لندن (وكالات)

تعتزم شركة سامسونج إصدار هاتف جديد بشاشة قابلة للطي أرق بـ100 مرة من الشاشات الحالية. وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فالهاتف الجديد باهظ الثمن لكونه مصنوعاً من مادة «أكسيد القصدير الإنديوم»، التي طورها باحثون أستراليون، باستخدام تقنية طباعة المعادن السائلة لتصنيعها. وأضافت الصحيفة أن هذه المادة تم تطويرها لتصبح أرق بمئة مرة من الشاشات الحالية. وهذا الهاتف قابل للطي بشكل عمودي وبأكثر من طريقة، ويستخدم طاقة أقل، وهو ما يساعد البطارية على البقاء لفترة أطول.
وأعلنت «سامسونج»، في بداية الشهر الجاري، أنها ستقدم أجهزة جديدة ومبتكرة في فبراير المقبل، وسط توقعات بأن تكشف عملاقة الإلكترونيات عن هاتفها القابل للطي الجديد. وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تسعى فيه أكبر شركة للهواتف الذكية في العالم إلى الحفاظ على ريادتها في أسواق الهواتف القابلة للطي والجيل الخامس 5G، حيث يخطط المنافسون للحاق بالركب في القطاعات الناشئة والمتنامية. وقالت الشركة الكورية الجنوبية في رسالة الدعوة: «سامسونج للإلكترونيات ستكشف النقاب عن أجهزة جديدة ومبتكرة ستشكل العقد المقبل من تجارب الهواتف المحمولة»، موضحة أن الحدث، سيتم بثه مباشرةً في الحادي عشر من فبراير المقبل. وفي صورة تشويقية، ألمحت سامسونج إلى هاتفين، أحدهما يشبه المربع والآخر بشكل مستطيل، وكانت الشركة كشفت في شهر أكتوبر عن مفهومها الجديد للهاتف القابل للطي والذي يتم طيه عمودياً مثل الهواتف القديمة.