الاتحاد

عربي ودولي

رئيس وزراء اليمن: ننظر لحوار الأديان كأولوية قصوى

صالح لدى استقباله وزير الخارجية الكويتي في صنعاء أمس

صالح لدى استقباله وزير الخارجية الكويتي في صنعاء أمس

أكد رئيس الوزراء اليمني الدكتور علي محمد مجور، ان اليمن ينظر إلى الحوار ونهج الاعتدال كأولوية ملحة انطلاقا من إيمانه بهاتين القيمتين العظيمتين ليس فقط في إجلاء الصورة الحقيقية للإسلام لدى الأمم والحضارات والديانات الأخرى ولكن باعتباره رسالة محبة وحوار وتسامح، لا تتحقق إلا بالحوار ونهج الاعتدال· واعتبر مجور في افتتاح مؤتمر ''الإعلام المعاصر بين حرية التعبير والإساءة إلى الدين'' الدولي، أمس في صنعاء، أن المؤتمر يكتسب أهميته من موضوعه وتوقيته، ''فهو يحتفي بقضيةٍ كانت ومازالت إحدى أولويات أمتنا الإسلامية في سياق تأكيد حضورها الفاعل والمؤثر في هذا العالم، وباعتبارها حاملة لرسالة دينية وحضارية وإنسانية عظيمة''· وأضاف بقوله ''انها رسالة ترتكز على مبادئ التوحيد والعدل والحق والمساواة بين الأمم والشعوب كما صاغتها الإرادة الإلهية لا تَصنُّعَ فيها ولا تكلف، ولا مجال للشطط في التعبير عنها وتجسيدها أو تفسيرها على نحو ما تقضي به المزاعم والأهواء''، موضحا أن المسلمين معنيون بإبلاغها والدفاع عنها والمحافظة على جوهرها نقياً من الشوائب· وتابع مجور ''إنها رسالة عالمية لا حدود لها كما أنها ليست رهناً باصطفاء عرقي أو إثني أو جهوي، ما يحتم على المسلمين جميعاً الاضطلاع بواجبهم تجاه التصدي للحملات المسيئة للإسلام والمسلمين في ظل تفاقم الهجمة الشرسة التي تستهدف قيم الإسلام''·
واتهم مجور بعض متطرفي الفكر الغربي بمحاولة الزج بالإسلام في أتون مواجهة ظالمة من خلال التسويق لنظريات تفتقد إلى المنطق عبر آلة إعلامية هائلة وتقنيات اتصال بالغة التأثير في تشويه صورة الإسلام والنيل من قيمه العظيمة، رافعة بذلك شعار صراع الحضارات عوضاً عن حوار الحضارات الذي يُعد أكثر انسجاماً مع حاجة الإنسان إلى التعايش وفق منطق الحوار لا منطق الصراع الهدام· وقال ''إننا في أمس الحاجة اليوم إلى الاعتماد على قدراتنا وإمكانياتنا الإعلامية التي أصبحت اليوم تحتل حيزاً مهماً في هذا الفضاء الاتصالي مشيرا إلى أن المنظومة الإعلامية للأمة الإسلامية بحاجة إلى تحديث وتطوير في آلياتها ووسائلها·
وفي شأن آخر، أعلن وزير الداخلية اليمني أن المطلوبين أمنياً الذين أعلن عنهم في تصريح سابق عبر مركز الإعلام الأمني والبالغ عددهم قرابة 4 آلاف مطلوب، ليس لهم صلة بتنظيم ''القاعدة'' مطلقاً وإنما هم في الأساس مطلوبون للعدالة على ذمة قضايا جنائية بحتة بينها الاختطاف والسطو وقطع الطرق والسرقات ليس لها من قريب أو بعيد صلة بالجرائم الإرهابية أو بتنظيم إرهابي والذي ''لم يعد له أي وجود فعلي'' في اليمن·
بالتوازي، استقبل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أمس نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد السالم الصباح الذي يرأس الجانب الكويتي في اللجنة الوزارية اليمنية - الكويتية المشتركة حيث نقل الأخير للرئيس اليمني رسالة من الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت تتعلق بالعلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك بين البلدين وسبل تعزيزها'' إضافة إلى التطورات والمستجدات العربية والإقليمية والدولية· من جهة أخرى، يبدأ وزير العدل السعودي الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ غدا الاثنين زيارة رسمية إلى اليمن تستغرق عدة أيام يوقع خلالها اتفاقية تعاون قضائي بين البلدين

اقرأ أيضا

رئيس الشرطة الدولية السابق يقر بتلقيه رشى