الاتحاد

عربي ودولي

رئيس «ترويكا» تونس: دعم قطري وتركي لـ «النهضة»

الاتحاد

الاتحاد

ساسي جبيل (تونس)

اعترف حمادي الجبالي، رئيس حكومة «الترويكا» في تونس، التي كانت تتقدمها «النهضة» (من 2011 إلى 2014) والمترشح «المستقل» للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم 15 سبتمبر الجاري، أن قطر وتركيا، هما أكثر من دعم حكومته نتيجة للعلاقة المتينة بينهما وبين حركة «النهضة».
وأوضح الجبالي في تصريحات تليفزيونية أن قطر وتركيا، مكنتا تونس من 3.2 مليارات دولار، بين هبات وقروض واجهزة ومعدات لعدد من الوزارات.
كما اعترف الجبالي، بملفات حادثة الاعتداء على مقر الاتحاد العام التونسي للشغل العام 2012، ملمحا إلى أنها كانت مدبرة من داخل حزب «النهضة»، من أجل الإطاحة به هو بالذات كرئيس حكومة، مبرزا وجود أحداث أخرى جدت خلال فترة ترؤسه الحكومة، قال ان بعض الأطراف من داخل «النهضة» وقفت وراءها لإبعاده من الحكم.
وتعهد الجبالي، بكشف العديد من الحقائق التي وصفها بالخطيرة جدا، والمتعلقة بحركة «النهضة» التي قال إنه استقال منها، وليست لديه نية الرجوع إليها، مشيرا إلى أنها غير واضحة وتعتبر متذبذبة في قراراتها. كما أشار الجبالي، إلى أن حادثة السفارة الأميركية في سبتمبر 2012، تسبب فيها التقصير الأمني آنذاك، في إشارة تلميح إلى وزير الداخلية «النهضوي» الذي خلفه في رئاسة الحكومة، علي العريض، مشددا على أن عددا كبيرا من المحتجين قدموا من تونس العاصمة وبعض ضواحيها، وأيضا من جامع الفتح، وسط العاصمة، من دون السيطرة عليهم، متسائلا: «كيف لم يتم دحض مخططهم وقد ساروا نحو 5 كلم على الأقدام، لو كانت هناك نية لدحض المخطط...؟».
واعتبر أن هناك مسؤولية سياسية في إشارة إلى حركة النهضة التي كانت تسيطر على المشهد السياسي، ومنظومة «الترويكا» بشكل عام، من دون ذكر الأسماء ولافتا إلى أنه فتح تحقيقا وقرر معاقبة بعض الأطراف. وحول ترشحه للرئاسية قال إنه أجرى مقابلات مع الرئيس المؤقت زمن «الترويكا» منصف المرزوقي، وأيضا مع المحامي المسنود من أطراف من «النهضة» سيف الدين مخلوف لتوحيد البرامج، لكن ذلك لم يفض إلى نتيجة.
ويشار إلى أن حمادي الجبالي كان قد تولى منصب رئيس حكومة في تونس، في ديسمبر 2011، بعد فوز حركة النهضة في انتخابات المجلس التأسيسي في 23 أكتوبر 2011، وانتهت فترة ولايته في مارس 2013 بعد أن قدم استقالته إثر رفض الأغلبية المتمثلة في حركة النهضة والمؤتمر من أجل الجمهورية مبادرته بتشكيل حكومة تكنوقراط.

اقرأ أيضا

ترامب يهدد بإطلاق سراح أسرى "داعش" على الحدود الأوروبية