الشركات الأميركية كنتيجة متوقعة لانخفاض تكلفة الاقتراض، بعد انخفاض معدلات الفائدة على سندات الخزانة الأميركية إلى مستويات شديدة التدني. وأظهرت الأيام الأخيرة استقرار عائد سندات الخزانة الأميركية لثلاثين سنة دون الاثنين بالمائة، لأول مرة في تاريخها، وانخفاض عائد مثيلتها لعشر سنوات لأقل من 1.5%، لأول مرة منذ ثلاث سنوات، وهو أحد أقل مستوياته على الإطلاق. ومن ناحية أخرى، جذبت الشركات الأميركية، التي تدفع عوائد تتجاوز 1.5%، المستثمرين الباحثين عن عوائد إيجابية، بعد أن سيطر العائد السلبي على أكثر من 17 تريليون دولار.

اقرأ أيضا

ارتفاع جماعي لأسعار العملات الرقمية المشفرة