الاتحاد

الإمارات

الملا يحاضر في مركز الدراسات

محمد الملا خلال المحاضرة (من المصدر)

محمد الملا خلال المحاضرة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

نظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أمس محاضرته رقم «691» بعنوان «صناعة الإرهاب وخطورة الإخوان المسلمين وحزب الله على المنطقة»، ألقاها الإعلامي والكاتب الكويتي المهندس محمد الملا، وذلك بمقر المركز في أبوظبي.
واستهل محمد الملا، محاضرته، بتقديم الشكر الجزيل لسعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مشيداً بالدور الفاعل لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في خدمة المجتمع، مثمّناً الدور التنويري الذي يقوم به المركز في مجال البحث العلمي، وتوعية الرأي العام المحلي والدولي.
وفي بداية محاضرته، تناول الكاتب الملا تعريف الإرهاب، وقال إنه «عمل إجرامي يستهدف إرضاخ الدول أو المجتمعات لفكرةٍ ما؛ عن طريق استخدام القوة لتنفيذ أجندة، وزراعة الخوف، وزعزعة المجتمعات»، معتبراً أن التطرف الديني هو أحد المنابع الرئيسية للإرهاب، كما تطرق إلى أسباب استخدامه وسيلة، ومن بينها: أطماع الدول الراعية للإرهاب في خيرات الدول المستهدَفة.
وقدم بعد ذلك تصوراً لكيفية التعامل مع هذه الظاهرة، وطرح خطوات لعلاجها، من بينها: تجفيف منابع الإرهاب إعلامياً وسياسياً ومحاكمة الإرهابين، وتجريم الجماعات الإرهابية التي تحمِل الفكر المتطرف في المجتمعات، وحجب قنوات الإرهاب الإعلامية عن نشر فكر التطرف ومراقبة منصات التواصل الاجتماعي التي تدعو إلى الفتنة والقتل، وتطوير الخطاب الديني القديم والدعوة إلى التسامح والتمسك بالأخلاق الإسلامية، ومحاربة الفقر وفتح مجال الاستثمار للشباب، وتحسين معيشة الأسر الفقيرة.
وتناول الملا تاريخ جماعة الإخوان المسلمين ونشأتها، وقال إنها قامت على فكرة استغلال الدين لتحقيق أهدافها للوصول إلى السلطة، واستمرت مسيرتها أكثر من 9 عقود من عام 1928 إلى يومنا هذا، وادعت أنها تمثّل الإسلام الوسطي المعتدل؛ مؤكداً أن لها هيكلاً تنظيمياً سرياً داخل كل دولة تتبع ما يسمى تنظيم الإخوان الدولي؛ وأنها تنتشر في معظم الدول العربية، حيث تتواجد في أكثر من 72 دولة في العالم. وأضاف أن الجماعة تسيطر على معظم المساجد في أوروبا والأميركيتين والدول العربية؛ معتبراً الجماعة هي البذرة الرئيسية لنشأة الجماعات المتطرفة؛ وخاصة داعش والنصرة والقاعدة، مؤكداً أن الجماعة تعاونت وأسهمت في تأسيس نظام الخميني في إيران عام 1979.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر