الاتحاد

عربي ودولي

قتلى وجرحى حوثيون بغارات ومعارك في صعدة

جنود يمنيون خلال المواجهات مع الحوثيين في «حرض» بحجة (من المصدر)

جنود يمنيون خلال المواجهات مع الحوثيين في «حرض» بحجة (من المصدر)

عقيل الحلالي، وكالات (عدن، صنعاء)

شنت مقاتلات التحالف العربي، أمس، غارات على مواقع وتحركات لميليشيات الحوثي الإرهابية في معقلها الرئيسي بمحافظة صعدة. وذكرت مصادر ميدانية أن مقاتلات التحالف نفذت 5 غارات على أهداف تابعة للميليشيات في مديرية «باقم» الواقعة شمال صعدة. وأوضحت المصادر أن الضربات الجوية أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات ودمرت آليات قتالية وعسكرية تابعة لها. كما قتل 6 حوثيين وجرح عدد آخر بتجدد المواجهات مع الجيش اليمني في مديرية «رازح» الحدودية غرب صعدة.
وقال الجيش اليمني في بيان، إن قواته أحبطت هجوماً حوثياً مواقعه في «التباب السود» و«القفير» بمنطقة «الشرط» بـ«جبل الأزهور» الاستراتيجي غرب «رازح»، مؤكداً أن القوات تمكنت من التصدي للهجوم بعد اشتباكات عنيفة خلفت 6 قتلى وعدداً من الجرحى في صفوف الحوثيين.
إلى ذلك، واصلت ميليشيات الحوثي الإرهابية، أمس، خروقاتها النارية للهدنة الهشة التي تسري في محافظة الحديدة منذ 18 ديسمبر الماضي. وذكرت مصادر ميدانية في الحديدة أن ميليشيات الحوثي استهدفت بالمدفعية الثقيلة والقذائف الصاروخية والرشاشات المتوسطة مواقع تابعة لقوات المقاومة المشتركة وتجمعات سكنية في مناطق متفرقة بمديرية «التحيتا» جنوب المحافظة، موضحةً أن الميليشيات أطلقت أكثر من 10 قذائف مدفعية على منطقة «الفازة» الساحلية. كما استهدفت الميليشيات أحياء سكنية في مديرية «حيس» وجددت هجماتها الصاروخية والمدفعية على مواقع قوات المقاومة المشتركة في محيط مدينة «الصالح» شمال شرق مدينة الحديدة. وفي سياق آخر، أكدت مصادر في مديرية «حيس» بمحافظة الحديدة، وفاة أحد أبناء المديرية في سجن تابع لميليشيات الحوثي بالعاصمة صنعاء بعد ثلاثة أعوام من اعتقاله.
وقالت المصادر إن المعتقل علي عبدالله حسن العمار توفي فجر أمس، في سجن الأمن السياسي نتيجة تعرضه للتعذيب الشديد والإهمال صحياً طوال فترة اعتقاله. وبحسب المصادر، شغل العمار وظيفة رئيس قسم الأنشطة المدرسية في إدارة التربية بمديرية «حيس»، قبل أن تعتقله الميليشيات الإرهابية بعد تلفيق تهمة «رفع إحداثيات» بحقه، لتعيش أسرته ظروفاً صعبة منذ اعتقاله.
وتبين تقارير حقوقية أن أكثر من 120 معتقلاً في سجون ميليشيات الإرهاب الحوثي قضوا مؤخراً تحت التعذيب، وهي أرقام توثق حالات الوفاة المعلنة في حين يلقى العشرات حتفهم وسط تكتم شديد تحيط به الميليشيات جرائمها ضد المعتقلين.
وفي الفترة الممتدة من يناير 2018 وحتى 25 يوليو 2019، أسفر التعذيب الحوثي الممنهج ضد المعتقلين عن وفاة 24 معتقلاً في العاصمة صنعاء وحدها، ناهيك عن معتقلين كثر لم يسجلوا في قوائم الجريمة قضوا في المحافظات الخاضعة لسيطرة الكهنوت الحوثي.
وتواصل ميليشيات الحوثي الإرهابية إرغام الأهالي في عدد من مديريات محافظة إب الواقعة تحت سيطرتها على الالتحاق بدوراتها الطائفية تحت تهديد السلاح. وقال مصدر قبلي، إن «ميليشيات الحوثي الإرهابية داهمت قرى في مخلاف العود، وأجبرت أبناءها على الالتحاق بدوراتها الطائفية التي تقيمها في مدينة إب». وأضاف أن الميليشيات تقوم باختطاف المعترضين والرافضين لحضور تلك الدورات بتهم جاهزة بزعم دعم ومساندة ما تسميه «العدوان وأمريكا». وحذر المصدر أبناء المناطق من الاستسلام لسياسة الميليشيات وإرهابها نظراً للتداعيات الخطيرة التي سيجنون شرها. المصدر ذاته أشار إلى أن الميليشيات الحوثية منذ توغلها في «العود»، تمارس سياسة التركيع والإذلال والنهب للممتلكات الخاصة وفرض الجبايات على الأهالي تحت مسميات عديدة.

الميليشيات تقصي 26 مدير مدرسة في حجة
كشفت وثيقة مسربة عن إصدار ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران بداية سبتمبر الجاري قراراً بتعيين 26 مدير مدرسة من الموالين لها في محافظة حجة. وتأتي الخطوة في إطار السياسات الحوثية الإقصائية على طريق «حوثنة» مؤسسات الدولة على المستوى المركزي والمحلي. ويحظى القطاع التعليمي وفقاً لمراقبين بأولوية قصوى جعلت الميليشيات تسلم حقيبة وزارة التربية في سلطتها الانقلابية لشقيق زعيمها والرجل الثاني فيها يحيى الحوثي. وتنشط الميليشيات الحوثية في الحقل التعليمي منذ انقلابها في سبتمبر 2014 لتمرير أفكارها الإرهابية ذات الطبيعة الطائفية والسلالية، إلى جانب استقطاب صغار السن للزج بها إلى جبهات القتال. وكان تقرير حقوقي حديث رصد 131 حالة فصل تعسفي بحق التربويين، خلال أسبوع، في مناطق سيطرة الحوثيين، حيث قامت الميليشيات خلال الفترة من 25 أغسطس 2019م وحتى 2 سبتمبر 2019م بفصل 122 تربوياً واستبدالهم بآخرين موالين لها، كما قامت بتغيير 9 مديري مدارس في صنعاء واستبدالهم بآخرين موالين لها.

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في انفجار بريف حلب شمالي سوريا