الاتحاد

عربي ودولي

قائد الجيش الجزائري يشدد على إجراء انتخابات رئاسية دون تأخير

قائد أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح

قائد أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح

جدد قائد أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح المطالبة بضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية بلا تأخير، مكرراً مطلبه بأن تنظم قبل نهاية 2019.

وهذا هو التصريح الثالث لقايد صالح حول الوضع السياسي في غضون ثلاثة أيام.

وكان طالب، الإثنين، بتحديد موعد للاقتراع بحلول 15 سبتمبر الجاري على أن تنظم الانتخابات، وفقاً للقانون، في غضون تسعين يوماً من ذلك ما يتيح تنظيم الاقتراع منتصف ديسمبر.

وقال قايد صالح، خلال زيارة ميدانية، إن "الوضع لا يحتمل المزيد من التأخير"، مضيفاً "بل يقتضي إجراء هذه الانتخابات المصيرية في حياة البلاد ومستقبلها في الآجال التي أشرت إليها في مداخلتي السابقة" الإثنين.

اقرأ أيضاً... الجيش الجزائري يدعو لإعلان موعد الانتخابات الرئاسية

ومنذ استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من إبريل، تؤكد قيادة الجيش تنظيم انتخابات رئاسية كحل للخروج من الأزمة في البلاد.

من جهة أخرى، رفض قايد صالح مجدداً إجراء مفاوضات مع قيادة الجيش للخروج من الأزمة على غرار ما حدث في السودان.

وقال "بعض الأحزاب السياسية تطالب بالتحاور، بل التفاوض مباشرة مع المؤسسة العسكرية، اقتداءً بتجارب بعض دول المنطقة في التعامل مع الأزمات، متناسين أن الجزائر بتاريخها العريق وبشعبها الأبي وبمواقفها الريادية الثابتة هي من تكون دائماً القدوة وليس العكس".

اقرأ أيضا

بعد قطيعة 10 سنوات.. أميركا تستعيد علاقاتها الدبلوماسية مع بيلاروسيا