الاتحاد

كرة قدم

نابولي يواجه كاربي بحثاً عن فوز تاريخي

جونزالو هيجواين مهاجم نابولي في إحدى المحاولات أمام لاتسيو(رويترز)

جونزالو هيجواين مهاجم نابولي في إحدى المحاولات أمام لاتسيو(رويترز)

روما (أ ف ب)

سيكون نابولي المتصدر، وملاحقه يوفنتوس بطل المواسم الأربعة الماضية، مرشحين للخروج من المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإيطالي بفوز جديد، وذلك لأن الأول يستضيف كاربي، فيما يلعب الثاني مع مضيفه فروزينوني غداً.
على ملعب «سان باولو»، يبحث نابولي عن تحقيق فوزه الثامن على التوالي للمرة الأولى في تاريخه عندما يستضيف كاربي الثامن عشر في مباراة تبدو في متناول فريق المدرب ماوريتسيو ساري الذي عاد فائزاً في منتصف الأسبوع من ملعب لاتسيو 2-صفر بمباراته السابعة على التوالي معادلاً إنجاز موسم 1987-1988.
ويعول نابولي كالعادة على مهاجمه الأرجنتيني جونزالو هيجواين الذي سجل في الجولة الماضية هدفه الثالث والعشرين في 23 مباراة، وعزز حظوظه بالوصول إلى الرقم القياسي من حيث عدد الأهداف في موسم واحد (بوجود 20 فريقاً في الدوري)، وهو 35 هدفاً والمسجل باسم مهاجم ميلان السويدي جونار نوردال عام 1950.
ويدرك الفريق الجنوبي الحالم بلقبه الأول منذ عام 1990 أيام الأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا، أن الخطأ ممنوع، لأن يوفنتوس الذي يتخلف عنه بفارق نقطتين متربص لأي هفوة منه لكي يزيحه عن الصدارة.
ويشكل يوفنتوس العقبة الأساسية بين نابولي واللقب الذي طال انتظاره، وهذا ما قاله مارادونا نفسه قبل أيام، حين قال إن فريق «السيدة العجوز» هو المشكلة الوحيدة أمام نابولي.
وأضاف مارادونا لصحيفة «جازيتا ديلو سبورت»: «قد يكون هذا الموسم هو الأفضل لنابولي للفوز باللقب لكن أمامه مشكلة، وهذه المشكلة هي يوفنتوس. يوفنتوس لا يخسر أبداً! وفي حال واصل على هذا المنوال سيكون الأمر صعباً على نابولي».
وقد تكون المرحلة المقبلة مفصلية في الصراع على اللقب، لأن الفريقين يتواجهان في معقل يوفنتوس قبل أن يخوض الفريق الجنوبي اختبارين صعبين للغاية أيضاً ضد ميلان وفيورنتينا.
ويبدو يوفنتوس مرشحاً لتعزيز رقمه القياسي الذي حققه في المرحلة الماضية على حساب جنوة 1-صفر من خلال تسجيل فوزه الرابع عشر على التوالي.
ويخوض فريق المدرب ماسيميليانو أليجري الذي يتحضر أيضاً لمواجهة بايرن ميونيخ الألماني في الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا، مباراة سهلة خارج قواعده أمام فروزينوني القابع في المركز التاسع عشر قبل الأخير في مباراة متفاوتة جداً من حيث الفوارق الفنية الهائلة بين الفريقين.
ويأمل اليجري أن يقدم فريقه مستوى مغايراً للقاء جنوة، حيث عانى للخروج فائزاً على أرضه بفضل هدف بالنيران الصديقة، وهو اعترف بأن لاعبيه قدموا مستوى سيئاً، لكنه أشار إلى أنه «في كل بطولة عليك أن تفوز في أربع أو خمس مباريات وأنت تلعب بشكل سيئ وهذه المباراة إحداها».
وأكد أليجري أنه لا يهتم بالأرقام القياسية، لأنه يفكر بالفوز فقط، مشدداً على ضرورة أن يكون فريقه في وضع بدني جيد لمواجهة دوري الأبطال ضد بايرن ميونيخ، «لكن الآن نحن نفكر بمواجهة فروزينوني، ولا ننسى ما حدث في الذهاب (1-1 في تورينو)». وواصل: «مواجهتنا مع نابولي ستكون قوية، لكنها لن تكون مباراة تحديد اللقب، لا يزال هناك الكثير من المباريات. هل الفريق أفضل من العام الماضي؟ أنا مسرور باللاعبين الذين أدربهم، لدينا إمكانيات كبيرة، والهدف أن نطور أنفسنا للمستوى الأوروبي. نحن نستقبل أهدافاً قليلة، وهذا أمر مهم من أجل الفوز».
ومن جهته، يسعى فيورنتينا الثالث الذي يتخلف بفارق 8 نقاط عن الصدارة، إلى المحافظة على مركزه عندما يفتتح المرحلة اليوم في ضيافة بولونيا، لأن إنتر متربص به كونه لا يتخلف عنه سوى بفارق نقطة. ويخوض فريق المدرب روبرتو مانشيني اختباراً سهلاً خارج قواعده أمام هيلاس فيرونا متذيل الترتيب.
وبالنسبة إلى روما الخامس الذي يتخلف بفارق 4 نقاط عن المركز الثالث المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، فإنه يأمل في مواصلة صحوته على حساب ضيفه سمبدوريا، كما حال ميلان السادس الذي يستضيف أودينيزي.
وفي المباريات الأخرى، يلعب اليوم لاتسيو مع مضيفه جنوة، وغداً تورينو مع كييفو، وساسوولو مع باليرمو، وأتالانتا مع امبولي.

اقرأ أيضا