الاتحاد

الاقتصادي

عيسى كاظم : ملحق وثيقة العرض لا يعني تغيير هيكلته أو قيمته

دبي تتحرك لتملك بورصات عالمية

دبي تتحرك لتملك بورصات عالمية

أكد عيسى كاظم رئيس مجلس إدارة شركة بورصة دبي، وهي الشركة القابضة التي تملك حصص حكومة دبي في كل من سوق دبي المالي وبورصة مركز دبي المالي العالمي، أن ملحق وثيقة العرض الذي تعتزم الشركة تقديمه الى هيئة المراقبة المالية في السويد قبل نهاية فترة قبول عرض تملك شركة او ام اكس السويدية لإدارة البورصات في 5 فبراير الجاري لن ينطوي على أية تعديلات جوهرية في هيكلية العرض أو قيمته التي تصل الى 5 مليارات دولار بواقع 265 كرونة سويدية للسهم أي 40,5 دولار· وقال لـ ''الاتحاد'' إن ذلك الملحق يأتي كخطوة إجرائية وقانونية في ضوء صدور البيانات المالية لشركة او ام اكس لعام 2007 والتي جاءت حسب قوله إيجابية بصورة فاقت المتوقع وما استندت إليه وثيقة العرض المقدمة لحملة أسهم او ام اكس ·
وحول منح حملة الأسهم حق سحب قبولهم للعرض خلال خمسة أيام عمل من تاريخ تسجيل ونشر الملحق أشار كاظم الى أن بورصة دبي تعمل في هذا الصدد وفقاً للقواعد المرعية بشأن عروض الشراء، حيث يمكن أن يحدث تغير في موقف احد حملة الأسهم في ضوء البيانات المالية الجديدة·
وأكد كاظم أن بورصة دبي حسمت صفقة تملك او ام اكس من ناحية متطلباتها الخاصة لإبرام الصفقة من خلال تأمينها لحوالي 56% من الأسهم، فيما يتعين عليها تأمين 67% من الأسهم كشرط وضعته شركة ناسداك الأميركية لإبرام ''الصفقة التبادلية الأكبر'' مع بورصة دبي والتي تنقل بموجبها الأخيرة ملكيتها لشركة او ام اكس الى ناسداك في مقابل حصولها على 19,99% من الشركة الأميركية، الى جانب دخول ناسداك كشريك في بورصة المركز المالي العالمي في دبي· وكانت العلاقة بين بورصة دبي وناسداك قد شهدت تحولاً كبيراً في سبتمبر الماضي من معركة مفتوحة للفوز بشركة او ام اكس الى علاقة تحالف فادتهما الى وضع خطوط عريضة لصفقة تبادلية كبرى تصبح بموجبها بورصة دبي مساهماً بنسبة 19,99% في ناسداك·
وحصلت بورصة دبي على موافقة حملة الأسهم الرئيسيين على الصفقة وخاصة عائلة ولينبرج الثرية والمصارف الرئيسية في السويد الى جانب الحكومة السويدية، وتتوزع النسبة المتبقية من الأسهم بين المستثمرين الأفراد السويديين وعدد من صناديق التحوط منها صندوق تابع لسيتي جروب يمتلك 7% من الأسهم، الى جانب 10% بحوزة هيئة الاستثمار القطرية·
وأكدت مصادر مطلعة لـ ''الاتحاد'' انه وبعد تأمين بورصة دبي لأكثر من 50% من الأسهم أصبح من المستحيل الدخول في صفقة جانبية بين بورصة دبي والهيئة القطرية لأن ذلك سينطوي على معاملة تفضيلية لأحد حملة الأسهم وهو أمر غير مسموح به قانوناً·
وكانت بورصة دبي قد سجلت في 4 يناير الماضي وثيقة العرض وفقاً للشروط والأحكام المعتمدة لدى هيئة الرقابة المالية في السويد· وقالت الشركة في بيان أصدرته أمس: ''نظراً للمعلومات الجديدة التي نشرتها ''أو إم إكس'' في تقريرها المالي لنهاية عام 2007 فإن بورصة دبي تعتزم، وقبل نهاية فترة القبول في 5 فبراير الجاري، تسجيل ملحق لوثيقة العرض لدى هيئة الرقابة المالية في السويد، وستكون بورصة دبي، كنتيجة للمعلومات الجديدة، ملتزمة قانونياً بمنح المساهمين في ''أو إم إكس'' حق سحب قبولهم للعرض خلال خمسة أيام عمل من تاريخ تسجيل ونشر الملحق، وبموجب ذلك ستقوم بورصة دبي بتمديد فترة القبول وتأجيل عمليات التسوية تبعاً لذلك· وستقوم بورصة دبي بإصدار بيان بمجرد إنجاز تسجيل الملحق في هيئة الرقابة المالية في السويد والإعلان عنه، الأمر المتوقع حدوثه في 5 فبراير·
وتنشط الشركة السويدية في مجال إدارة البورصات بعدد من الدول الاسكندنافية ودول البلطيق، وتشمل كلاً من السويد والدنمارك وفنلندا وايسلندا واستونيا وليتوانيا ولاتفيا على وجه التحديد· وكانت بورصة دبي وناسداك قد توصلتا إلى عدد من الاتفاقيات ضمن صفقة تبادلية تشمل المحاور الرئيسية التالية تصبح بورصة دبي مساهماً رئيسياً في ناسداك بنسبة 19,99%
ستستحوذ ناسداك على كامل أسهم أو إم إكس التي ستشتريها بورصة دبي عبر العرض الذي قدمته إلى أو إم إكس·
ستصبح ناسداك مساهماً استراتيجياً وشريكاً تجارياً لبورصة دبي المالية العالمية ستتم إعادة هيكلة العلامة التجارية لبورصة دبي المالية العالمية مع العلامة التجارية لناسداك، ومنحها خدمات تكنولوجية متطورة من قبل ضم ناسداك/ أو إم إكس·



دبي تستضيف غداً مؤتمر مكافحة التقليد والقرصنة

دبي (الاتحاد) - تستضيف دبي غداً ولمدة 3 أيام المؤتمر العالمي الرابع لمكافحة التقليد والقرصنة الذي سيقام للمرة الأولى بالشرق الأوسط والذي يناقش سبل تطوير التشريعات الجزائية والمدنية المتعلقة بحماية حقوق الملكية الفكرية والتي تساعد في الحد من التقليد والقرصنة فضلاً عن جهود الهيئات المعنية محلياً وعالمياً لحماية حقوق الملكية الفكرية· وتستضيف المؤتمر جمارك دبي وتنظمه منظمة الجمارك العالمية والمنظمة العالمية لحقوق الملكية الفكرية، وغرفة التجارة العالمية من خلال هيئتها التجارية لمحاربة التقليد والقرصنة (BASCAP)، والاتحاد العالمي للعلامات التجارية والاتحاد العالمي لإدارة الأمن·
وقال عمر شتيوي رئيس مجلس إدارة مجلس أصحاب العلامات التجارية (BPG)، والمستشار الإقليمي لحقوق الملكية الفكرية لشركة نستلة الشرق الأوسط: ''إن تعزيز الشراكة بين هيئات القطاعين الخاص والحكومي، والتطبيق التام لأقصى العقوبات ضمن قواعد وقوانين حقوق الملكية الفكرية، فضلاً عن زيادة وعي المستهلك، تعد من أهم وسائل مكافحة التقليد والتجارة غير المشروعة''·
وقال مجلس أصحاب العلامات التجارية في بيان إن المؤتمر يمثل خطوة غير مسبوقة لإظهار مدى عزم الإمارات على المواجهة والسيطرة على الآثار السلبية للتقليد والقرصنة من خلال استضافة جمارك دبي لهذا المؤتمر العالمي والتأكيد على مدى الحاجة الماسة للتطبيق الكامل لكل التشريعات والاتفاقيات الدولية·
وأوضح عمر شتيوي: ''يعد هذا المؤتمر فرصة فريدة لنا لتسليط الضوء على جهودنا المشتركة مع الهيئات الإماراتية، حيث تتواصل شراكتنا وتعاوننا على المدى البعيد من خلال العديد من ورش العمل وندوات التدريب واجتماعات تطوير الأداء والحملات الناجحة والإجراءات القانونية ضد التقليد· لقد أثمر هذا التعاون نتائج كبرى في اتجاه الحد من أنشطة التقليد وحماية حقوق الملكية الفكرية''·
وأضاف:'' إن مجلس أصحاب العلامات التجارية في الخليج واليمن يدعم هذا الحدث الحيوي لمكافحة التقليد والقرصنة ويشجع كافة الهيئات والأفراد المعنيين على دعم الحدث والمشاركة فيه· كما أننا نقدر الجهود التي تبذل في الإمارات لمكافحة التقليد والتجارة غير المشروعة التي تقوم بها العديد من الهيئات مثل، على سبيل المثال وليس الحصر، جمارك دبي، وجمارك أبوظبي، وجمارك الشارقة بالإضافة إلى وزارة الاقتصاد ودائرة التنمية الاقتصادية بدبي وبلدية دبي وشرطة دبي، والعديد من مسؤولي تطبيق القانون الذين قدموا الكثير من وقتهم لمكافحة تقليد علاماتنا التجارية''· يذكر أن مجلس أصحاب العلامات التجارية هو مؤسسة غير ربحية تأسست من أجل مكافحة التقليد غير المشروع للبضائع الأصلية والأشكال الأخرى من التجارة غير المشروعة ومن أجل تعزيز تطبيق حقوق الملكية الفكرية·

اقرأ أيضا

«بوينج» تكتشف خللاً جديداً في «737 ماكس»