الاتحاد

عربي ودولي

عباس: لا خيار أمام إسرائيل سوى قبول المبادرة العربية

عباس خلال مؤتمر صحفي

عباس خلال مؤتمر صحفي

أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال زيارة عمل في انقرة امس، أن خطة السلام العربية التي طرحت عام 2002 تشكل ''الخيار الوحيد'' لإسرائيل لتسوية الصراع الاسرائيلي - الفلسطيني، كما نقلت عنه وكالة انباء الاناضول·
وقال عباس خلال لقائه رئيس البرلمان التركي كوكسال توبتان ''ليس امام اسرائيل خيار غير قبول خطة السلام العربية (···) فهذه الخطة هي افضل اساس لتحقيق سلام عادل''·
وكانت خطة السلام العربية قدمت بمبادرة سعودية خلال القمة العربية التي عقدت في بيروت عام 2002 ثم أعيد احياؤها في مارس 2007 في قمة الرياض· وتلحظ هذه الخطة تطبيعا للعلاقات بين الدول العربية واسرائيل مقابل الانسحاب الاسرائيلي من الاراضي العربية المحتلة منذ يونيو 1967 واقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية وحل ''عادل ومقبول'' لقضية اللاجئين الفلسطينيين· وكانت اسرائيل رأت في هذه المبادرة ''جوانب ايجابية'' الا انها لم توافق رسميا عليها، وبخاصة بسبب ادراج موضوع حق العودة للاجئين الفلسطينيين· وقال عباس ان ''تركيا تدعم هذه الخطة''·
وحذر رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض امس، من خطورة ''محاولات الالتفاف'' على منظمة التحرير الفلسطينية، وذلك ردا على رئيس المكتب السياسي لحركة ''حماس'' خالد مشعل الذي دعا يوم الجمعة، الى ايجاد ''مرجعية'' بديلة·
وقال فياض خلال لقائه عددا من الصحفيين في مكتبه في رام الله في الضفة الغربية المحتلة: ''اننا ننظر بخطورة بالغة لهذا الامر وهو الالتفاف على منظمة التحرير ومحاولات ايجاد بديل لها''· واكد ان هذه المحاولات ''غير مقبولة ومرفوضة، وعلى الجميع بدل الحديث عن هذا الموضوع، التوجه الى الحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة، لإنهاء الانقسام وتشكيل حكومة متفق عليها فلسطينيا''·
واضاف ''يجب ان تبقى منظمة التحرير محل إجماع فلسطيني، لأنها بيت كل الفلسطينيين، وهي محل اعتراف عربي ودولي'' مؤكدا ''ان المنظمة هي عنوان الشعب الفلسطيني، ولا يحق لأحد ايا كان فردا او حزبا ان ينتقص من دورها، لانها البيت الجامع لكل الفلسطينيين''·
إلى ذلك بحث الرئيس اليمني خلال استقباله امس في صنعاء، الامين العام لجامعة الدول العربية، تنفيذ مقررات القمة العربية في الكويت، وعلى وجه الخصوص ما يتصل بجهود تحقيق المصالحة العربية، بالإضافة إلى التحضيرات الخاصة بانعقاد القمة العربية القادمة في الدوحة اواخر الشهر المقبل، وبما يكفل نجاحها والخروج منها بقرارات تعزز التضامن العربي وخدمة أهداف الأمة·
وأكد الرئيس صالح حرص اليمن على تحقيق المصالحة العربية وتعزيز التضامن العربي، مشيرا الى أهمية متابعة تنفيذ قرارات قمة الكويت في هذا الجانب، والتحضير الجيد للقمة العربية القادمة في الدوحة، بما يكفل تعزيز التضامن وتفعيل العمل العربي المشــــترك، وبخاصة في الظروف الراهــــنة التي تواجه فيها الأمة الكثير من التحديات·
وفي القاهرة، أكد السفير هشام يوسف رئيس مكتب الامين العام للجامعة العربية، ان الجولة العربية التي بدأها موسى أمس الاول وتشمل إضافة إلى اليمن ،الاردن وقطر، تستهدف متابعة تنقية الاجواء العربية والتمهيد لعقد القمة العربية الدورية العادية الـ21 في قطر·
وقال إن موسى سيبحث خلال جولته، سبل التعامل مع الوضع العربي الحالي في اطار مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز التي طرحها امام القمة العربية الاقتصادية في الكويت، من أجل تنقية الاجواء العربية وتحقيق المصالحة العربية·
واضاف ان هذه الجولة تأتي في اطار الاعداد لمجموعة من الاجتماعات التي سيعقدها الامين العام للجامعة خلال الفترة المقبلة، وصولا الى عقد القمة العربية في قطر·
وقال ان موسى سيستعرض خلال جولته عددا من الموضوعات المهمة، في مقدمتها تطورات الاوضاع في المنطقة والصراع العربي - الاسرائيلي والمصالحة الفلسطينية، وجهود عملية السلام في ظل الإدارة الاميركية الجديدة وفي ضوء جولة المبعوث الأميركي جورج ميتشيل في المنطقة مؤخرا

اقرأ أيضا

مقتل 12 شخصاً في قصف صاروخي على حلب