الاقتصادي

الاتحاد

الأسهم تنهي الأسبوع بمكاسب طفيفة بعد تقلبـــــات شـــــديـدة

قلق المستثمرين انعكس في تداولات ضعيفة للأسهم المحلية

قلق المستثمرين انعكس في تداولات ضعيفة للأسهم المحلية

أنهت أسواق المال المحلية تداولات الأسبوع الماضي على ارتفاع خجول أكسبها ملياري درهم بعد أن شهد أداؤها تقلباً خلال الأسبوع المنصرم لتصل مع نهاية التداولات إلى جفاف شبه تام لعروض البيع في سوق أبوظبي وعمليات تركيز شرائية على أسهم معينة·
وفقدت الأسهم في نهاية تداولات يناير المنقضي قرابة 48 مليار درهم من قيمتها السوقية بعد أن تعرضت إلى موجة من التراجع الحاد في النصف الثاني من الشهر أفقدها مكاسب بداية الشهر والتي فاقت 130 مليار درهم·
وقال وسطاء إن أنظار المستثمرين باتت تنظر إلى شاشات الأسهم العالمية قبل الشروع في التداول على الأوراق المالية المحلية، وأضافوا أن قرار تخفيض الفائدة الأخير أميركياً ومحلياً سيؤدي إلى انتعاش أسواق المال العالمية والمحلية التي يتوقع أن تتفاعل إيجاباً مع القرار خلال الأسبوع الحالي·
وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة الإمارات للأسهم والسندات إن الاستثمار الأجنبي الذي يتدفق على أسواق المال المحلية حالياً بات يتجه نحو الاستثمار طويل الأجل بعد أن أنهى معظم الأجانب تســييل اســـتثماراتهم في الأســـواق المحلية في الفترة الماضية، وأدت إلى تراجع الأسواق·
وتشير الإحصائيات إلى أن صافي الاستثمار الأجنبي شهد ارتفاعاً خلال الشهر الماضي بلغ 272 مليون درهم جاء جله في نهاية تداولات الشهر بعد أن وصلت الأسعار إلى مستويات مشجعة على الشراء وإعلان الشركات لنتائج ايجابية وقرار تخفيض الفائدة أميركياً·
وحققت الشركات -التي أعلنت عن نتائجها حتى يوم الخميس الماضي- أرباحاً بلغت نسبة نموها 37% عن الربع الرابع مقارنة بالربع الثالث من العام الماضي، ونمو بنسبة 36,7% مقارنة بعام ،2006 وبهذه النتائج فإن مكرر الربحية للسوق يصبح 11,9 مرة· وارتفع المؤشر العام لسوق الإمارات الخميس الماضي بنسبة 0,15% مقارنة بإقفال الخميس الأسبق، وذلك في أعقاب انخفاض مؤشر سوق أبوظبى بنسبة 0,26% وارتفاع سوق دبي بنسبة 0,24% خلال الأسبوع الماضي مع انخفاض قيمة التداولات الأسبوعية لتصبح 14,5 مليار درهم مقارنة بنحو 26,4 مليار درهم في الأسبوع الماضي، الأمر الذي يعني انخفاض متوسط قيمة التداول اليومية من 5,28 مليار درهم إلى 2,9 مليار درهم مع تحول صافي الاستثمار الأجنبي من السالب إلى الموجب خلال هذا الأسبوع ليصل إلى 272 مليون درهم، وبذلك تبلغ القيمة السوقية للأسهم المدرجة في السوق مع نهاية هذا الأسبوع 801 مليار درهم·
وقال تقرير لشركة أمانة كابيتال ''صاحب انخفاض الأسواق استمرار حالة التذبذب التي بدأت منذ يوم الثلاثاء العاصف بالأسبوع الأسبق، حيث شهدت خلال الأسبوع الماضي ارتفاعاً وانخفاضاً حاداً، وبدت وكأنها لازالت تبحث عن نقاط دعم قوية تساعدها على التماسك والارتداد مرة أخرى خاصة مع توفر البنية الأساسية القوية لها والمتمثلة في إعلان الشركات القيادية عن ارتفاع جيد في أرباحها عن عام ،''2007 واستطرد التقرير ''برغم هذه النتائج فقد أنهت الأسواق تعاملات الأسبوع الماضي على ارتفاع طفيف بلغ حوالي ملياري درهم''·
وأرجع التقرير السبب الرئيسي في استمرار حالة التذبذب التي تشهدها الأسواق حالياً إلى حالة الترقب والتخبط التي تشهدها الأسواق العالمية في ظل القلق المتزايد من دخول الاقتصاد الاميركي في موجة ركود وهو الأمر الذي دفع مجلس الاحتياط الاتحادي الاميركي الى خفض سعر الفائدة بمقدار 0,50 نقطة للمرة الثانية خلال أسبوعين لتصل إلى 3%·
أما عن أداء الأسواق الأسبوع الماضي فقد سجل سوق أبوظبي أعلى مستوى بجلسة يوم الاثنين عند 4724,76 نقطة قبل أن يغلق منخفضاً عند 4569,58 نقطة، إلا انه نجح في الاستقرار عند مستويات بداية العام ليرتفع بنسبة 0,4%· أما سوق دبي فقد سجل أعلى مستوى بجلسة يوم الأحد عند 5726 نقطة قبل أن يغلق مرتفعاً عند 5615,95 نقطة بنسبة محدودة إلا انه خسر حوالي 5,3% من مستويات بداية العام·
من جهته قال الدكتور محمد عفيفي مدير قسم الأبحاث والدراسات بشركة الفجر للأوراق المالية إن الأسبوع الماضي شهد حركة تداولات ضعيفة فى ظل الخوف والقلق الذي سيطر على غالبية المستثمرين خاصة الأفراد منهم من دخول الأسواق فى نفق مظلم من الانخفاضات المتتالية يعيد إلى الأذهان شبح أحداث نهاية عام ،2005 واستطرد ''كانت المحافظ المحلية والأجنبية في حالة انتظار خلال الأسبوع الماضي؛ أولاً للخطوات والإجراءات التي سوف يتبعها الفيدرالي الأميركي للحيلولة دون دخول الاقتصاد الأميركي في مرحلة من الركود وما سينتج عن هذه الخطوات من آثار ايجابية أو سلبية على حالة الأسواق المالية العالمية، وثانيا فى انتظار لأن يخرج السوق الاماراتي من حالة الغموض التي كانت تسيطر عليه والتي أفقدت الكثير من المحللين القدرة على الحكم الصحيح ومن ثم عدم القدرة على تحديد اتجاه الأسواق أو تحديد استراتيجياتهم الاستثمارية في السوق على المديين القصير والطويل''·
وقال عفيفي ''إن المؤشر العام للسوق كان يمر بمرحلة من التذبذبات والتقلبات الحادة وغير المبررة فى بعض الأحيان فنياً منذ الأسبوع الماضي، كما كان المستثمرون فى انتظار ظهور محفزات ايجابية تعيد إليهم بعضاَ من الثقة التي فقدوها وتدفعهم مرة أخرى للعودة إلى الأسواق سواء أكانت هذه المحفزات على المستوى القومي للدولة، أو على مستوى الشركات خاصة مع ترقب توالي الافصاحات عن نتائج أعمال الشركات عن عام ،2007 والتي تأخرت كثيرا هذا العام، وقد نتج عن تلك الحالة من الترقب والانتظار إحجام الكثير من المستثمرين عن المشاركة الفعالة فى التداول انتظارا لأن يعطي المؤشر العام للسوق إشارات تؤكد أو تدعم الاتجاه المستقبلي للسوق على المديين القصير والمتوسط سواء بالارتفاع أو الانخفاض، مما أدى إلى انخفاض متوسط قيمة التداول اليومي الى أقل من 3 مليارات درهم لأول مرة منذ فترة طويلة''·
وقال ''إن تداولات نهاية الأسبوع أعطت إشارة ايجابية للغاية بعودة الاستقرار إلى الأسواق المحلية مرة أخرى بعد مرورها بمرحلة من المطبات الصعبة التي أفقدت الجميع التوازن والثقة في أداء الأسواق، حيث جاءت تلك الإشارة متزامنة مع الإفصاح عن العديد من المحفزات التي نراها إيجابية وسيكون لها مردود ايجابي على الأسواق في الفترة القادمة، فعلى صعيد الاقتصاد الأميركي نجد أن الكونجرس الأميركي قد وافق على خطة تحفيز الاقتصاد من أجل حمايته من الركود، كما أعلن المصرف الفيدرالي الأميركي مع نهاية شهر يناير إجراء تخفيض آخر فى أسعار الفائدة الأميركية بمقدار نصف نقطة ليصل معدل الفائدة إلى 3%، أما على الصعيد المحلى فقد توالت الافصاحات عن نتائج أعمال الشركات مع نهاية هذا الأسبوع، وبدأ الحديث عن النسب المقترحة للتوزيعات هذا العام والتى نعتقد أنها كانت فى غالبيتها نتائج جيدة بمعدلات نمو قوية أعادت الأمل مرة أخرى الى المستثمرين في إمكانية أن تتجاوز الأسواق المحلية الأزمة التي مرت بها خلال الأيام الماضية، إلا أننا لازلنا نتمنى على إدارة الأسواق بالاتفاق مع هيئة الأوراق المالية أن تقوم بوضع ضوابط وقواعد لعمليات الإفصاح وما يصاحبها من تداول لأشخاص مطلعين والتي نأمل أن يكون من ضمنها الامتناع عن الإفصاح عن البيانات المالية في أثناء جلسة التداول كما حدث بالنسبة للعديد من الشركات والتي نذكر منها شركة دبي للاستثمار''·
وأشار عفيفي إلى إحدى إيجابيات التداول خلال الأسبوع الماضي وهي ''أن الأسواق استطاعت أن تقلل من حجم ومدى التذبذبات السعرية أثناء الجلسة الواحدة خاصة مع آخر جلستي تداول خلال هذا الأسبوع والتي كانت تصيب المستثمرين بحالة من الحيرة وعدم القدرة على اتخاذ القرارات الصحيحة سواء بالشراء أو بالبيع، هذا فضلا عن استطاعة الأسواق المحافظة على اتجاهها الصاعد خلال آخر جلستي تداول واستطاعة الأسواق أن تنهى هذا الأسبوع بارتفاع حتى ولو كان بسيطا إلا أن مدلولاته قد تكون أكبر من حجم ذلك الارتفاع''·
وأضاف ''بدأنا نرى ملامح عودة مؤشرات السوق إلى الاتجاه الصاعد مرة أخرى، ولعل متابعة تطورات صافي الاستثمار الأجنبي يدعم وبقوة تلك الملامح، إذ أن صافي الاستثمار الأجنبي بدأ الأسبوع سالبا بنحو 34 مليون درهم، ثم بدأ في التحول من السالب إلى الموجب، ثم أخذ الصافي الموجب للاستثمار الأجنبي في التصاعد التدريجي خلال الأسبوع الماضي ليصل إلى أعلى مستوى له منذ تاريخ 7 يناير هذا العام إذ بلغ 137 مليون درهم كصافي موجب ليسجل بذلك صافي موجب خلال هذا الأسبوع بلغ 272 مليون درهم، ومن ثم فإنه فى ظل كل تلك المحفزات الايجابية التي ظهرت مع نهاية هذا الأسبوع نتوقع أن تعود الحياة مرة أخرى إلى الأسواق وأن يعود الأمل والثقة إلى المستثمرين بدءا من الأسبوع القادم، حيث أن مستجدات نهاية هذا الأسبوع سوف تجذب شريحة من المستثمرين نعتقد أنها ستكون كبيرة إلى حد ما خاصة من المحافظ المحلية وأيضا الأجنبية في ضوء تطورات صافى الاستثمار الأجنبي لهذا الأسبوع''·



العولمة لها وجهان
ارتباط متزايد بين الأسواق
المحلية والعالمية

أبوظبي (الاتحاد) - قال خبير اقتصادي أمس إن أسواق الأسهم المحلية أصبحت أكثر ارتباطاً بالأسواق العالمية في الفترة الأخيرة مقارنة بالفترات السابقة·
وقال المستشار الاقتصادي في شركة الفجر للأوراق المالية الدكتور همّام الشمّاع: ''تطلع الجميع إلى شاشات التداول في الأسواق العالمية بقدر ما ينظرون إلى شاشات التداول في أسواقنا المحلية، ولا نرى في ذلك مثلبة أو عيبا، فقد اخترنا طريقا سالكة ومعبدة للتقدم، تساير العالم وتنفتح عليه ليصيبنا من حسناته ومزاياه ونشاركه في كبواته وفي أزماته''·
وأضاف ''يخطئ من يظن أن بالإمكان الانتقاء من العولمة حسناتها وتجنب سيئاتها، فهي كل غير قابل للتجزئة (خذه كله أو اتركه كله)، وكان من نتاج ذلك أن النتائج القياسية التي سجلتها الشركات المدرجة في أسواق دولة الإمارات لم تفلح في وقف الهبوط الحاد الذي طال أسهم الشركات التي سجلت أرباحا قياسية، مثل سهم ''اتصالات'' الذي انخفض بنسبة 1,8 رغم ارتفاع أرباح الشركة بنسبة 25 في المائة، قبل أن يرتفع قليلا الخميس على سعر إقفال معدل قدره 23,60 درهم بعد أن كان قد تاخم 25 درهما''·
وأضاف ''أن حالة التذبذب والتراجع الحاد سيطرت على قيمة التداولات بسب الترقب والحذر من تأثير الأسواق العالمية حتى أن العديد من الوسطاء أصبحوا يبدأون عملهم بالتزود بمعلومات تفصيلية عن أداء الأسواق العالمية وخصوصاً الآسيوية التي تكون قد وصلت نتائج تداولاتها قبل افتتاح أسواقنا المحلية، فما تمر به الأسواق مرتبط ليس فقط نفسيا بالعامل الخارجي، ولكن عمليا من خلال الاستثمارات الأجنبية في الأسواق المالية التي تم تسييلها ولا تزال تشكل مشروع تسيل في أي وقت تبعا للمتغيرات الدولية في الاقتصاد العالمي، مشيراً إلى أن الاستثمار الأجنبي المؤسسي رغم صغر نسبته إلى مجمل القيمة السوقية للأسهم المدرجة في السوق الإماراتي، إلا انه قد يغير المسار إذا ما أقدم على تسييل سريع ومفاجئ تحت ضغط الحاجة للسيولة للمؤسسات المستثمرة في السوق المحلي؛ والحاجة للسيولة أمر مرهون بما قد يحصل في الأسواق العالمية''·
وقال إن قرار الخفض الثاني للفائدة الأميركية الذي اتخذ في غضون عشرة أيام كان ضرورة حتمية أوجبتها الحالة المتدهورة للاقتصاد العالمي، وتساءل ''هل ستوقف فائدة على الدولار هبطت من 5,25% إلى 3% فقط في غضون فترة قصيرة التدهور؟ هنا تكمن المسألة الحيوية التي ينتظر المستثمر في أسواق الإمارات الإجابة عليها''؛ واستطرد ''نقول في معرض الإجابة على هذا السؤال أن الخفض الأخير الذي جرى يوم 30 يناير كان بدفع من بيانات غاية في الخطورة أظهرت أن الاقتصاد الأميركي قد هبط بمعدل نموه إلى مستوى متدنٍ جداً هو 0,6%؛ انخفاض النمو هذا يعود بالدرجة الأساس إلى القطاع العقاري الذي يشكل ثقلاً كبيراً في الاقتصاد الأميركي، لذا فإن تنشيط هذا القطاع لا يتوقف على الفائدة بقدر ما سيعتمد على وقف نزيف البيع بالمزاد للمنازل التي يعجز أصحابها عن التسديد مما سيوقف خسائر المصارف ومؤسسات التمويل العقاري ويقلل من أزمة السيولة والائتمان؛ وبالتأكيد فإن ذلك سيتوقف على الخطة التي طرحتها الإدارة الأميركية لرفع مستوى سيولة العائلات من خلال تخفيضات ضريبية كبيرة، هذه الخطة فقط يمكن أن تكون من وجهة نظرنا المنقذ الأخير للاقتصاد قبل أن يقع فريسة الركود، لذلك فسوف نبقى نترقب خلال الأسابيع المقبلة المؤشرات الأميركية لمعرفة تأثيراتها على قطاع العقار والسيولة المنقذة لتوقف نزيف البيع بالمزاد''·
وأضاف أن الارتباط بين الأسواق العالمية والمحلية يظهر كذلك في تماشي معدلات الفائدة الإماراتية مع الأميركية -ومن دون الخوض في أسباب هذا الارتباط- فإن ''الأسواق المحلية سوف تتأثر بقرار خفض جديد للفائدة على شهادات الإيداع لدى البنك المركزي الإماراتي، وكان المفروض أن يظهر التأثير الخميس الماضي، ولكن لم يحدث هذا، حيث أقفل سوق أبوظبي على انخفاض -وإن كان طفيفاً- في حين اقفل سوق دبي على ارتفاع أقل مما يمكن أن يكون عليه في الظرف الاعتيادي الذي يخلو من انعكاسات أوضاع الأسواق العالمية،· وبكل الأحوال نأمل أن تنهي أزمة السيولة في أسواق الولايات المتحدة وأوروبا خصوصاً بعد إجراءات الإنعاش الصارمة المالية والنقدية''·


أداء القطاعات
الاستثمار و الاتصالات يرتفعان و العقارات ينخفض

تباين أداء القطاعات الأسبوع الماضي حيث ارتفع قطاع الاستثمار والخدمات المالية وكان اكثر القطاعات من جهة التأثير الإيجابي على اداء المؤشر، حيث ارتفع بنسبة 9,3% لترتفع قيمته السوقية 5,9 مليار درهم متأثرا بارتفاع سهم سوق دبي المالي الذي ارتفع بنسبة 10,5% ليغلق عند 5,78 درهم وترتفع قيمته السوقية 4,4 مليار درهم·
تلاه قطاع الاتصالات حيث ارتفع بنسبة 1% لترتفع قيمته السوقية 1,4 مليار درهم متأثراً بارتفاع سهم الإمارات للاتصالات الذي ارتفع بنسبة 1,3% ليغلق عند 23,60 درهم وترتفع قيمته السوقية 1,5 مليار درهم، وعلى الجانب الآخر انخفض سهم الاتصالات المتكاملة ''دو'' بنسبة 0,5% ليغلق عند 5,58 درهم وتنخفض قيمته السوقية 120 مليون درهم·
أما على جانب الانخفاض فقد كان قطاع العقارات هو الأكثر تراجعاً الاسبوع الماضي حيث انخفض بنسبة 3,5% لتنخفض قيمته السوقية 5,7 مليار درهم متأثرا بانخفاض سهم إعمار العقارية بنسبة 7,7% ليغلق عند 12,00 درهم وتنخفض قيمته السوقية 6,1 مليار درهم، وعلى الجانب الآخر ارتفع سهم الدار العقارية بنسبة 3,1% ليغلق عند 10,25 درهم وترتفع قيمته السوقية 0,7 مليار درهم·
وشهدت حركة التداولات الأسبوع الماضي انخفاضاً ملحوظا في كمية وقيمة التداول بنسب 49,5% و45,0% على التوالي، حيث تم تداول 2,9 مليار سهم بقيمة 14,5 مليار درهم، واستحوذ سوق دبى المالى على 67,7% و72,5% من اجمالي كمية وقيمة التعاملات وشهد تداول ملياري سهم بقيمة 10,5 مليار درهم، واحتل سهم سوق دبي المالي قائمة أكثر الشركات نشاطاً من حيث الكمية والقيمة وشهد تداول 581,8 مليون سهم بقيمة 3,1 مليار درهم بنسبة 29,4% و29,8% من إجمالي كمية وقيمة التداولات بسوق دبي المالي وأنهى تعاملات الأسبوع الماضي على ارتفاع بنسبه 10,52% ليغلق عند 5,78 درهم، كما استمر النشاط على كل من إعمار العقارية والعربية للطيران وديار للتطوير وبنك دبي الإسلامي ودبي للاستثمار·
أما سوق أبوظبي فقد استحوذ على 32,2% و27,5% من اجمالى كمية وقيمة التعاملات وشهد تداول 0,9 مليار سهم بقيمة 4 مليارات درهم، واحتل سهم دانة غاز قائمة اكثر الشركات نشاطا من حيث الكمية حيث تم تداول 273,6 مليون سهم بنسبة 29,0% من إجمالي كمية التداول بسوق أبوظبي·



وأنهى تعاملات الاسبوع الماضي على ارتفاع بنسبة 1,32% ليغلق عند 2,30 درهم، وجاء سهم الدار العقارية في المرتبة الأولى من حيث القيمة، حيث بلغت قيمة تعاملاته 706,2 مليون درهم بنسبة 17,7% من إجمالي قيمة التداول بسوق أبوظبي، وأنهى تعاملات هذا الأسبوع على ارتفاع نسبته 3,1% ليغلق عند 10,25 درهم، كما شهد هذا الاسبوع استمرار النشاط على كل من رأس الخيمة العقارية وأركان لمواد البناء والواحة العالمية للتأجير وآبار للاستثمار البترولي·
وقد انخفض مؤشر سوق أبوظبي بـ12,1 نقطة بنسبة 0,26% ليغلق عند 4569,40 نقطة، في حين ارتفع مؤشر سوق دبي بـ13,6 نقطة بنسبة 0,24% ليغلق عند 5615,95 نقطة، وهو ما انعكس على مؤشر سوق الامارات الصادر عن هيئة الاوراق المالية والسلع الذى ارتفع بـ9,0 نقطة بنسبة 0,16% ليغلق عند 5833,37 نقطة لترتفع القيمة السوقية لأسواق الامارات بـ2 مليار درهم (بلغت خسائر سوق أبوظبي 0,4 مليار درهم، فى حين بلغت أرباح سوق دبى 2,3 مليار درهم)·



مصطلح اقتصادي
تخصيص الأسهم في الطرح الخاص (3)

أبوظبي (الاتحاد)- طريقة تخصيص الأسهم في حالات الطرح الخاص تعتمد فى المقام الأول على نوعية المستثمرين المكتتبين فى الطرح الخاص وكذا على أسلوب تحديد سعر الاكتتاب في الأسهم المطروحة للاكتتاب·
ففي حالة اقتصار الطرح الخاص على المؤسسات الاستثمارية أو ما يطلق عليه ''المستثمر المؤسسي'' والتى تتصف بكونها لديها الخبرة والقدرة المالية وفرق عمل متخصصة في تقييم الفرص الاستثمارية ويمكن لها أن تشكل اضافة نوعية الى الشركة المصدرة للأوراق المالية، ففي هذه الحالة يكون التخصيص وفقا لما يتم الاتفاق عليه بين الشركة المصدرة للأسهم ومدير الطرح المسؤول عن ترويج وادارة الطرح، بما يعني أن للشركة المصدرة ومدير الطرح الحق فى اختيار أو رفض بعض أو كل طلبات الاكتتاب·
بتعبير آخر فإن الشركة المصدرة بالتعاون مع مدير الطرح يقومان بدراسة السيرة الذاتية لكل مستثمر مؤسسي تقدم بطلب اكتتاب لبيان أي من هؤلاء المستثمرين يمكن أن يساعد الشركة المصدرة للأسهم فى عملية اعادة هيكلتها المالية أو الادارية أو التكنولوجية بما يؤدي الى زيادة طاقتها الانتاجية وتحسين جودة منتجاتها ويزيد من كفاءة توظيف الأموال المستثمرة بالشركة ويرفع من العائد الذى تدره استثمارات الشركة فى الأجل المتوسط والطويل، وعلى هذا الأساس يتم اختيار المستثمرين الذين سوف يتم منحهم كامل العدد من الأسهم التي يرغبون في الاكتتاب فيها· وتجدر الاشارة الى أنه عادة فى مثل هذا النوع من الطرح الخاص فإن سعر الاكتتاب فى الأسهم المطروحة للاكتتاب يكون ثابتا ومحددا مسبقا من قبل كل من الشركة المصدرة للأوراق المالية ومدير الطرح، أما اذا كان سعر الاكتتاب سوف يتحدد بناء على ما يسمى بأسلوب البناء الدفتري والذى يعني اختصارا أن تقوم الشركة المصدرة بالاتفاق مع مدير الطرح بتحديد حد أعلى وحد أدنى لسعر الاكتتاب على أن يترك للمستثمر المؤسسي الراغب فى الاكتتاب تحديد السعر الذي يرغب فى الاكتتاب به بمراعاة الحدود الدنيا والعليا الموضوعة من قبل الشركة ومدير الطرح بالاضافة الى عدد الأسهم المطلوب الاكتتاب فيها، فى هذه الحالة يكون التخصيص وفقا لسعر الاكتتاب المحدد من قبل المستثمر المؤسسى وليس وفقا للســــيرة الفنيــــة الذاتيـــة لهذا المستثمر بحيث يتم منح كامـــل عدد الأسهم المطلوبة للاكتتاب للمستثمر المؤسسى الذى حدد أعلى سعر يرغب في الاكتتاب به حتى لو أدى ذلك الى تخصيص كامل الأســـهم المطروحــــة للاكتتــــاب لهذا المستثمر اذا كان أبدى رغبته في الاكتتاب فيها بالكامل·
أما اذا كان أبدى رغبة في الاكتتاب فى عدد من الأسهم أقل من تلك المعروضة فى هذه الحالة يتم تخصيص العدد المتبقى للمستثمر المؤسسى الذى يليه من حيث سعر الاكتتاب مع مراعاة أن سعر الاكتتاب فى هذه الحالة سوف يكون السعر الأقل الخاص بالمستثمر الثانى مع رد فرق السعر للمستثمر الأول (يتمثل ذلك الفرق في الفرق فيما بين السعر المحدد من قبل المستثمر المؤسسى الأول والسعر المحدد من قبل المستثمر المؤسسى الثانى والذى تم اعتماده على أنه سعر الاكتتاب في هذا الطرح)، اما اذا كان جزء من أسهم الطرح الخاص مطروحة على أفراد من غير ذوي الملاءة المالية ففى هذه الحالة يتم تخصيص نسبة لا تزيد عن 35% لهذه الفئة من المستثمرين ويكون التخصيص داخل هذه الفئة باتباع أسلوب النسبة والتناسب وذلك لتحقيق المساواة فيما بين هؤلاء المستثمرين وذلك وفقا لهذه المعادلة: نسبة التخصيص لفئة الأفراد= عدد الأسهم المخصصة لهذه الفئة والتى لا تزيد عن 35% من اجمالى الأسهم المطروحة للاكتتاب مقسوما على اجمالى عدد الأسهم المطلوب الاكتتاب فيها من جانب هذه الفئة من المستثمرين الأفراد مضروبا ذلك في ·100
أما اذا تضمن الطرح الخاص مستثمرين من ذوى الملاءة المالية ففى هذه الحالة يتم تخصيص ما لا يزيد عن 15% من اجمالى الأسهم المطروحة للاكتتاب لهذه الفئة ويتم التخصيص فيما بينها أيضا وفقا لأسلوب النسبة والتناسب·




دبي يتلقى دعماً عند 5200
مؤشر أبوظبي يواجه مقاومة عند 4800 نقطة

أبوظبي (الاتحاد)- قال تقرير لشركة سمسرة أمس إن مؤشر أبوظبي قد يواجه مقاومة في حالة صعوده الأسبوع المقبل عند مستوى 4800 نقطة·
وقال تقرير شركة امانة كابيتال إن التحليل الفني لسوق أبوظبي يوضح أن مؤشره قد شهد استقرارا نسبيا خلال الاسبوع الماضي خاصة بعد التذبذبات العنيفة التي شهدها الاسبوع الأسبق، هذا وقد شهدت جلسات بداية الاسبوع الماضي ارتفاعا قويا سجل معه المؤشر اعلى مستوى بجلسة يوم الاثنين عند 4725 نقطة حيث اصطدم بخط الاتجاه الهابط فى الاجل القصير منذ منتصف يناير بالاضافة الى اعطاء مؤشر الاستوكاستيك لإشارة البيع وهو ما ادى الى تسجيل المؤشر لأدنى مستوى بجلسة الخميس عند 4554,25 نقطة قبل ان يرتد الى مستوى الاغلاق·
أما عن مستويات الدعم والمقاومة للاسبوع الحالي فنقطة الدعم الاولى عند 4500 نقطة والثانية عند 4300 نقطة ، اما نقطة المقاومة الاولى عند 4725 نقطة والثانية عند 4800 نقطة·
وأغلق مؤشر سوق ابوظبى للاوراق المالية الاسبوع الماضي عند مستوى 4569,40 نقطة مقابل 4581,54 نقطة الاسبوع الأسبق·
ووفقا لتقرير أمانة كابيتال فإن مؤشر سوق دبي المالي قد سجل أعلى مستوى له خلال الأسبوع الماضي مع بداية جلسة الاحد عند 5725 نقطة الا انه انخفض تحت تأثير خط الاتجاه الهابط فى الاجل القصير منذ منتصف يناير الى أن سجل ادنى مستوى بجلسة يوم الثلاثاء عند 5375,94 نقطة ليرتد منها المؤشر مسجلا ارتفاعات تدريجية متتالية نجح خلالها فى تخطي خط الاتجاه الهابط وهو ما يعد اشارة ايجابية لنجاح المؤشر فى التماسك والاستقرار عند المستويات الحالية بعد الانخفاضات العنيفة التى تعرض لها الاسبوع السابق·
اما بالنسبة لمستويات الدعم والمقاومة للاسبوع المقبل فنقطة الدعم الاولى عند 5400 نقطة والثانية عند 5200 نقطة ، اما مستويات المقاومة فالاولى عند 5600 نقطة والثانية عند 5800-5850 نقطة·
وأغلق مؤشر سوق دبي المالى الاسبوع الماضي عند مستوى 5615,95 نقطة مقابل 5602,37 نقطة الاسبوع الأسبق·


أخبار السوق

؟ الدار العقارية
ارتفعت أرباح شركة الدار العقارية إلى 1941,3 مليون درهم (112,5 فلس للسهم) بنهاية العام ،2007 أي بارتفاع 55% عن مستوى أرباحها خلال العام ،2006 جدير بالذكر انه تمت زيادة أسهم شركة الدار المدرجة في سوق أبوظبي بواقع 70,516,503 أسهم جديدة، وبذلك يصبح رأسمال الشركة المدرج في السوق 2,314,801,230 مليار درهم·

؟ بنك الخليج الأول
تجاوزت أرباح بنك الخليج الأول ملياري درهم لتصل إلى 2,008 مليار درهم عام 2007 بارتفاع نسبته 31% مقارنة مع أرباح عام 2006 البالغة 1,532 مليار درهم تقريباً، وأوصى مجلس إدارة البنك بتوزيع ما نسبته 20% من رأس المال أرباحاً نقدية و10% أسهم منحة على المساهمين·

؟ دبي للاستثمار
حققت شركة دبي للاستثمار خلال العام 2007 نمواً في صافي الارباح بنسبة 52% لتصل الى 1,505 مليار درهم مقابل 989,4 مليون درهم في العام 2006 حيث بلغت الايرادات 3,7 مليار درهم مقابل 2,04 مليار درهم والارباح التشغيلية 1,6 مليار درهم مقابل 1,05 مليار درهم·

؟ الوطنية للسياحة
حققت المؤسسة الوطنية للسياحة والفنادق أرباحاً صافية مقدارها 83,2 مليون درهم عن عام 2007 بارتفاع نسبته 699,2% مقارنة مع أرباحها لعام 2006 البالغة 11,9 مليون درهم·

؟ أبوظبي للطيران
حققت شركة أبوظبي للطيران أرباحاً صافية مقدارها 75,6 مليون درهم بارتفع بنسبة 49,8% مقارنة مع أرباح عام 2006 البالغة 50,5 مليون درهم·

؟ طاقة
حققت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة أرباحاً صافية مقدارها 1,325 مليار درهم عام 2007 بارتفاع نسبته 64,4%، مقارنة مع ارباح مقدارها 806 ملايين درهم عام ·2006

؟ دانة غاز
حققت شركة دانة غاز، المتخصصة في استكشاف ونقل الغاز وبيعه وتكريره ومقرها الشارقة، ارباحا صافية في اول سنة تشغيلية بلغت 111 مليون درهم (1,9 فلس للسهم) بنهاية العام ·2007

؟ رأس الخيمة العقارية
ارتفعت أرباح شركة رأس الخيمة العقارية -المقيدة في بورصة أبوظبي- الى 496,2 مليون درهم (0,25 درهم للسهم) بنهاية العام ،2007 مقارنة بأرباح بلغت 473,9 مليون درهم حققتها الشركة خلال الفترة من مايو 2005 وحتى نهاية ديسمبر ·2006

؟ أبوظبي الوطنية للفنادق
أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للفنادق، عن نتائجها المالية الأولية لعام 2007 والمنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2007 حيث بلغت الأرباح الصافية 477 مليون درهم، بزيادة قدرها 63 في المائة عن عام 2006 الذي حققت فيه الشركة 5,292 مليون درهم·

؟ آبار
أعلنت شركة آبار للطاقة عن نتائجها الأولية للعام 2007 حيث بلغت قيمة الربح الصافي للمساهمين 289 مليون درهم لعام 2007 بارتفاع 212% عن ارباح 2006 عندما بلغت 928 مليون درهم في حين بلغ العائد الأساسي والمخفف على السهم الواحد 32 فلساً· وتبقى هذه النتائج الأولية خاضعة للتدقيق·

؟ منازل العقارية
كشف رئيس مجلس إدارة شركة ''منازل العقارية''، محمد القبيسي أن الشركة تعمل على استكمال شروط الإدراج في سوق الأوراق المالية تمهيداً لتقديم طلب إدراج الشركة في أسواق الأسهم المحلية والحصول على موافقة الجهات المختصة لطرح الشركة في السوق المحلي في عام ·2008

؟ اتصالات
ارتفعت ارباح ''اتصالات'' 25% إلى 7,297 مليار درهم في ·2007 وارتفعت الموجودات الى 52,45 مليار درهم نهاية 2007 من 45,9 مليار درهم نهاية 2008 وزادت حقوق المساهمين من 21,4 مليار درهم الى 27,6 مليار درهم، فيما ارتفع صافي الإيرادات من 16,3 مليار درهم الى 21,3 مليار درهم·



؟ بنك أبوظبي الوطني
حقق بنك أبوظبي الوطني أرباحاً صافية مقدارها 2,5 مليار درهم بارتفاع نسبته 19% عن أرباح عام 2006 وبلغ العائد على السهم 1,57 درهم، واعتمد مجلس إدارة بنك أبوظبي الوطني الذي عقد أمس ميزانية وأرباح البنك لعام 2007 وأوصى المجلس الجمعية العمومية في اجتماعها المقبل بالموافقة على توزيع 40% أرباحاً نقدية و20% أسهم منحة على المساهمين·

؟ صروح العقارية
ارتفعت أرباح شركة صروح العقارية الى 1257 مليون درهم عن عام 2007 بمعدل نمو بلغ 29% عن أرباح عام 2006 في وحداتها·

؟ مصرف أبوظبي الإسلامي
حقق مصرف ابوظبي الإسلامي أرباحا صافية -بعد احتساب أرباح المودعين- مقدارها 771 مليون درهم عام 2007 بزيادة نسبتها 35% مقارنة مع أرباح عام 2006 البالغة 571 مليون درهم، وشكلت أرباح المصرف عن العام الماضي ما يعادل 51% من رأس المال المدفوع·

؟ رأس الخيمة للتأمين
حققت شركة رأس الخيمة الوطنية للتأمين أرباحاً صافية مقدارها 40,4 مليون درهم عام 2007 بارتفاع بنسبة 73,0% مقارنة مع أرباح عام 2006 البالغة 23,3 مليون درهم· وأوصى مجلس إدارة الشركة الجمعية العمومية بالموافقة على توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 20% من رأس المال وتوزيع أسهم منحة بقيمة 10 ملايين درهم (حوالي 14,28% من رأس المال)·

؟ أغذية
ارتفعت ارباح شركة الإمارات للأغذية والمياه المعدنية ''أغذية'' بنسبة 31% لتصل الى 38,1 مليون درهم عام 2007 مقارنة مع 29,1 مليون درهم عام ·2006

؟ سيراميك رأس الخيمة
حققت شركة سيراميك رأس الخيمة ارباحاً صافية مقدارها 165,3 مليون درهم عام 2007 بارتفاع نسبته 8,9% مقارنة مع ارباح 2006 البالغة 151,7 مليون درهم·

؟ دبي الاسلامي
ارتفعت ارباح بنك دبي الإسلامي عن السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2007 بنسبة 61% إلى 2,5 مليار درهم، وأوصى مجلس الإدارة الجمعية العمومية العادية بتوزيع 15% أسهم منحة و40% نقدا على المساهمين·

؟ بنك الاتحاد الوطني
حقق بنك الاتحاد الوطني أرباحا مجمعة بقيمة 1,179 مليار درهم لعام2007 بارتفاع نسبته 16,8% عن عام ·2006

؟ بنك أم القيوين
أوصى مجلس إدارة بنك أم القيوين الوطني، الجمعية العمومية المقرر عقدها في 17 مارس المقبل، بزيادة رأس المال من 660 مليون درهم الى 1,32 مليار درهم، عن طريق توزيع 50% أسهم منحة بواقع 330 مليون درهم، وإصدار أسهم عن طريق الاكتتاب الخاص للمساهمين بـ 330 مليون سهم/ درهم، وبقيمة اسمية درهم واحد للسهم مضافة اليها علاوة إصدار قدرها 1,5 درهم·

؟ بنك الإمارات الإسلامي
حقق مصرف الإمارات الإسلامي خلال العام 2007 نمواً في الأرباح بنسبة 103% لتصل إلى 238,5 مليون درهم مقابل 117,4 مليون درهم·

؟ أسماك
حققت الشركة العالمية لزراعة الأسماك ''اسماك'' أرباحاً صافية مقدارها 2,46 مليون درهم عام 2007 مقابل خسائر مقدارها 20,1 مليون درهم عام ،2006 وجاء نمو أرباح الشركة عام 2007 وسط تراجع مبيعاتها الى 84,3 مليون درهم بعد ان كانت 103,5 مليون درهم عام ،2006 حيث انخفضت تكاليف المبيعات من 94 مليون درهم الى حوالي 70,1 مليون درهم، وفي الوقت نفسه ارتفعت أرباحها في الاستثمار من 4,7 مليون درهم الى 7,0 ملايين درهم·

؟ العين الأهلية للتأمين
حققت شركة العين الأهلية للتأمين أرباحاً صافية مقدارها 208,1 مليون درهم عام 2007 بارتفاع نسبته 13,7%، مقارنة مع ارباح مقدارها 183,1 مليون درهم عام ·2006

؟ الواحة وآبار
تم تغيير اسم شركة ''الواحة للتأجير'' الى ''الواحة كابيتال''، وكذلك تغيير اسم شركة ''آبار للاستثمار البترولي'' الى ''آبار للطاقة'' وذلك بموجب قرار وزاري صادر عن وزيرة الاقتصاد وفقا لما أعلنت عنه هيئة الأوراق المالية والسلع·

اقرأ أيضا

مجموعة العشرين: فيروس كورونا يهدد الاقتصاد العالمي