الاتحاد

الاقتصادي

«الشركاء المتحدون» تستثمر 5 مليارات درهم خلال 4 أعوام

شايلش داش

شايلش داش

حسام عبدالنبي (دبي)

تستثمر شركة «الشركاء المتحدون للاستثمار»، المرخصة من هيئة الأوراق المالية والسلع في الإمارات، 5 مليارات درهم على مدى السنوات الأربع المقبلة حسب إياد أبوحويج، المدير العام للشركة، والذي أكد خلال مؤتمر صحفي عقد في دبي أمس، أن الشركة الإماراتية التي تعمل في أبوظبي ودبي ستعمل على توسيع نطاق خدماتها وتقديم خدمات استثمارية مختلفة حيث تقدم حالياً العديد من الحلول الاستثمارية للعملاء من المؤسسات والأفراد من أصحاب الثروات ومكاتب العائلة الخاصة، بما في ذلك إدارة الأصول وإدارة الثروات والاستشارات وخدمات الحفظ الأمين والبحث والاستثمارات البديلة.
وأوضح أبوحويج، أن استثمارات الشركة ستكون في خمسة مجالات رئيسة هي أدوات الدخل الثابت هي، الصكوك والسندات، وتمويل التجارة، والبنية الأساسية، ورأس المال المخاطر، ورأس المال الخاص، عبر إطلاق صناديق استثمارية متخصصة وذلك جنبا إلى جنب مع مختلف مديري الأصول والشركاء الاستراتيجيين، بالإضافة إلى تشجيع تنويع فئات الأصول، حيث ستعرض هذه الصناديق أيضًا بصمة جغرافية متنوعة، مع تركيز بعضها على مناطق محددة في جميع أنحاء العالم.
وأشار إلى أن الشركة تجري حالياً محادثات مع شركات إدارة أصول دولية في أميركا وأوروبا وأستراليا لإطلاق صندوق استثمار في مشروعات البنية التحتية في منطقة الخليج والدول العربية خلال العام القادم خاصة في ظل الاهتمام الدولي بتلك المشاريع التي تضمن عوائد مستقرة، كاشفاً أن الشركة تبحث مع الذراع الاستثمارية لحكومة روسيا إطلاق صندوق استثماري خلال الربع الأخير من العام الحالي للاستثمار في «نانو تكنولوجي» و«إنترنت الأشياء» ضمن قطاع رأس المال المغامر في عدد من المناطق في الدول العربية وآسيا وأوروبا والولايات المتحدة.
وأعلن أبوحويج، أنه يتم التشاور حالياً مع أحد البنوك الأفريقية الرائدة لإطلاق صندوق يعمل في مجال تمويل التجارة.
وقال إنه فيما يخص الاستثمار في أدوات الدخل الثابت فسيكون في صناديق السندات والصكوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منوهاً بأن نسبة تتجاوز 50% من استثمارات الشركة خلال السنوات الأربع المقبلة ستكون في الدول العربية وستستحوذ الإمارات على الجانب الأكبر من هذه الاستثمارات نظراً لتنوع وتميز الفرص الاستثمارية فيها، ولذا ستباشر الشركة إجراءات زيادة حجم الأصول التي تديرها في الدولة خاصة أن جزءا كبيرا من الخمسة مليارات التي سيتم استثمارها من أموال المساهمين.
ورداً على سؤال لـ«الاتحاد»، عن رغبة الشركة في الاستثمار في ظل الوقت الحالي الذي تزيد فيه تقلبات الأسواق العالمية وتذبذبات الأسعار، أجاب أبوحويج، بأن أوقات التذبذبات تشهد توافر فرص استثمارية جيدة وبتقييمات مغرية ما يشكل فرصة استثمارية.
وأضاف أن الشركة ستعمل على تحقيق التوازن في محفظة استثماراتها تماشياً مع ظروف وتوجهات الأسواق من حيث توفير نسبة مقبولة من النقد والأصول التي يمكن تسييلها، مشدداً على أن عصر التذبذبات الحالية في الأسواق العالمية قد ينتج فرصاً لايمكن تعويضها على المدى القريب أو المتوسط.
ومن جهته كشف شايلش داش المدير المالي، عضو مجلس إدارة شركة الشركاء المتحدون للاستثمار، عن وجود شراكة مع عدد من المؤسسات المالية في المنطقة للاستثمار في أسواق الأسهم في ظل التقييمات الجذابة الحالية للأسهم خاصة في أسواق الإمارات، متوقعاً أن يتم ضخ المزيد من السيولة في أسواق الأسهم الإماراتية خلال الأشهر القليلة المقبلة وكذلك وجود عدد من الاكتتابات الأولية الجديدة.
ورداً على سؤال عن تأثر قطاع إدارة الأصول بالتطورات المتعلقة بقضية «أبراج كابيتال» أجاب داش، بأن ذلك الأمر وارد في جميع الدول وقد أظهر أهمية تقوية الدور الرقابي ووجود المزيد من التشريعات المنظمة، لافتاً إلى أن شركة المتحدون للاستثمار حرصت على تنويع مجالات عملها وعدم التركيز على قطاع الأسهم الخاصة أو قطاع بعينه من أجل تقليل المخاطر وتحقيق عوائد جيدة للمستثمرين.

اقرأ أيضا

الصين وأميركا تعقدان محادثات تجارية "بناءة" في واشنطن