الاتحاد

الرياضي

نعم.. سجلت لإحدى القنوات الفضائية!

القاهرة (الاتحاد)

سيقف التاريخ طويلاً أمام اسم عصام الحضري، نجم منتخب مصر وصاحب العدد الهائل من الألقاب محلياً وأفريقياً وعالمياً، آخرها لقب أكبر حارس شارك في كأس العالم من خلال النسخة الحالية روسيا 2018، وبقدر النجومية والألقاب والأرقام كان نجمنا بطلاً للعديد من المواقف والوقائع والقضايا التي شغلت الرأي العام الكروي في مصر والوطن العربي.. «الاتحاد» حرصت على مقابلة الحارس المصري المخضرم، ليفتح قلبه ويكشف عما بداخله من هموم وأفكار وأسرار.
في البداية، أكد الحضري استعداده التام للتحقيق من قبل اتحاد الكرة أو من أي نوع من الجهات الرقابية حيال أزمة التسجيل أو الظهور في قنوات فضائية أثناء مشاركة مصر في نهائيات كأس العالم، وأنه ينتظر إخطاراً أو استدعاء من قبل الاتحاد أو من المنتخب للمثول أمام المحققين والإدلاء بما لديه من حقائق لا تقبل الشك من قريب أو بعيد.
وقال: «لست خائفاً من التحقيق أو الحديث عما دار في روسيا، فلم أرتكب أي نوع من الأخطاء أو التجاوزات حتى أخشى المواجهة مع أحد. نعم قمت بالتسجيل لإحدى القنوات دون الحصول على إذن من اتحاد الكرة أو إدارة المنتخب، وأتحمل مسؤولية التسجيل عن نفسي، ولكن لا علاقة لي بمن قام بالتسجيل من اللاعبين أو الظهور في القنوات، لأنه ليس جرماً يتحدث عنه العالم، حتى يركز اتحاد الكرة المصري في الأمر بهذه الصورة المثيرة للقلق».
وأكد الحضري أن لاعبي منتخب مصر الحاليين يختلفون تماماً عن الأجيال السابقة، فالمجموعة الحالية على قدر كبير من العقلية الاحترافية القادرة على التعامل مع كل الأحداث والمواقف، ويمكنهم الحديث عن مواقفهم وأزماتهم والخروج منها كما يجب بعيداً عن كلمات وعبارات الإدانة، وأنه على الاتحاد السعي الجاد وراء معالجة الأمر بقدر من الاحترافية والذكاء بدلاً من المواجهة والصدام مع نجوم على قدر كبير من النجومية على المستوى العالمي وليس المحلي.
وتعجب الحارس الدولي من اهتمام اتحاد الكرة ببعض أخطاء المنتخب من وجهة نظره، وعدم النظر إلى سلسلة من الأخطاء التي ارتكبها الجميع في كأس العالم، ومنها اختيار مدينة جروزني لإقامة الفراعنة رغم بعدها الكبير عن ملاعب المنتخب، مما تسبب في حالة من الإجهاد والتعب للاعبين، بخلاف بعض الأخطاء الفنية منها التعامل مع اللاعبين بقدر كبير من التحذيرات، والتنبيه عليهم بأنه لا مجال للخطأ، لأنه يعني الوقوع في أزمات لا حصر لها، وهو ما أدى في النهاية لحالة من الرعب لدى الجميع أثرت بالسلب على المنتخب في البطولة.
قال حارس منتخب مصر، إنه سعيد للغاية بحجم الإشادة التي تلقاها عقب مشاركته في مباراة المنتخب السعودي، وإنه فخور باهتمام وسائل الإعلام ونجوم الكرة العالمية به إلى هذا الحد، حتى أن بعضهم حرص على تهنئته من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وأن وصوله للقب أكبر حراس المونديال سناً طوال تاريخه سيجعله يتابع كل نسخة تقام حتى يطمئن على لقبه ورقمه، وهل سينجح أحد في تحطيمه فيما بعد..؟ وهو ما يمثل متعة خاصة له في كل الأحوال.
أما عن اعتزاله، فأكد الحضري أنه وحده صاحب قرار الاعتزال وتحديد توقيته المناسب، وأنه لا يلتفت للكم الهائل من المطالبات والنداءات التي يطلقها البعض لمطالبته بالاعتزال والاكتفاء بالفترة الماضية وما قدمه على مدار 25 عاماً، وأكد أنه إذا التفت إلى هذه المطالبات لما حقق الرقم القياسي في المونديال الحالي، لأن هناك من طالبه بالاعتزال قبل سنوات، وبالتحديد عقب التأهل لبطولة الأمم الأفريقية الماضية التي وصل فيها المنتخب للمباراة النهائية.
وتحدث عصام الحضري عن انتقاله إلى النادي الإسماعيلي رغم العروض التي تلقاها في الداخل والخارج عقب المشاركة في كأس العالم، قال إنه اتفق بالفعل مع الإسماعيلي على كل ما يتعلق بالصفقة، ووقع على نسخ العقود المختلفة، ولكن هناك بعض الأمور و«الرتوش» النهائية سينتهي منها في القريب العاجل مع إدارة النادي، وأنه الآن في إجازة خاصة بعد عامين من الجهد والتعب والإرهاق.
وتمنى الحضري التوفيق للكرة المصرية في مشوارها المقبل، وتحقيق ما فشلت فيه على مدار سنوات، وأنه يثق كثيراً في قدرات الجيل الحالي من اللاعبين في تحقيق ما هو أكثر من مجرد المشاركة في كأس العالم أو الوصول للمباراة النهائية في بطولة الأمم الأفريقية المقبلة، وأكد أنه سيظل داعماً للاعبين في المرحلة المقبلة بعد أن منحه الكل ثقة كبيرة في التعامل، واعتبروه الأخ الأكبر لهم داخل وخارج المعسكرات والتجمعات الخاصة بمنتخب مصر.. كما تمنى التوفيق لاتحاد الكرة في كل قراراته المقبلة في صالح الكرة المصرية.

اقرأ أيضا

الوحدة يجدد عقد «سمعة» حتى يونيو 2021