الاتحاد

الرياضي

الأبيض ·· وبداية الدفاع عن اللقب

يلعب اليوم منتخب الإمارات حامل لقب ''خليجي ،''18 مباراته الأولى في مسيرة الدفاع عن لقبه، أمام منتخب اليمن ضمن المجموعة الثانية من بطولة ''خليجي ''19 في عُمان·
وتكتسب المباراة أهمية خاصة للفريقين، حيث ترنو انظار المعنيين بالكرة الخليجية وجماهيرها الواسعة صوب ''الأبيض'' الإماراتي باعتباره بطل النسخة السابقة للتعرف على هويته الجديدة، والصورة على المستطيل الأخضر، ومدى وضوح الألوان التي يستخدمها لاعبوه، ومن ثم التأكد من مقدرة الفريق للدفاع عن انجازه اللامع الذي حققه مطلع 2007 في أبوظبي عندما صعد على منصة التتويج لأول مرة عبر مسيرة تمتد لأكثر من ثلاثين سنة، وهو يحقق آمال وطموحات قيادته الرشيدة وجماهيره الواسعة·
وتشكل مباراة اليوم، البوابة الواسعة التي يسعى منتخب اليمن إلى الإطلالة منها على مسرح التألق والابداع، وهو يشارك للمرة الرابعة، ويأمل المسؤولون في اتحاد الكرة وجهازه التدريبي بقيادة المصري محسن صالح، ومن ورائهم الجماهير اليمنية المعشوقة بحب الكرة أن يكون محطة لتسجيل أول فوز عبر مشاركته الخليجية بعد أن سبق له تحقيق التعادل بنتيجة واحدة 1-،1 أمام عُمان والبحرين والكويت في الدورات الثلاث الماضية، وهذا ما أكده الشيخ حسن رئيس الاتحاد، والدكتور نجيب العوج رئيس الوفد والمدرب، وكذلك اللاعب المعروف أبو بكر الماس، خلال أحاديثهم لقنوات التلفزة والإعلام، بأن المنتخب تحسن اداؤه عن الدورات السابقة، ولن يكون ممراً سهلاً للفرق الاخرى، وحضر إلى مسقط لاثبات الذات وزيادة التجربة التي تؤهله ليكون فرس الرهان في ''خليجي ''20 الذي يقام على أرضه وأمام جمهوره· وبعد اخفاق منتخب الإمارات في تصفيات كأس العالم بحصوله على نقطة واحدة وتراجع مستواه الفني عما كان عليه في ''خليجي ،''18 حرص الاتحاد الإماراتي على تهيئة الأجواء المناسبة لتكون المشاركة فاعلة وناجحة، وهو يتطلع بل يطمح أن تكون هذه المباريات محطة لمصالحة جماهيره، واحراز اللقب في دورتين متتاليتين مثل منتخبا الكويت والسعودية، سيما بعد تغيير مدربه وعودة اللاعبين الكبار إلى تشكيلته، وهذا لا يتحقق ما لم يجتهد اللاعبون الذين يمسكون مقود السفينة للعودة بكأس الفخر والابداع، وتشريف الكرة الإماراتية في أهم وأكبر محفل رياضي كروي تشهده منطقة الخليج·
مباراة اليوم تمثل الخطوة الاولى في مسيرة الحفاظ على اللقب، ويتطلب فيها أن يعي المدرب ولاعبو الإمارات أهميتها، وهي تمثل خطوة التطلع المشروع للحفاظ على اللقب·· إذن عليهم عدم التهاون والتكاسل وأن يكون اللقب كفيل إبداعهم، وهم يواجهون الفريق اليمني الذي يلعب دون شك بدون ضغط نفسي كونه يقابل البطل، وشفيعه أن يستقطب انتباه الجماهير له، وهذا ما لا يجهله المنتخب الإماراتي الذي وضع في الحسبان وحدد مساره المطلوب لانتزاع أول ثلاث نقاط تمثل الامتحان الاكبر لتأكيد الجدارة وتأشير بصمة واضحة لمسار الكرة الإماراتية في أفق الكرة الخليجية الرحب

اقرأ أيضا