الاتحاد

الاقتصادي

المرأة الإماراتية إلى العالمية في المجالات التقنية

خلال الجلسة النقاشية بعنوان المرأة رمز للتسامح (من المصدر)

خلال الجلسة النقاشية بعنوان المرأة رمز للتسامح (من المصدر)

خالد الغيلاني (أبوظبي)

أكدت الجلسة النقاشية التي حملت عنوان «المرأة رمز للتسامح» وعقدت في أبوظبي، أمس الخميس، أن ما وصلت إليه المرأة الإماراتية من إنجازات وتعليم وثقافة، ساهم في تبوئها أعلى المراكز المحلية والعالمية، في القطاع التقني.
وجاءت الجلسة، احتفاءً بإنجازات القيادات النسائية في دولة الإمارات والعديد من الخبراء من الولايات المتحدة الأميركية والعالم، في مختلف المجالات التقنية، من خلال سرد مسيرتهن في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، عبر ثقافات مختلفة ومناقشة أبرز ما تواجهه النساء العاملات في هذه المجالات التقنية.
وقالت الدكتورة هدى الخزيمي، أستاذة الأبحاث بقسم الهندسة بجامعة نيويورك أبوظبي، مديرة مركز جامعة نيويورك أبوظبي للأمن الإلكتروني، رئيس جمعية الإمارات الرقمية لدعم المرأة، في تصريحها لصحيفة «الاتحاد»، إن هذه الجلسة الملهمة تعد الأولى محلياً بالتعاون والشراكة مع «ريثيون الإمارات»، وتأتي انسجاماً مع رؤية الجمعية لتعزيز مكانة المرأة الإماراتية في القطاع التقني، مما يساهم في دفع عجلة التنمية في شتى المحافل المحلية والعالمية، واستعراض أفضل التجارب والممارسات التي جعلت المرأة الإماراتية مضرب المثل بالتميز والابتكار.
وأكدت الخزيمي، على دور الإمارات باتخاذ خطوات جادة للحد من الفجوات الموجودة ضمن بيئة العمل المتنوعة، من خلال وضع سياسات وتشريعات وتوفير الدعم للمؤسسات غير الربحية مثل جمعية الإمارات الرقمية لدعم المرأة.
كما ناقشت، خلال الجلسة، الفرص والتحديات التي تواجهها المرأة الإماراتية في قطاع التقنية، مما يساهم خلق بيئة جذابة ومساحة إبداعية تحتوي كل فئات المجتمع ومن ضمنهم أصحاب الهمم من النساء الملهمات، وإيجاد حلول مبتكرة تساهم في زيادة حضورها.
على الجانب الآخر، تحدثت فاطمة بازاركان مدير الأعمال السيبرانية بشركة «ريثيون الإمارات»، نسعد باستضافة هذه الندوة التي تسلط الضوء على دور المرأة التقني، ولقد أطلقنا وسم الحدث #WomenInTech -المرأة في التكنولوجيا- عبر منصات التواصل الاجتماعي، لتشجيع النساء على العمل في مجالات التكنولوجيا والعلوم، ويأتي ذلك مع تسارع وتيرة الابتكار التي يشهدها العالم اليوم، وتوافر فرص مجزية أمام النساء ليكنّ في طليعة هذه التطورات، وليقدمن مساهمات كبيرة إلى مجتمعاتهن.
وأضافت بازاركان: لطالما نظرت شركة «ريثيون» إلى التضامن والتنوع الفكري باعتبارهما ميزة تنافسية وحافزاً للنمو في دولة الإمارات، وتلعب النساء اليوم دوراً أكبر في قطاعات الأعمال التجارية والعسكرية والحكومية في الإمارات، وباتت مساهماتهن أساسيةً لتحقيق أهداف التنوع الاقتصادي في الدولة.
وناقشت الجلسة التي نظمتها شركة «ريثيون الإمارات»، بالتعاون مع جمعية الإمارات الرقمية لدعم المرأة، الخيارات المهنية ومساهماتهن في تعزيز الأمن والنمو الاقتصادي لمجتمعاتهن.

اقرأ أيضا

«أرامكو» تفوض 15 بنكاً لإدارة طرحها الأولي